رئيس التحرير: عادل صبري 07:18 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

كبيش لـ "مصر العربية": "الإخوان إرهابية" ملزم للعرب

كبيش لـ مصر العربية: الإخوان إرهابية ملزم للعرب

الحياة السياسية

د. محمود كبيش

كبيش لـ "مصر العربية": "الإخوان إرهابية" ملزم للعرب

أسامة إبراهيم 29 ديسمبر 2013 16:35

أكد د. محمود كبيش، أستاذ القانون الجنائي، عميد كلية الحقوق بجامعة القاهرة، أن الدول العربية ملزمة بتطبيق قرار مجلس الوزراء المصري بإدراج "جماعة الإخوان" كمنظمة إرهابية، خاصة تلك الدول المنضمة لاتفاقية مكافحة الإرهاب العربية للعام 1998، والاتفاقية الدولية لمكافحة الإرهاب.

 

وقال د. كبيش في تصريحات خاصة لـ "مصر العربية" الدول العربية ملزمة بتطبيق الإجراءات المنصوص عليها في اتفاقية مكافحة الإرهاب العربية عام 1998 ، ومنها عدم تمويل أية تنظيمات إرهابية، وعدم ارتكاب أي أعمال إرهابية، وتسليم المجرمين، والحيلولة دون اتخاذ أراضيها مسرحا لتخطيط أو تنظيم أو تنفيذ الجرائم الإرهابية أو الشروع  أو الاشتراك فيها بأية صورة من الصور، والعمل على منع تسلل العناصر الإرهابية إليها، أو إقامتها على أراضيها فرادى أو جماعات، أو استقبالها أو إيوائها أو تدريبها أو تسليحها أو تمويلها أو تقديم أية تسهيلات لها. كما تتعهد الدول الموقعة على الاتفاقية بتسليم المتهمين أو المحكوم عليهم في الجرائم الإرهابية المطلوب تسليمهم من أي من هذه الدول، طبقا للقواعد والشروط المنصوص عليها في هذه الاتفاقية.

 

وحذر من أن عدم التزام الدول العربية بتطبيق تلك الاتفاقات يعتبر إخلالا بالتزام تلك الدول حيال الاتفاقات العربية والدولية، وأن على مصر في تلك الحالة إبلاغ اللجنة الدولية الخاصة بمكافحة الإرهاب بالأمم المتحدة بهذا الأمر، مما يعرض الدول غير الملتزمة للإدانة الدولية.

 

وطالب د. محمود كبيش الحكومة المصرية بأن تبذل جهودها من أجل توثيق الجرائم التي ارتكبتها جماعة الإخوان في الفترة الماضية وإبلاغها لمختلف دول العالم ومجلس الأمن الدولي لاتخاذ كافة الإجراءات المتعلقة بذلك.

 

توجس الفروع

 

    يذكر أن فروع " الإخوان" في دول عربية متعددة مثل تونس وسوريا وليبيا والأردن وفلسطين، تخشى من تبعات القرار المصري بتصنيف "الإخوان" كجماعة إرهابية في الداخل والخارج والتعامل معها بناء على نص المادة 86 من قانون العقوبات، وكلّ ما يترتب على ذلك من آثار.

 

  ويبدو أن مخاوف تلك الفروع  تصاعدت بعد أن أبلغت الخارجية المصرية الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، أمس الأول- ، بقرار مجلس الوزراء المصري ومطالبة الأمانة العامة بإخطار الدول العربية المنضمة لاتفاقية مكافحة الإرهاب للعام 1998 بهذا القرار، ضمن مسعى مصري لمحاصرة الجماعة عربياً.

 

وقد أصدرت حركة النهضة التونسية بيانًا ذكرت فيه: "إثر التفجير الذي تعرضت له مديرية أمن المنصورة، سارعت الحكومة المصرية إلى اتهام جماعة الإخوان المسلمين بالوقوف وراء التفجير وصنّفت الجماعة "تنظيمًا إرهابيًا" رغم أن الجهة التي قامت بالعملية أعلنت عن نفسها ولا علاقة لجماعة الإخوان بها، وإن حركة النهضة تؤكد أن قرار تصنيف الإخوان المسلمين تنظيمًا إرهابيًا يمثل هروباً إلى الأمام من جانب مصر وتحريضًا إضافيًا على طرف سياسي التزم بالديمقراطية والسلمية".

 

أما عبدالرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية، فاعتبر أن "إدراج الإخوان المسلمين في قائمة الإرهاب في مصر هو محاولة لإعطاء الشرعية لمزيد من القتل والمجازر وقمع الحريات والتحكم في المجتمع المصري". وحذّر من خطورة التطورات الأخيرة في مصر على المنطقة والعالم، وقال إن "توتر الأوضاع في بلد فيه 90 مليون ساكن يعني أن الخطر يحوم على الجميع على دول المنطقة وعلى الدول الغربية أيضًا".

 

وفي الأردن قال حمزة منصور، الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي، الذراع السياسية لجماعة الإخوان، إن "السلطة في مصر تتخبط وعلى وشك الإفلاس، فهو يحاول أن يفتعل مسرحيات نراها مكشوفة في تاريخ العسكرية المصرية.. حاولوا من خلالها تجريم أكبر حركة شعبية في مصر التزمت بالسلمية على الدوام".واستبعد منصور أن يتكرر نفس السيناريو مع إخوان الأردن، وقال "أعتقد أن النظام في بلادنا أعقل من العسكر في مصر".

 

وفي ليبيا وصف بشير الكبتي المراقب العام لإخوان ليبيا القرار بأنه "ظالم ولا يمت للواقع بصلة". وقال لوكالة الأنباء الألمانية "الإخوان كتنظيم وحركة وفكر يرفضون العنف شكلاً وموضوعاً"، مرجعاً القرار لما وصفه بـ"طبيعة الحكم العسكري في مصر"، مستشهدًا على ذلك بما "حدث أثناء ثورة يوليو عندما انفرد جمال عبد الناصر وحلفاؤه بالسلطة حيث رأوا دائمًا في تيار الإخوان خطراً عليهم لأنه يرفض الديكتاتورية ويطالب بنظام ديمقراطي يحترم رغبات الشعب".

 

ووصف رياض الشقفة المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين في سوريا، مَن "اتخذ القرار بأنه هو الإرهابي، لأنه ثبت عبر التاريخ كله أن الإخوان المسلمين في العالم هم التنظيم المعتدل الذي لا يعمل بالإرهاب.

 

من جهته، قال فوزي برهوم الناطق باسم "حماس" في تعليق على حظر السلطات المصرية لحركة الإخوان المسلمين في مصر "إننا نعتز ونفتخر ونتشرف بانتمائنا إلى هذه المدرسة وفكر هذه الجماعة الأصيل"، في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين. وقال على فيسبوك: "إلى كل الذين يعيبون علينا انتماءَنا للإخوان المسلمين والمطالبين بفك ارتباطنا بهم والتنصل منهم نقول لهم جميعا أريحوا أنفسكم، فإننا نعتز ونفتخر ونتشرف بانتمائنا إلى هذه المدرسة وفكر هذه الجماعة الأصيل".

 

إقرأ أيضاً:

 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان