رئيس التحرير: عادل صبري 01:43 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"التجمُّع المصري".. كيان يبحث عن خروج من الأزمة الحالية

التجمُّع المصري..  كيان يبحث عن خروج من الأزمة الحالية

الحياة السياسية

الدكتور باسم خفاجي

"التجمُّع المصري".. كيان يبحث عن خروج من الأزمة الحالية

عصام نصار 29 ديسمبر 2013 19:43

أعلن اليوم انطلاق كيان "التجمُّع المصري" والذي يتكون من عددٍ من الشخصيات والتيارات الوطنية المصرية داخل مصر وخارجها من مختلف التوجهات الرافضة للسلطة الحالية، من أجل البحث عن حلٍ للخروج من الأزمة الحالية.

 

ويعتبر مؤسسو الكيان، أنه نواة سياسية للجماعة الوطنية، يتحرك على الساحة السياسية كإطار عمل جديد فاعل مرن يجمع القوى الوطنية والشخصيات العامة الراغبة في التعاون للتحقيق الفعلي لأحلام ثورة 25 يناير.

 

ويرتكز عمل "التجمع المصري" على أساس تفعيل الأداء السياسي للجماعة الوطنية المصرية التي تجمع كل توجهات المصريين الرافضين للسلطة الحالية والمناصرين لقيام دولة مدنية تحترم هوية المجتمع المصري، وتوظف الكفاءات من أجل بناء مصر.

 

ومن جانبه أكد الدكتور باسم خفاجي، الأمين العام للتجمع المصري، أن ما وصفه "بالانقلاب" قد أظهر الحاجة إلى تعاون وتكامل القوى الوطنية المصرية من مختلف التوجهات لتقدم لمصر عبر "التجمع المصري" رؤية مقابلة مشرقة للمستقبل وللعودة إلى الحياة الديمقراطية وأسس ثورة 25 يناير التي نادت بإسقاط نظام الفساد".

 

وأضاف خفاجي، "لقد اجتهدنا طوال الشهور الأربعة الماضية في التواصل مع مختلف القوى الوطنية والسياسية في مصر ومع الجاليات المصرية في الخارج، لكي يبدأ "التجمع المصري" أنشطته على أساس جديد في الحياة السياسية، وهو أساس اجتماع الجماعة الوطنية من أجل تقدم مصر، وحرصنا حتى في اختيار اسم "التجمع المصري" أن يكون معبرًا عن هويته، وألا يتعارض مع أسماء أي من الكيانات الأخرى العاملة على الساحة المصرية السياسية".

 

وقد أعلن التجمع المصري، في البيان السياسي الصادر عنه اليوم، عن مشاركة أكثر من 60 شخصية عامة وقوة سياسية في تأسيس هذا التجمع المصري، ومن بين أسماء الشخصيات العامة، و كان ابرزها، الدكتور باسم خفاجي، مؤسس التجمع المصري، والدكتور سيف الدين عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية والدكتور أيمن نور، مؤسس حزب غد الثورة، والدكتور مجدي قرقر، أمين عام حزب الاستقلال، والد كتور علاء الروبي نائب رئيس حزب التغيير، والدكتور محمد الجوادي، المفكر والمؤرخ، ونيفين ملك المحامية الحقوقية، وهيثم أبو خليل مدير مركز ضحايا لحقوق الإنسان، وعمرو عبد الهادي، عضو اللجنة التأسيسية، ومحمد القدوسي الإعلامي والمفكر الإسلامي، وسليم عزوز الإعلامي والصحفي، ورامي جان الناشط السياسي، وعبد الرحمن فارس ناشط سياسي، وعدد آخر من الشخصيات العامة والسياسية التي سيعلن عنها تباعا.

 

وتابع البيان: "و يشارك في "التجمع المصري" عددًا من القوى السياسية ابرزهم، حزب التغيير، وحزب الاستقلال، وجبهة الإرادة الشعبية، وصحفيون ضد الانقلاب، ومهندسون ضد الانقلاب، وصفحة كلنا خالد سعيد نسخة كل المصريين، ومسيحيون ضد الانقلاب، وتحالف خبراء مصر، وائتلاف شباب التغيير، وعدد آخر من الكيانات والقوى السياسية المصرية".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان