رئيس التحرير: عادل صبري 09:57 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

المفتي يطرح مبادرة الأحد لمواجهة "الإرهاب"

المفتي يطرح مبادرة الأحد لمواجهة الإرهاب

الحياة السياسية

مفتي الجمهورية شوقي علام

المفتي يطرح مبادرة الأحد لمواجهة "الإرهاب"

الأناضول 27 ديسمبر 2013 05:32

يعتزم شوقي علام، مفتي الديار المصرية، طرح مبادرة لمواجهة الإرهاب، خلال مؤتمر صفحي، الأحد القادم.

جاء ذلك في بيان أصدره المفتي، الخميس، تعليقا على حادث التفجير الذي وقع في مدينة نصر (شرق القاهرة).

 

وقال المفتي في بيانه، إن "ما يقوم به الإرهابيون من تفجيرات، هو محاولة رخيصة لزعزعة أمن الوطن، وبث الفزع في قلوب المصريين من أجل إعاقة مسيرة التقدم والاستقرار".

 

وأضاف المفتي أن "الإرهابيين يحاولون إرباك المشهد المصري، خاصة وأنهم يرون الدولة المصرية تسير بخطى ثابتة في خارطة الطريق، عقب الانتهاء من التعديلات الدستورية، وقبيل طرحه للاستفتاء عليها منتصف الشهر المقبل".

 

وأكد علام في البيان، على أن "من يعتدي على النفس البشرية أيا كانت، فإنه ينسلخ من وطنيته وقيم دينه، وجزاؤه هو جزاء المفسد في الأرض".

 

وحمل الدولة "مسئولية مكافحة الإرهاب بكافة ما تملك من وسائل وأدوات"، مشيرًا إلى أن "المواطنين يشتركون في تلك المسئولية".

 

وكشف المفتي عن مبادرة سيُعلن تفاصيلها الأحد المقبل، خلال مؤتمر صحفي تعقده دار الإفتاء؛ ويتضمن تفنيد ما وصفها بالفتاوى التي تحلل العمليات الإرهابية وتصفها بالاستشهادية، ويبين الفكر الوسطي الصحيح الذي يتبناه الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية.

 

في ذات السياق، أدان الأزهر الشريف التفجيرات الأخيرة التي حدثت في مصر.

 

وقال الأزهر في بيان له، يوم الخميس، إن "ما يقوم به هؤلاء الإرهابيون الغاشمون من قتل للأبرياء وترويع للأمن أمر حرمه الإسلام، بل والأديان السماوية كلها".

 

وطالب الأزهر جميع المصريين الشرفاء بـ"الابتعاد عن كل ما يفضي إلى الإخلال بأمن البلاد والعباد، أو يسبب العنف والإرهاب واستخدام القوة، والالتزام بصِيانة حُرمات الدماء والأموال والأعراض فرديَّةً أو اجتماعيَّةً أيا كانت هذه الدماء"

 

وأصيب 5 أشخاص، صباح يوم الخميس، أحدهما في حالة "حرجة"، جراء انفجار قنبلة بدائية الصنع قرب حافلة للنقل العام،  بشارع مواجه لجامعة الأزهر، فرع البنات، بحي مدينة نصر، شرقي القاهرة، بحسب وزارة الداخلية ومصادر طبية.

 

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هذا الهجوم حتى فجر الجمعة.

 

وجاء الحادث غداة إعلان السلطات المصرية جماعة الإخوان المسلمين "جماعة إرهابية" وجميع أنشطتها "محظورة"، واتهمتها بتنفيذ التفجير الذي استهدف مبنى مديرية أمن محافظة الدقهلية شمالي البلاد، الذي وقع الثلاثاء الماضي، وأسفر عن مقتل 16 شخصا وإصابة حوالي 10،  بحسب آخر إحصائية لوزارة الصحة المصرية.

 

وفي وقت سابق أدانت جماعة الإخوان تفجير مديرية أمن الدقهلية، فيما أعلنت جماعة "أنصار بيت المقدس"، إحدى الجماعات المتشددة المسلحة في شبه جزيرة سيناء (شرقي مصر)، مسؤوليتها عنه.

 

في المقابل أدانت حركة "طلاب ضد الانقلاب" المؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي، حادث الانفجار الذي وقع اليوم بمدينة نصر.

 

وقال محمود الأزهري، المتحدث باسم الحركة : "ندين حادث الإنفجار بكل قوة، وما يحدث الآن من قوات الامن في موقع الحادث بالترويج بأن من قام بفعل هذا الحادث هم طلاب جامعة الازهر، أمر مرفوض تماما".

 

وفي نفس السياق، أكد أحمد البقري رئيس اتحاد طلاب جامعة الأزهر، أن طلبة الجامعة لا علاقة لهم بتفجير مدينة نصر.

 

وقال في بيان له: "تعددت الأماكن وكثرت الحوادث، ويبقى الدم المصرى نازفاً، والمواطن المصرى هو الضحية".

 

وأضاف البقري، أن ما "يروج له من أن طلاب جامعة الأزهر هم صانعو الحادث هو كذب"، مشيرا إلى أن ذلك قد يكون تمهيدا لـ "ضربة جديدة، وقبضة أمنية تعتقل بل وربما تقتل مَن يهتف من الطلاب".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان