رئيس التحرير: عادل صبري 10:34 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مدير سابق بـ "فتوى الغربية": المشاركة في الاستفتاء واجبة

مدير سابق بـ فتوى الغربية: المشاركة في الاستفتاء واجبة

الحياة السياسية

حوار مصر العربية مع الشيخ محمد النواهلي

مدير سابق بـ "فتوى الغربية": المشاركة في الاستفتاء واجبة

إيهاب أحمد 05 يناير 2014 18:03

قال الشيخ محمد النواهلي، المدير العام السابق للجنة الفتوى بالغربية التابعة لمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، إنه من الواجب التصويت على الدستور، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب.

 

وأشار الشيخ النواهلي لـ "مصر العربية"، إلى أنه من الواجب الخروج للاستفتاء لأنها أمانه يسئل المرء عنها أمام الله، لقوله تعالى: "ومن يكتمها فأنه آثم قلبه"، وقوله "ولا يأبى الشهداء إذا ما دعوا" ومن هنا ترك الواجب إثم.

 

ونوَّه إلى أن إبداء الرأي مكفول شرعًا، بشرط ألا يترتب عليه ضرر، لقوله صلى الله عليه وسلم: "لا ضرر ولا ضرار"، كما يشترط السلمية، والتعبير عن نص شرعي يتناسب مع الكتاب والسنة، والدليل أن امرأة زوَّجها والدها بغير إذنها في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، فقال لها المصطفى صلى الله عليه وسلم، "إن شئت أمضيت وإن شئت فرقت"، فقالت: أمضيت ما فعل أبى، ولكن أردت أن أعلم الناس أنه ليس للآباء في هذا الأمر شيئًا.

 

وأوضح النواهلي أن نصوص الشريعة في الدستور مانعة، وأفضل من كلمة المبادئ، فعموم الكلمة تتصدى للأمور التي قد يختلف فيها في الرأي، وتتناسب مع المعلوم من الدين بالضرورة، والمتفق عليه من أمور أهل السنة والجماعة، ولكن لو ارتضى جمهور الجماعة فيما بينهم على تعديل الكلمه بمشاركة الجميع فلا مانع، شريطة أن يتم بها الرجوع لمصادر الشريعة في القضايا الهامة والتي تتطلب رأي الدين والتشريع.

 

وقال إن الإسلام يرفض العنف والتخريب بشتى صوره، وإراقة الدماء حرام شرعًا، "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده"، وأن مظاهر التخريب إفساد في الأرض يجب مواجهته بحسم وقوة، "إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادًا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض، ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم".

 

وأوصى النواهلي الحاكم، ومن بيده مقاليد الأمور، أن يتق الله في الشعب، فإنه والرعية سيعرضون أمام الله، وسيسأل عما قدم من عمل، خيره وشره، قال صلى الله عليه وسلم: "إن الله سائل كل راعٍ عما استرعاه، حتى يسئل الرجل عن أهل بيته حفظ أم ضيع".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان