رئيس التحرير: عادل صبري 06:58 مساءً | الأربعاء 16 أكتوبر 2019 م | 16 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو| بعد الفقر المائي.. ما هو نصيب الفرد من المياه سنويا؟

فيديو| بعد الفقر المائي.. ما هو نصيب الفرد من المياه سنويا؟

الحياة السياسية

حصة مصر من مياه النيل

فيديو| بعد الفقر المائي.. ما هو نصيب الفرد من المياه سنويا؟

أحلام حسنين 11 أكتوبر 2019 13:30

في السنوات الأخيرة تراجع نصيب الفرد من المياه، إلا أنه في الآونة الأخيرة أصبح يقدر بنحو أقل من 700 متر مكعب في العام، هو ما يؤكد دخول مصر في مرحلة الفقر المائي، حسبما أعلن رئيس الحكومة الدكتور مصطفى مدبولي.

 

وزادت أزمة بناء سد النهضة من انخفاض نصيب الفرد من المياه، وقد أعلن الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، دخول مصر في مرحلة الفقر المائي، مؤكدا أن وجود وسيط دولي لحلحلة المفاوضات أصبح "ضرورة" أمام "التعنت الإثيوبي" لحل أزمة سد النهضة.

 

ووصلت المفاوضات بين الجانبين المصري والإثيوبي إلى طريق مسدود، بسبب تعنت إثيوبيا ورفضها المقترح المصري بشأن ملء السد، وفترة الملء، وآلية العمل بعد الملء والتشغيل، وهو الأمر الذي يوجد عليه خلاف كبير وتشدد من إثيوبيا.

 

وبحسب وزير الموارد المائية والري الدكتور محمد عبد العاطي، في كلمته أمام مجلس النواب، فإن ما يقلق مصر في موضوع سد النهضة هو عمليات الملء والتفريغ، خصوصا في فترة الجفاف.

 

أعلن الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، دخول مصر في مرحلة الفقر المائي، بعدما أصبح نصيب الفرد من المياه أقل من ألف متر مكعب في السنة، وذلك تأثرا ببناء سد النهضة الإثيوبي.

 

ووفقا للتعاريف الدوليةتدخل أي دولة في الفقر المائي عندما يصبح نصيب الفرد أقل من ألف متر مكعب في السنة.

 

وشهد نصيب الفرد من المياه انخفاض كبير في السنوات الأخيرة مقارنة بالعقود السابقة، وجاءت كما يلي :

 

-في مصر أصبح يقدر بأقل من بنحو 700 متر مكعب في السنة.

 

-يقل نصيب الفرد من المياه كلما ارتفعت الزيادة السكانية.

 

-في عام  1959 كان نصيب الفرد من المياه 2000 متر مكعب سنويا.

 

-في عام 1970 بلغ نصيب الفرد 1672 متر مكعب.

 

-وفى 1985 كان نصيب الفرد 1138 متر مكعب.

 

-وفى عام 2007 كان نصيب الفرد 759 متر مكعب.

 

-وفي 2013  كان نصيب الفرد 663 مترا مكعبا.

 

-وفى عام 2018 انخفض نصيب الفرد 555 متر مكعب سنويًا.

 

-كشف وزير الزراعة واستصلاح الأراضي  عز الدين أبو ستيت، أن نصيب الفرد من المياه سينخفض إلى أقل من 400 متر مكعب من المياه بحلول 2050.

 

وبحسب تقرير صادر عن الجهاز المركزى للتعبئة والاحصاء ، في مايو 2014، كشف تراجع نصيب الفرد من الموارد المائية لنحو 663 مترا مكعبا عام 2013 مقابل 1672 متر مكعب عام 1970 بنسبة انخفاض نحو 60%، بينما كانت حصة المواطن نحو 2526 م3 عام 1947.

واشار التقرير إلى ثبات حصة مصر مــن مياه النيل عند 55.5 مليار متر مكعب فى العام، طبقاً للاتفاقيات الدولية الموقعة فى هذا الشأن، فضلا عن ارتفاع الاستخدامات من الموارد المائية المتاحة من 66.6 مليارمتر مكعب إلى 74.5 مليار متر مكعب بنسبة زيادة 23.7 % خلال الفترة 2002/2003 ـ2011/ 2012.

وأكدالمركزي من خلال دراسة أعدها عن الموارد المائية وترشيد استخدامها، ارتفاع متوسط الفقد السنوي من الأراضي الزراعية ليصل إلى 25 ألــفا منذ ثورة 25 يناير بسبب البناء على الأراضى منذ عام 2011.

 

في إبريل عام 2019 أعلن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، أن متوسط نصيب الفرد من المياه النقية المنتجة، بلغ 112.1 متر مكعب خلال عام 2017/2018، مقابل 103.2متر مكعب فى عام 2016/2017، بنسبة زيادة قدرها 8.6%.

 

وأوضح الجهاز، فى بيان له، حول إحصاءات المياه النقية والصرف الصحى لعام 2017/2018، أن إجمالى كمية المياه النقية المنتجة، بلغ 10.8 مليار متر مكعب عام 2017/2018، مقابل 9.8 مليار متر مكعب فى عام 2016/2017، بنسبة زيادة قدرها 9.9%.

 

وأشار البيان إلى إجمالى عدد محطات المياه النقية المنتجة من المياه السطحية (نهر النيل )، والذى بلغ 1101 محطة، بكمية إنتاج قدرها 9.7 مليار م3 عـام 2017/2018، فى حين بلغ إجمالى عدد محطات المياه النقية المنتجة من مياه الآبار 1618 محطة، بكمية إنتاج قدرها 1.1 مليار م3.

 

وأضاف الجهاز فى بيانه أن إجمالى عدد محطات المياه النقية المنتجة من مياه البحار ( التحلية)، بلغ 44 محطة، بكمية إنتاج قدرها 0.05 مليار م3 عام 2017/2018، لافتا إلى نسبة الفاقــد مــن الميـاه، والتى بلغت 29.7% عـام 2017/2018، مقابـل 30.1% عـام 2016/2017 .

 

كما أشار البيان إلى نسبة التطابق للعينات المرفوعة للفحص من محطات الإنتاج للشركات التابعة للشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، والتى بلغت 97.6%، بينما بلغت هذه النسبة لمحطات الإنتاج التابعة لهيئة قناه السويس 82.4%.

 

وبلغت نسبة التطابق فى شبكات التوزيع للشركات التابعة للشركة القابضة 96.2%، مقابل 80.2% لشبكات التوزيع التابعة لهيئة قناه السويس .

 

وعن الصرف الصحى، أوضح جهاز الإحصاء فى بيانه، أن إجمالى عدد محطات الصرف الصحى المعالج بلغ، 432 محطة عام 2017/2018، مقابل 416 محطة عام 2016/2017، بنسبة زيادة قدرها 3.8%.

 

وبلغ إجمالى كمية الصرف المعالج 4.6 مليار م3 عام 2017/2018، مقابل 4.3 مليار م3 عام 2016/2017، بنسبة زيادة قدرها 8.3%.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان