رئيس التحرير: عادل صبري 12:47 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

من المستفيد.. الإخوان أم النظام؟

من المستفيد.. الإخوان أم النظام؟

الحياة السياسية

جانب من الانفجار

بعد أحداث المنصورة..

من المستفيد.. الإخوان أم النظام؟

أيمن الأمين 26 ديسمبر 2013 18:51

تباينت ردود الأفعال حول المستفيد من الأحداث الإرهابية بعد واقعة المنصورة، فهناك من يرى أن النظام الحاكم هو المستفيد من كل تلك الأحداث لتمرير الدستور والترويج له، مستغلاً الدماء، كما أن هناك استعادة لسيناريو عبد الناصر عام 54، بشن العديد من العمليات الإرهابية وإلصاقها للإسلاميين دون سند أو دليل إدانة.

 

بينما يرى آخرون، أن الإخوان هم من نفذوا تلك الأفعال، للضغط على السلطة القائمة وإرغامها على إخراج قياداتهم من السجون وإرجاع لما قبل أحداث 30 يونيو.

 

"مصر العربية" ناقشت هذا الأمر مع الخبراء والمتخصصين من زاوية "إذا أردت معرفة الجاني فابحث عن المستفيد.. فمن المستفيد؟ الإخوان المتهمين؟ أم النظام الحاكم؟

 

"تكرار سيناريو الجزائر"

في البداية، يقول الدكتور عبد الخبير عطا، أستاذ العلوم السياسية بجامعة أسيوط: أخشى أن يكون هناك جهات خارجية وداخلية تسعى لإقحام الجيش والشرطة في مواجهة الشعب، متوقعًا وجود احتمالية لتكرار سيناريو الجزائر، وهو الصدام الدموي بين الجيش والشعب، وبالتالي فإن وصلنا إلى هذا الحد فهناك حرب أهلية قادمة لا محالة بين الشعب والشعب، والجيش والشعب.

 

وأضاف أستاذ العلوم السياسية، أن هناك مؤشرات تؤكد أن الأحداث الإرهابية جاءت لتمرير الدستور الجديد، قائلاً: "إننا شاهدنا من يوظف ويروج للدستور مستخدمًا تلك الوقائع والأحداث الدامية بالتصويت بنعم للدستور".

 

وتابع عطا أن هناك عدة ملاحظات وربط سيفهمه المواطن ويعرف من خلاله المستفيد من تلك الأحداث.. متسائلاً: "لماذا ذهبت قناة الفراعين قبل الحادث بساعة إلى موقع الانفجار؟

 

وشدد أستاذ العلوم السياسية، على أنه لا بديل عن الحوار، والأسلوب القمعي الذي تتبعه السلطة القائمة الآن لن يفيد وسيضر بالجميع، خاصة أن العناد يؤدي إلى عناد أكثر، وأن الفوضى ستؤدي إلى مزيد من العمليات الإرهابية، وبالتالي يجب على الجميع أن يتفاوض وأن يقدم التنازلات.

 

 "الجاني والمستفيد هو النظام"

ويقول أحمد عبد الجواد، مؤسس حزب البديل الحضاري، إن النظام هو المستفيد وهو الجاني، قائلاً: "المستفيد هو من أصدر قرار اعتبار الإخوان جماعة إرهابية ومحظورة ولم يصدر هذا القرار على المنظمة التي أعلنت مسؤوليتها عن الحادث وهي أنصار بيت المقدس، المستفيد هو من اعتبر الإخوان جماعة محظورة، مع أنها فازت بعد الثورة بخمسة استحقاقات انتخابية، وكانت قبل الثورة تعارض الحزب الوطني المنحل".

 

وتابع عبد الجواد، أن "المستفيد هو النظام القائم الذي أعلن الإخوان جماعة إرهابية، ولم يعلن الحزب الوطني جماعة فاسدة سياسيًا، المستفيد هو من يروج الآن بنعم للدستور، مستغلاً تك الأحداث والمتاجرة بالدم المصري، المستفيد هو من يقمع التظاهرات الآن ويطارد كل صوت خرج ضد مبارك ونظامه الفاسد، المستفيد هو من يريد استنساخ مسلسل الجزائر ووضع الجيش في مواجهة الشعب"، حسب تعبيره.

 

وأضاف أن تلك الأحداث التي نشاهدها الآن، قد حدثت بالكربون في عهد عبد الناصر بعد الإطاحة بالرئيس محمد نجيب، حيث أحدث عدة عمليات إرهابية وألصقها في الإسلاميين، مضيفًا أن العسكر الآن يسيرون بخطة المهندس "هيكل"، الذي رسم أحداث 54 ورسم أحداث 3 يوليو الآن، على حد قوله.

 

ولفت مؤسس البديل إلى أن الأيام القادمة ستشهد عدة تفجيرات في الدولة وسيتم إلصاقها بالإسلاميين ليجعلوا الشعب في مواجهة الشعب.

 

الإخوان المستفيدون

على الجانب الآخر، يقول الدكتور وحيد الأقصري رئيس حزب مصر العربي الاشتراكي، إن الإخوان هم المستفيدون من كل تلك الأحداث، فهم جماعة إرهابية، ومن يتهم النظام بهذا الأمر مجنون وفقد عقله، على حد تعبيره.

 

وأضاف رئيس العربي الاشتراكي لـ"مصر العربية"، أنه لا يمكن أن يتصور لأحد أن الشرطة تقتل نفسها، وأن الشرطة هي التي فجرت السيارة أمام مديرية أمن الدقهلية.

 

وتابع الأقصري، أن تصريحات وأقوال قيادات الإخوان من على منصة رابعة قبل 30 يونيو، دليل على أن الإخوان هم من ارتكبوا تلك الجرائم الإرهابية وتدل على استخدام العنف والإرهاب.

 

ولفت رئيس العربي الاشتراكي، إلى أن الإخوان لا يريدون إقرار الدستور الجديد ولا يريدون الانتهاء من المرحلة الانتقالية وإنهاء خارطة المستقبل، وبالتالي فسعيهم لإرهاب الشعب لن يتأتى إلا بعمليات إجرامية مثلما حدث في المنصورة، حسب تعبيره.

أخبار ذات صلة:

"أحرار 25": "إرهابية الإخوان" لن تؤثر على مظاهرات الشارع

6 إبريل : الصمت على إعلان الإخوان "إرهابية" ابتزاز سياسي

البرعي: لن نتراجع عن تجميد أموال الإخوان

أعراض الإرهاب عند الإخوان المسلمين

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان