رئيس التحرير: عادل صبري 08:06 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

قانونيون: التصويت في اللجنة الأقرب.. "باب خلفي للتزوير"

قانونيون: التصويت في اللجنة الأقرب.. "باب خلفي للتزوير"

أحمد محمد 06 يناير 2014 16:20

رأى قضاة وقانونيون أن السماح للوافدين بالتصويت في غير محافظاتهم في الاستفتاء على مشروع التعديلات الدستورية يومي 14 و15 يناير، هو بمثابة "باب خلفي لمن يرغب في تزوير الاستفتاء".

 

وكان الرئيس المؤقت عدلي منصور، قد أصدر اليوم مرسومًا بقانون لتعديل قانون مباشرة الحقوق السياسية يسمح للمواطنين المقيمين خارج محافظاتهم بالتصويت في أقرب لجنة إليهم.

 

وقال المستشار أحمد أبو شوشة في سلسلة تغريدات متتابعة له اليوم، إنه بعد هذا "التعديل المفاجئ أصبح بإمكان أي مواطن يرغب في التزوير أن يقوم بالتصويت أكثر من مرة في الاستفتاء دون أن يكتشف القاضي ذلك"، معتبرًا أن هذا النظام بمثابة "باب خلفي لمن يرغب في تزوير الاستفتاء".

 

وأوضح: "أصبح بإمكان أي شخص أن يصوت في اليوم الأول ويغمس إصبعه في الحبر الفوسفوري ثم يذهب في اليوم التالي للتصويت.. وقد يحدث تصويت جماعي بهذه الطريقة"، بحسب تعبيره.

 

وأكد أبو شوشة أن "الحبر الفوسفوري أصبح هو الضمانة الوحيدة لعدم تكرار التصويت، خاصة أن النوع الأصلي من هذا الحبر يزول بعد 24 ساعة، والتصويت سيتم على يومين".

 

وتابع: "من يرغب في التزوير لن يحتاج إلى أن ينتقل من محافظة إلى أخرى.. مجرد أن يكون خارج محافظة محل الإقامة يستطيع التصويت في أي لجنة فرعية عدة مرات".

 

واتفق كريم سلام، الحاصل على الماجستير في القانون الدولي مع ما ذهب إليه أبو شوشة، وقال عبر حسابه الرسمي على تويتر: "السماح للوافدين بالتصويت في غير محافظاتهم قرار غير موفق على الإطلاق، وسيؤدي لجدل كنا في غنى عنه، ولا سبيل لتنظيمه إلا بقصره على لجنة واحدة".

 

وأضاف: "أن تخصص لجنة واحدة أو اثنين على الأكثر في كل محافظة لتصويت الوافدين فقط بحيث يمكن التيقن من مسألة عدم التصويت أكثر من مرة".

 

كما اعتبر محمد محسوب الوزير السابق نائب رئيس حزب الوسط، أنه بالتصويت خارج محل الإقامة يكون قد اكتمل "مثلث التزوير"، من خلال استعادة تشريعات مبارك؛ فرز خارج اللجان، وتصويت خارج محل الإقامة، ورفض المؤسسات الدولية الرقابة على التصويت، مضيفًا: "الانقلابات لا تقيم حرية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان