رئيس التحرير: عادل صبري 02:40 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

زيارة منصور للكاتدرائية تفتح الباب أمام التكهنات السياسية

زيارة منصور للكاتدرائية تفتح الباب أمام التكهنات السياسية

الحياة السياسية

عدلى منصور وتواضروس

زيارة منصور للكاتدرائية تفتح الباب أمام التكهنات السياسية

محمد أحمد عبدالغنى 05 يناير 2014 15:06

زار اليوم رئيس الجمهورية المؤقت عدلى منصور المقر البابوى بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية وذلك لتهنئة البابا تواضروس بعيد الميلاد المجيد فى سابقة لم تحدث من قبل أن قام رئيس جمهورية بزيارة لمقر البابوية.

 

ورحب البابا تواضروس بالرئيس المؤقت قائلا: “باسم كل آباء الكنيسة والمجمع المقدس والمجلس الملى والأوقاف وكل الحضور نرحب بسيادتكم وسعداء بهذه الزيارة التى نعتز بها وسيادتكم فى بيتكم ومكانكم، وإن المشاعر الطيبة والود بين القادة تقدم رسالة جميلة للناس".

 

وقال رمسيس النجار مستشار الكنيسة المصرية تعليقا على زيارة الرئيس المؤقت عدلى منصور اليوم لمقر البابوية إنها أعطت ثقة للمواطنين جميعا أنه لا تمييز بينهم بسبب الجنس أو الدين أو العقيدة كما أنها أعطت طمأنينة للمسيحيين على مستقبلهم فى مصر واصفا إياها بـ"التاريخية".

 

وأشار النجار فى تصريح خاص لـ"مصرالعربية" إلى أن الزيارة تحمل معانى المحبة والإخاء بين المصريين، كذلك تعطى وعودا للأقباط بترميم كافة الكنائس المحروقة بمعرفة الإرهاب، حسب تعبيره.

 

ولفت إلى أنها أصبحت عبئا على الأقباط أنفسهم لأنها ألزمتهم بالخضوع الكامل للكنيسة وتأييد كل تصرفاتها إلى جانب أنها ستحافظ على حقوق الأقباط داخل وطنهم بعد فترات من التهميش، على حد قوله.

 

وأضاف مستشار البابا تواضروس أن تلك الزيارة التاريخية لابد أن تكون نهجا وبروتكولا متعارفا عند رؤساء الجمهورية القادمين.

وتابع: “الزيارة تعنى اتفاقا وقبولا بين المواطنين جميعا للذهاب إلى المقار الانتخابية والإدلاء بـ"نعم" للدستور".

من جانبه قال الدكتور مصطفى الوكيل عضوالهيئة العليا بالحزب المصرى الديموقراطى إن زيارة الرئيس المؤقت لمقر البابوية تأتى لتؤكد على أن المصريين روح ونسيج واحد وتمحو الصورة السيئة التى رسخها نظامى مبارك والإخوان واعتمادهم على سياسة "فرق تسد"، على حد قوله.

وأشارالوكيل فى تصريح خاص لـ"مصرالعربية" إلى أن الزيارة تأتى فى توقيت حرج فى ظل التفجيرات والتهديدات الكثيرة التى تتعرض لها الكنائس والقلق الذى يسيطر على الأقباط لافتا إلى أن الزيارة تحتم على المصريين أن يتحدوا لمواجهة ما أسماه بـ"الإرهاب" الذى تقوم به جماعة الإخوان على حد قوله.

واستبعد الوكيل أن تكون الزيارة لها علاقة بالاستفتاء على الدستور مؤكدا على أن نتيجة الاستفتاء واضحة من الآن بنسبة 80% "نعم" وأنه ليس أمام المصريين خيار آخر لتحقيق الاستقرار سوى الموافقة على الدستور على حد وصفه.

ومن جهته قال الدكتور مينا مجدى المتحدث الرسمى لـ"اتحاد شباب ماسبيرو" إن الزيارة تعتبر خطوة جيدة وغير مسبوقة مشددا على أنها تقضى على كل الأفكار الطائفية المتطرفة التى يحاول البعض ترويجها لخلق نوع من الفتنة بين نسيج الوطن الواحد.

وأضاف مجدى فى تصريح خاص لـ"مصرالعربية" أن زيارة منصور تؤكد على أن مشاكل الأقباط تأتى على رأس أولويات الدولة فى الفترة المقبلة وأن الملف القبطى على مائدة الرئاسة وأن التواصل بينها وبين الكنيسة لا ينقطع.

ولفت إلى أن الزيارة ربما تكون بشكل دورى ومتعارف عليه بين مؤسسة الرئاسة والكنيسة لتوطيد العلاقات المتبادلة بينهم وطمأنة الأقباط على أنهم جزء من هذا الوطن.

وتابع: “زيارة منصور ليس لها أى مغاز سياسية وأنها فقط لتهنئة البابا والأقباط بأعياد الميلاد المجيد".

على جانب آخر علق خالد سعيد المتحدث الرسمى للجبهة السلفية على الزيارة قائلا: “الرئيس مرسى هو الرئيس الشرعى للبلاد وأن منصور لا يمثل إلا نفسه."

وأشار فى تصريح خاص لـ"مصرالعربية" إلى أن زيارة منصور ما هى إلا استكمال لمسلسل ما أسماه بـ"الانقلاب " الذى بدأه العسكر وأنهم يحرصون دائما على تهنئة من دعموهم فى هذه المرحلة على حد قوله.

وأضاف متحدث الجبهة السلفية أن الدولة تحرص على كسب ود الأقباط فى مرحلة الاستفتاء على الدستور مشيرا إلى أن هناك ما يسمى بـ"ثالوث الانقلاب" الطائفية والديكتاتورية والعلمانية على حد قوله.

 

اقرأ أيضا

"تواضروس" يستقبل سفيرة مصر بالفاتيكان

تواضروس يستقبل أو وفد رئاسى فى تاريخ الكاتدرائية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان