رئيس التحرير: عادل صبري 11:54 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"أزمة التطبيع" تشعل الأجواء في نقابة الصحفيين

أزمة التطبيع تشعل الأجواء في نقابة الصحفيين

الحياة السياسية

نقابة الصحفيين

"أزمة التطبيع" تشعل الأجواء في نقابة الصحفيين

مصر العربية 30 ديسمبر 2013 17:02

توالت تداعيات أزمة التطبيع بنقابة الصحفيين وتصاعدت أعمدة دخانها على خلفية قيام وفد من أعضاء مجلس النقابة بزيارة رام الله والقدس قبل شهر.

 

وعقدت حركة "صحفيون ضد التطبيع" وهي حركة ناشئة تم تدشينها قبل أسبوعين ثالث اجتماع لها بنقابة الصحفيين للرد على تلك الزيارة التي جاءت بدعوة من نقابة الصحفيين الفلسطينيين، وبالتنسيق مع اتحاد الصحفيين العرب ونقيب الصحفيين المصريين ضياء رشوان على حد قول "الثلاثي" المتهم بالتطبيع " هشام يونس وأسامة داوود وحنان فكري" أعضاء مجلس نقابة الصحفيين.

 

 وجمعت الحركة عدد كبير من التوقيعات من أجل عقد جمعية عمومية في مارس المقبل من أجل وضع حد لمهزلة التطبيع التي بدأت تخترق جدران نقابة الصحفيين.

 

ورفض أعضاء الحركة ما أسموه بالتحقيق الهزلي الذي تم مع أعضاء مجلس النقابة الذين سافروا إلى القدس وهي تحت الاحتلال الصهيوني.

 

ووصفوا البيان الصادر عن مجلس النقابة، والذي أكد على براءة المتهمين بالتطبيع من تلك التهمة بالفضيحة.

 

وطالب أعضاء الحركة وهم من مختلف التيارات السياسية وإن كان أغلبهم من الناصريين بضرورة تشكيل لجنة تحقيق محايدة تعيد التحقيق مع أعضاء مجلس النقابة المتهمين بخرق قرارات الجمعيات العمومية المتعاقية لنقابة الصحفيين والتي تقضي بتجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني بكافة أشكاله وصوره وألوانه.

 

كما دعا أعضاء الحركة إلى إعادة تعريف مفهوم التطبيع، وقاموا بلصق بوسترات داخل النقابة تندد بالزيارة التي قام بها وفد من مجلس النقابة وعددا من محرري الصحف القومية والخاصة إلى الأراضي المحتلة بحجة عمل تقارير وتحقيقات عن المقدسات وعن أوضاع الفلسطينيين تحت الاحتلال.

 

واعتبر يحيى قلاش، سكرتير عام نقابة الصحفيين الأسبق والمرشح لمنصب النقيب السابق، أن ما حدث يمثل سقطة وفضيحة بكل المقاييس مذكرا من حضروا الاجتماع بقرارات الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين منذ عام 80 المناهضة للتطبيع.

 

ولفت إلى قيام نقباء سابقين من بينهم مكرم محمد أحمد وإبراهيم نافع كانت لهم مواقف شخصية غير متصادمة مع التطبيع ولكنهم أحالوا كل من خرق قرارات الجمعية العمومية في مسألة التطبيع إلى لجان تأديب من عينة عبد المنعم سعيد ورفعت السعيد ولطفي الخولي.

 

وانتقد عبد العظيم مناف القيادي الناصري ورئيس تحرير جريدة الموقف العربي الخطوة التي أقدم عليها أعضاء مجلس النقابة.

 

وكشف أعضاء الحركة ومن بينهم خالد يوسف مدير تحرير جريدة الشعب الأسبق عن نية اتحاد الصحفيين العرب بعقد مؤتمره العام القادم برام الله بعد ثلاثة شهور تحت رعاية أبو مازن رئيس تحرير السلطة الفلسطينية، وأن ضياء رشوان نقيب الصحفيين المصريين وافق علي هذه الخطوة.

 

 واعتبروا أن هذه الخطوة تعني أن التطبيع سيفتح ابوابه علي مصراعيها في نقابة الصحفيين المصريين.

 

وطالب أعضاء الحركة نقابة الصحفيين المصريين بالانسحاب من اتحاد الصحفيين العرب في حال إصراره علي القيام بهذه الخطوة.

 

واستنكر أعضاء الحركة الرسالة التي أرسلتها شعبة المصورين الصحفيين برئاسة حسام دياب رئيس قسم التصوير بجريدة المصري اليوم لأعضاء الشعبة تدعوهم إلى التقدم لمسابقة سيقوم الفائزون فيها بزيارة رام الله بدعوة من اتحاد الصحفيين الفلسطينيين.

 

وطالبت حركة صحفيون ضد التطبيع أعضاء شعبة المصورين بالتراجع عن هذا الأمر الذي وصفوه بالفضيحة.

 

من جانبهم كال أعضاء مجلس النقابة المتهمين بالتطبيع الإتهامات لحركة صحفيين ضد التطبيع ووصفوا ما تقوم به الحركة بانه مزايدات رخيصة.

 

وتوعد هشام يونس عضو مجلس النقابة المتهم بالتطبيع بضرب من يتهمه بهذه التهمة بحذائه، واتهم يونس قلاش بالمزايدة من أجل تصفية حسابات مع ضياء رشوان بسبب التنافس علي منصب النقيب.

 

وكتب المتهمون بالتطبيع عبارة "الإخوان والناصريون إيد واحدة " على الملصقات التي علقتها حركة صحفيون ضد التطبيع داخل النقابة.

 

فيما رد أسامة داود عضو مجلس النقابة المتهم بقوله " انه عاد من الأراضي المحتلة وهو أكثر كرها لليهود والصهاينة وانه لا قبل المزايدة على مواقفه".

 

 وأضاف: "إذا كان يحيى قلاش وحركة صحفيون ضد التطبيع تعتبر زيارتنا للاراضي المحتلة والتي لم نتعامل فيها مع سلطات الاحتلال تطبيعًا ويريدون محاسبتنا فعليهم أن يحاسبوا يحيى قلاش نفسه حينما كان سكرتيرًا عامًا للنقابة عام 2002 وقام بتوزيع جوائز التفوق الصحفي ومعه حمدين صباحي بوصفه رئيس اللجنة الثقافية والتي كانت مسؤولة عن تلك الجوائز لان إحدي الجوائز التي تم تسليمها في ذلك العام لهشام يونس كانت عن سلسلة تحقيقات اجراها في القدس المحتلة".

 

 وكشف داوود أنهم بصدد تجميع كل الإهانات والشتائم التي تعرضوا لها من قبل المنهاضين للتطبيع تمهيدًا لإحالتهم إلى لجنة تأديب.

 

اقرأ أيضًا:

 

الإعلان رسميًا عن تدشين نقابة الصحفيين الإلكترونيين

أزمة بـ "الصحفيين" بعد سفر وفد نقابي لإسرائيل

"سوريا والعراق ومصر" الأكثر خطرا على الصحفيين 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان