رئيس التحرير: عادل صبري 08:13 صباحاً | الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م | 22 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

بعد السماح له بحضور الدفن.. «الباقر» يودع والده لمثواه الأخير تحت حراسة أمنية

بعد السماح له بحضور الدفن.. «الباقر» يودع والده لمثواه الأخير تحت حراسة أمنية

الحياة السياسية

محمد الباقر

صور:

بعد السماح له بحضور الدفن.. «الباقر» يودع والده لمثواه الأخير تحت حراسة أمنية

آيات قطامش 18 أكتوبر 2019 19:04

بملابس الحبس الاحتياطي البيضاء، أطل  المحامي النوبي محمد الباقر، مدير مركز الحرية والعدالة، ظهر اليوم الجمعة، من محبسه برفقة قوة أمنية إلى مسجد حفيظة الألفي بمصر الجديدة لتشيع جثمان والده الذي توفي أمس إلى مثواه الأخير والصلاة عليه. 

صور عدة التقطت له جابت مواقع التواصل الاجتماعي، وسط تدوين دعوات له ممن تشاركوها، وظهر  "الباقر"  في الصور ومن حوله  عشرات المشيعون وفي حضور قوات من الأمن، والتي عاد برفقتها إلى محبسه بعد انتهاء صلاة الجنازة مراسم الدفن. 

حرص "الباقر" على أن يـأم المشعيين  في صلاة الجنازة بنفسه، في الوداع الأخير لوالده الذي بات قابعًا داخل صندوق ملتفًا بكفنه، ليوارى جسده الثرى بعدها. 

 

 في السياق ذاته دون  إسلام سلامة أحد أفراد هيئة دفاع "الباقر"   منشورًا عبر صفحته منشورًا، يشكر من خلاله الجهات المعنية  على تسهيلها وتيسيرها اجراءات حضور المحامي النوبي لتشيع جثمان والده قائلًا: "الحمد لله.الباقر خرج من السجن وصلي الجنازة امام بالناس فالمسجد..وراح المقابر دفن والده واستقبل العزاء من جميع الحضور ورجع علي السجن تاني..شكرا لجميع الجهات المعنيه التي قامت علي هذا الأمر بهذا الاداء..ادعوا للباقر ربنا يصبره".

 

 بينما دونت زوجته نعيمة هشام: "الحمد لله محمد حبيبي قدر يجيي من السجن عشان قلوبنا تطمن عليه ويطمن علينا ويودع والده .. صلى الجنازة ودفن عمو حسن وقبل التعازي .. شكرًا لكل أصحابنا وأهلنا اللي وقفوا جنبنا في الموقف الأليم ده .. دعواتكم لمحمد بالسكينة..العزاء بكرة في مسجد يوسف الصحابي بعد صلاة المغرب". 

 

واتبعته بمنشور آخر قالت فيه: "حبيبي هيرجع السجن لوحده .. وعقله وقلبه يطحنوه لوحده من حزنه على والده .. وهمه وقلقه على والدته وأخته .. يا رب حن عليه بسكينتك وحنانك ورحمتك وطبطب على قلبه".

 

يذكر أن "الباقر" ألقي القبض عليه أثناء تواجده بنيابة أمن الدولة العليا لحضور جلسات التحقيق مع موكليه الناشط السياسي علاء عبد الفتاح والمحامية ماهينور المصري .

 

وأدرجت النيابة اسمه على ذمة القضية رقم ١٣٥٦ لسنة ٢٠١٩ حصر أمن دولة، باتهامات مشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها ونشر أخبار كاذبة.

 

واصدرت نقابة المحامين برئاسة سامح عاشور بيانًا ادانت فيه ما يتعرض له أبناء قلعة الحريات، أثناء ممارسة عملهم . 

 

وبعد أيام من حبس "الباقر" توفي والده أمس الخميس إثر صراع مع المرض، حيث جاء بتقرير الوفاة أن الأب ويدعى حسن محمد صلاح الباقر،   توفي بسبب هبوط حاد في الدورة الدموية نتيجة توقف عضلة القلب، ووجود التهاب رئوي حاد، والتهاب في مجرى البول، ووظائف الكلى وانخفاض الصفائح الدموية. 

وتقدمت هيئة دفاعه بطلب للسماح له لحضور دفنت ابيه وتشيع جثمانه لمثواه الأخير، وفي الوقت ذاته انتشر هاشتاج "خرجوا الباقر يدفن أبوه" على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

لم يمر الكثير من الوقت حتى أعلن  المحامي إسلام سلامة،  أن النيابة وافقت على طلب هيئة الدفاع بالسماح للباقر بحضور دفن والده. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان