رئيس التحرير: عادل صبري 04:08 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مصادر: الأمن يهدد أحزاب "الشرعية" بمصير الإخوان

مصادر: الأمن يهدد أحزاب الشرعية بمصير الإخوان

الحياة السياسية

تحالف دعم الشرعية - ارشيفية

مصادر: الأمن يهدد أحزاب "الشرعية" بمصير الإخوان

الأناضول 06 يناير 2014 08:05

قالت مصادر داخل "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" المؤيد للرئيس المصري المعزول محمد مرسي، إن تهديدات وصلت أحزاب بالتحالف، مفادها أن "دورهم في التنكيل قد اقترب، بعد القضاء على الإخوان المسلمين".

وتم تدشين "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" في 28 يونيو  الماضي، وضم أحزابا، وحركات إسلامية، ومجتمعية ونقابات عمالية، ومهنية، وشخصيات عامة، ودعاة، لينضوي تحته أغلب المؤيدين لمرسي والمطالبين بعودته، والرافضين للسلطات الحالية.

ويضم التحالف أحزاب البناء والتنمية (الجماعة الإسلامية)، والحرية والعدالة (الإخوان المسلمين)، والفضيلة، والإصلاح، والوطن، والراية (أحزاب سلفية)، والوسط، والاستقلال (العمل سابقا)، والعمال الجديد، والتوحيد العربي، والحزب الإسلامي.

وقالت المصادر إن أجهزة أمنية ورموزا سياسية، حذرت قيادات أحزاب البناء والتنمية، والحزب الإسلامي، والأصالة، والفضيلة، بالابتعاد عن التحالف والإخوان ومظاهراتهم، وإلا سينالون مصيرهم عقب القضاء على الإخوان، فيما لم يتسن الحصول على تعليق فوري من وزارة الداخلية المصرية بخصوص هذه التصريحات.

وأوضحت المصادر أن إلقاء القبض على صالح شاهين، نائب رئيس الحزب الإسلامي كان البداية في تنفيذ تلك التهديدات.

وألقي القبض على شاهين من منزله في مدينة الجيزة (غربي القاهرة)، فجر أول من أمس، خلال حملة شنها قوات الأمن بالمنطقة التي يسكن بها.

من جانبه، قال علاء أبو النصر، الأمين العام لجزب البناء والتنمية، أحد مكونات التحالف: "التحذيرات والتهديدات بمصير الإخوان لا تهمنا، ونحن ننظر إلى الأمر بجدية منذ الانقلاب العسكري في 3 يوليو/ تموز الماضي، ونرفض عودة الدولة البوليسية القمعية من جديد".

وأضاف:  "نحن على يقين أننا لسنا بعيدي المنال عن الاعتقال والتنكيل، كما حدث لقيادات جماعة الإخوان المسلمين".

وأشار أبو النصر، إلى أن "كل التيارات والأحزاب المكونة للتحالف نالها جانب من بطش السلطات الحالية، فلنا شهداء ومصابون ومعتقلون في كل الأحداث التي شهدتها البلاد علي مدار الستة شهور الماضية".

ومضى القيادي في التحالف قائلا "موقفنا وتحركاتنا ناتجة عن مبدأ واقتناع أننا ضد الحكم العسكري وضد الاستبداد وننبذ العنف، مع التأكيد على تأييدنا وبقوة للحراك الثوري في الشارع والمساعي السياسية مع الوسطاء".

وتابع: "هذه أزمة وطن، ونحن نراعيها ونريد الوصول إلى حل، وسنقدم كل ما نملك من أجل هذا الوطن".

وأعلنت الحكومة المصرية الأربعاء قبل الماضي جماعة الإخوان المسلمين "جماعة إرهابية" وحظرت جميع أنشطتها، بعد اتهامها بتنفيذ التفجير الذي استهدف مبنى مديرية أمن محافظة الدقهلية شمالي البلاد.

ومنذ أن أطاح قادة الجيش، بمشاركة قوى سياسية ودينية، بمرسي يوم 3 يوليو/ تموز الماضي، ينظّم أنصار مرسي فعاليات احتجاجية يومية للمطالبة بعودته إلى منصبه، ورفضا لقرارات السلطة الحالية.

وتتهم السلطات المصرية قيادات "التحالف" بـ"التحريض على العنف"، فيما يقول التحالف إن نهجه سلمي، ويتهم قوات الأمن المصرية بـ"قتل المتظاهرين الرافضين للانقلاب العسكري على مرسي".

لمزيد من الأخبار ذات الصلة : 

"دعم الشرعية": تمسكنا بالسلمية أفقد "الانقلاب" عقله

"دعم الشرعية": السلطة لم تكن جادة في المصالحة

جلوبال بوست: "القوة الكاملة" لردع الإخوان قبل الاستفتاء

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان