رئيس التحرير: عادل صبري 07:30 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"الشعب يدافع عن الرئيس": منع الزيارة عن "مرسي" تمهيد للتخلص منه

"الشعب يدافع عن الرئيس": منع الزيارة عن "مرسي" تمهيد للتخلص منه

محمد عبد الوهاب 04 يناير 2014 20:16

استنكرت حملة "الشعب يدافع عن الرئيس"- التي يترأسها الدكتور سيف الدين عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية، رفض النيابة العامة إعطاء تصريح لأسرة "مرسي" لزيارته اليوم.

 

وقالت في بيان: "النظام الحالي يقدم كل يوما دليلا جديدا على إهداره لأبسط الحقوق الإنسانية، وتغوله على كرامة المصريين واصراره الممعن علي سلب كرامتهم وكل ما تبقي لهم من حقوق دستورية وقانونية دعت ثورة 25 يناير إلى ترسيخها، حيث تهدر حقوق المعتقلين، بل يتم العصف بأبسط إجراءات التقاضي المتعارف عليها محليا ودوليا، وهذا تصعيد منافٍ للحريات والكرامة".

 

وأضافت الحملة: "لم نستغرب كثيرًا رفض النيابة العامة إعطاء تصريح لأسرة "مرسي" وكذلك هيئة الدفاع المنوط بها تفنيد ما يقدم ضده من دعاوي لزياراته، والتحاور معه والتشاور بينه وبين هيئة الدفاع عنه، وهي حقوق أولية وأصيلة كفلتها المواثيق والمعاهدات التي وقعت عليها مصر، وكذلك كفلها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، بما يؤكد إصرار السلطات ومُضيها حثيثا في تغييب دولة القانون وإسقاطها أو إسقاط ما تبقي منها في واقع الأمر، وهنا يصبح كلام الانقلابيين في 3 يوليو في بيانهم الشهير عما أسموه بالعدالة الانتقالية محض كلمات لا يقرها واقع ميداني، بل تؤكد كل المؤشرات والحقائق عكسها تمامًا".

 

وتابعت: "من غير المعقول أن يفصلنا عن الجلسة الثانية لمحاكمة "مرسي" بضعة أيام وهناك حالة ضبابية كاملة حول صحته ومكان اختطافه، وكذلك ما استجد من الأوراق والمحررات، يضاف إلى ذلك سعي الانقلابيين للحيلولة بينه وبين العالم الخارجي تمامًا، بما يمكن أن يعد تمهيدًا للتخلص الصامت منه، بوسائل وإجراءات بعيدة عن أعين العالم علي نحو تتكامل معه أركان الجريمة المتكاملة التي باشرها وما زال يباشرها النظام الانقلابي لنزع شرعية مرسي بأي ثمن، حتى وإن تم توظيف المدرعة والمجنزرة والدبابة، وهو أسوأ ما عرفته مصر في تاريخها الحديث من عملية القرصنة السياسية التي يتم بموجبها إهدار إرادة الأمة وتغييب صوتها الحر".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان