رئيس التحرير: عادل صبري 02:49 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو .. 6 أبريل تدعو للانسحاب من خارطة الطريق ومحاربتها

بالفيديو .. 6 أبريل تدعو للانسحاب من خارطة الطريق ومحاربتها

الحياة السياسية

مؤتمر صحفى ل6ابريل

بالفيديو .. 6 أبريل تدعو للانسحاب من خارطة الطريق ومحاربتها

مصر العربية - متابعات 22 ديسمبر 2013 16:10

قالت حركة 6 أبريل الشبابية، مساء اليوم الأحد، إن خارطة الطريق "تم تفريغها من مضمونها، ويجب الانسحاب منها، بل ومحاربتها".

 

جاء ذلك بعد ساعات من حكم أصدرته محكمة مصرية بالسجن 3 سنوات وغرامة مالية قدرها 50 ألف جنيه (قرابة 7 آلاف دولار أمريكي) بحق كل من مؤسس حركة 6 أبريل، أحمد ماهر، والناشطين محمد عادل وأحمد دومة، وهم من نشطاء ثورة 25 يناير 2011، التي أطاحت بالرئيس الأسبق، حسني مبارك.

 

وأضافت الحركة، في مؤتمر صحفي في مقر جبهة "ثوار" بوسط القاهرة، أنها بصدد الاستمرار في فعالياتها الاحتجاجية؛ اعتراضًا على قانون تنظيم حق التظاهر، والحكم الصادر ضد النشطاء الثلاثة.

 

وأسندت النيابة للنشطاء الثلاثة، الذين يقولون إنهم معارضون لحكم كل من جماعة الإخوان المسلمين و"حكم العسكر"،  تهمًا بارتكابهم "جرائم الاشتراك في تنظيم مظاهرة دون إخطار السلطات المختصة بذلك مسبقا، بالمخالفة لما يوجبه قانون تنظيم الحق في الاجتماعات العامة والمواكب والمظاهرات السلمية، والمعروف باسم قانون التظاهر الجديد.

 

إضافة إلى تهم، الاشتراك في مظاهرة، واستعمال القوة والعنف والتعدي بالضرب على موظفين عموميين، وهم قوات الأمن المكلفة لتأمين مقر محكمة عابدين وإحداث إصابات بهم، والتجمهر، وتعطيل المواصلات، والبلطجة، وإتلاف منقولات مملوكة لمقهى مجاور لمحكمة.

 

وقال المنسق العام لحركة 6 أبريل، عمرو علي: "سنواصل تنظيم المظاهرات دون ترخيص من وزارة الداخلية، ولن يرهبنا حكم اليوم على زملائنا".

 

ووصف "علي" الحكم بأنه "مُسيس، خاصة أن جميع ادعاءات النيابة تم دحاضها من جانب المحامين في المرافعة، لكن من الواضح أن الحكم يستهدف إرهاب النشطاء السياسين قبل 25 يناير المقبل"، في إشارة إلى احتجاجات تعتزم عدة قوى سياسية تنظيمها في الذكرى السنوية الثالثة لثورة يناير.

 

وتنظم جبهة "طريق الثورة - ثوار" وقفة احتجاجية غدًا الإثنين من ميدان الأوبرا، تنديدا بقرار سجن النشطاء الثلاثة.

 

وجبهة طريق الثورة، المعروفة باسم بـ"ثوار"، دشنها نشطاء وباحثون من ذوى اتجاهات وميول سياسية متباينة نهاية سبتمبر الماضي، بهدف "استعادة الثورة والتصدي للثورة المضادة"، وتلقى الجبهة تأييدًا من عدة حركات وأحزاب سياسية، منها "الاشتراكيون الثوريون"، و"شباب 6 إبريل"، و"حزب مصر القوية".

 

وخارطة الطريق أصدرها الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في إعلان دستوري يوم 8 يوليو الماضي، عقب الإطاحة بالرئيس السابق، محمد مرسي، يوم 3 من الشهر نفسه، وتنص على تعديل دستور 2012 المعطل، والاستفتاء الشعبي عليه (يومي 14 و15 من الشهر المقبل)، وإجراء انتخابات برلمانية، تليها رئاسية، في مدة قدّر مراقبون أنها ستستغرق تسعة شهور من تاريخ إصدار الإعلان.

 

شـــاهد الفيديو 

http://www.youtube.com/watch?v=o1NWsy0UXgc

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان