رئيس التحرير: عادل صبري 04:06 صباحاً | السبت 19 أكتوبر 2019 م | 19 صفر 1441 هـ | الـقـاهـره °

رفع الحجب عن المواقع الإخبارية.. قرار مؤقت أم بشكل نهائي؟

رفع الحجب عن المواقع الإخبارية.. قرار مؤقت أم بشكل نهائي؟

الحياة السياسية

حظر المواقع.. متى ينتهي؟

رفع الحجب عن المواقع الإخبارية.. قرار مؤقت أم بشكل نهائي؟

سارة نور 19 سبتمبر 2019 20:03

وسط أجواء ملبَّدة بالغيوم، فوجئ صحفيو ورواد عدد من المواقع الإخبارية المحجوبة في مصر بتصفح هذه المواقع بدون استخدام برامج لفك الحجب من بينها مواقع مدى مصر و الجزيرة مباشر مصر وموقع مصر العربية، وحتى الموقع الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين.

 

وبنظرة تفاؤلية، تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي"فيس بوك" أنباء عن فك الحجب عن معظم المواقع المحجوبة وبتجربة بسيطة، ثبت صدقها، إذ يقول الكاتب الصحفي محمد علي إبراهيم: "مبروك، موقع موقع مصر العربية يعود للعمل بعد حجبه عامين وكذلك ٢٠موقعا".

فيما قال الناشط وائل خليل: ( وفي سياق منفصل-متصل.. كتير من المواقع المحجوبة متاحة الآن (الخميس 19-9-19 الساعة 5 مساء، تم رفع الحظر عن جميع المواقع المحجوبة من قبل الحكومة المصرية).

 

بينما أضافت إحداهن: (عاجل، رفع الحجب عن معظم المواقع المحجوبة في مصر ( جميع مواقع الاخوان وبعض المواقع المعارضه الآخري، ليه عملوا كدا تفتكروا !!)، فيما تساءل ثالث:( الخبر دة لو صحيح يبقي خطوة حلوة، بالخصوص لو استمر فك الحظر بعد زيارة السيسي لأمريكا).    

غير أن فريقًا آخر من رواد موقع "فيس بوك"، أكد أن تلك المعلومات غير دقيقة؛ لأن فك الحجب بشكل جزئي قد ينتج عن مشاكل تقنية، موضحين أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها فك الحجب لساعات عدة، ثم يعود الحجب مرة أخرى. 

 

وفي مايو 2017، حجبت جهات مجهولة عددًا كبيرًا من المواقع الصحفية  "مدى مصر" و"مصر العربية" و"الديلي نيوز" و"البورصة" و"المصريون" و"البداية" و"البديل" ثم "بوابة يناير" وموقع "مدد"، وأعقبهم مواقع المراكز العاملة في مجال حقوق الإنسان وموقع كاتب في حتى وصلت المواقع المحجوبة نحو 400 موقع في 2018. 

 

وفي مايو الماضي، حجبت جهات مجهولة موقع التحرير وقالت إدارة الجريدة، في 23 يونيو الماضي، إنه بتاريخ ٩-٥-٢٠١٩، فوجئوا جميعًا بحجب الموقع الإلكتروني لجريدة التحرير وتوقف الخدمة دون سابق إنذار أوتنبيه من أي جهة، وطوال الأيام التي تلت الحجب طرقت إدارة المؤسسة كل أبواب الجهات الرسمية للاستفسار عن سبب الحجب ومعرفة الجهة التي تقف وراءه.

 

بعض هذه المواقع المحجوبة إلى اضطرت لإغلاق أبوابها بعد أن تسبب الحجب في خسائر مادية لها، وفشلت جميع  تقنيات تخطي الحجب، بالإضافة إلى عدم جدوى المسار القضائي، إذ رفعت هذه المواقع دعاوى قضائية ضد بعض الجهات الحكومية منها وزارة الاتصالات، ما ترتب عليه تشريد مئات من الصحفيين العاملين في هذه المواقع.

 

من هذه المواقع، موقع "مدد" الذي أعلن في 17 مايو 2018 إغلاقه بعد مرور عام على حجبه؛ إذ قال القائمون على الموقع: على مدار عام حاولنا رغم الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر الآن من حجب وملاحقة وتضييق عام على الحريات وقلة بالموارد المادية المستقلة القادرة على استمرارية أى من المشروعات الإعلامية الطامحة للانحياز للحقوق وإجلاء الحقائق.

 

 في 22 أبريل 2018، أعلنت إدارة موقع البديل إغلاقه بعد سنوات من العمل نتيجة لسياسية الحجب قائلة: "نظرا للعديد من الظروف ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر وكذلك مع استمرار حجب محتوى المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق وتجميد موقع البديل ومنصاته الإعلامية وإيقاف بث كل أنواع المحتوى المرئي والمكتوب، لحين إشعار آخر".

 

 ورغم كون "كورابيا" موقع رياضي لا يهتم مطلقًا بالشأن السياسي، إلا أنه أعلن إغلاقه في 15 مارس 2018 بعد حجبه للمرة الثانية، وقال القائمون على موقع في بيان لهم: إنهم لن يخوضوا معركة خاسرة مرة أخرى مع جهة غير معلنة تستغل قوتها وسلطاتها بدون أن تتقصى الحقيقة".

 

وفي 5 نوفمبر 2018 أعلنت إدارة الموقع الإلكتروني "كاتب"  تجميد العمل به لأجل غير مسمى، معلنا اعتذاره لقرائه، رغم أن الموقع تعرض للحجب بعد أقل من 9 ساعات، من إطلاقه ولكنه حاول الاستمرار قبل أن يعلن تجميد نشاطه بعد العمل لمدة 4 شهور. 

 

بينما بدأ المجلس الأعلى للإعلام  2019، بسياسة الحجب التي أصبحت إحدى المواد العقابية في لائحة الجزاءات التي أصدرها المجلس الأعلى للإعلام و ترتب على ذلك في أواخر مارس الماضي  حجب موقع المشهد لمدة 6 أشهر إضافة إلى مجازاة الصحيفة الورقية بغرامة قدرها 50 ألف جنيهًا.

 

وأوضح المجلس الأعلى للإعلام أن عقوبة "المشهد" جاءت نظير ما ارتُكب من الخوض في أعراض إحدى الإعلاميات وعدد من الفنانات، ونشر إحدى الصور الإباحية على الموقع الإلكتروني، بحسب البيان الصادر. 

 

ولم يُرفع الحجب عن أي من المواقع المحجوبة  طوال عامين  سوى موقع "في الفن" قد تعرّض للحجب بعد أن نشر خبراً في 19 مارس 2018 عن اعتداء تركي آل شيخ، رئيس هيئة الترفيه في المملكة العربية السعودية، على الفنانة المصرية آمال ماهر، وحذف الموقع الخبر، وعاد إلى العمل بعد يومين، وكذلك موقع القاهرة 24 تم رفع الحجب عنه بعد فترة قصيرة.

 

ووفقًا للتصنيف السنوي لمنظمة "مراسلون بلا حدود" للعام 2019، احتلت مصر في مؤشر حريات الصحافة المرتبة 163 من بين 180 دولة، متراجعة مركزين عن ترتيبها في مؤشر العام السابق، حين احتلت المركز 161.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان