رئيس التحرير: عادل صبري 01:13 صباحاً | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 م | 17 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

قبل الشتاء.. كيف استعدت الحكومة لمواجهة السيول؟

قبل الشتاء..  كيف استعدت الحكومة  لمواجهة السيول؟

الحياة السياسية

هكذا استعدت الحكومة لمواجهة السيول

قبل الشتاء.. كيف استعدت الحكومة لمواجهة السيول؟

آيات قطامش 13 سبتمبر 2019 20:20

أيام قليلة باتت تفصلنا عن طقس الشتاء  المتقلب، وتلك السيول التي دائمًا ما تنتهي بغرق مناطق بعينها في "شبر ميه" تارًة في الاسكندرية، وأخرى بالتجمع الخامس ومرة ثالثة في أكتوبر، فضلًا عن كارثة رأس غارب، وغيرها من المناطق، إلا إن الحكومة تطرقت  إلى تفاصيل استعدادها لسيول الشتاء هذا العام، والتدريبات الافتراضية التي اجرتها قبل وقوع الكارثة..فهل تنجح الخطة؟

 

كيف استعدت الحكومة لـ "سيول الشتاء"

استعرض الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء،  اليوم الجمعة، تقريرًا أعده مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، حول نتائج التدريب الميداني على خطة مواجهة مخاطر السيول، الذي تم تنفيذه بقرية اسكندرية التحرير، بمركز ومدينة أسيوط، بمحافظة أسيوط يومي 4 و 5 سبتمبر الجاري.

 

جاء هذا التدريب عقب قرار رئيس مجلس الوزراء بشأن تشكيل اللجنة القومية لإدارة الأزمات والكوارث والحد من المخاطر، والتي من بين أهدافها تحقيق الاستجابة الفورية لمواجهة مخاطر الأزمات والكوارث. 

 

وأكد المهندس زياد عبد التواب، رئيس المركز،  أنه قد تم تقييم خطة مواجهة السيول بالمحافظة من خلال تدريبات فعلية، والعمل على تدريب العناصر البشرية المنوط بها تنفيذ الخطة، فضلاً عن اختبار سلامة المعدات ومدى صلاحيتها للتعامل في حالات الطوارئ، والتأكد من جاهزيتها، وتعميم التجربة على جميع المحافظات المعرضة لمخاطر السيول.

 

وأضاف أن التدريب الفعلي ساهم في الوصول إلى حالة الإستعداد الجيد لجميع قيادات المحافظة لتنفيذ التدريب، والتأكد من تفهم جميع العناصر المُشاركة لدور ومهام العمل في مواجهة الأزمات والكوارث، إلى جانب تحقيق التكامل الواضح في تنسيق أدوار الجهات المعنية بالمحافظة مع قيادة المنطقة الجنوبية العسكرية، واتخاذ الإجراءات اللازمة لتطهير مخرات السيول بالمحافظة وعددها 13 مخر سيل، وارتفاع مستوى كفاءة المعدات المشاركة في التدريب.

 

وأوضح رئيس المركز مراحل تنفيذ التدريب الفعلي بقرية اسكندرية التحرير بأسيوط، لافتًا إلى أن اليوم الأول شهد قيام محافظ أسيوط بعرض أهمية التدريب في رفع قدرات العناصر البشرية بالمحافظة، وإظهار قوة الدولة في مجابهة الأحداث المحتملة، كما تم تحديد أدوار كافة الجهات المعنية بالمحافظة، وعرض رئيس المركز جهود اللجنة القومية لإدارة الأزمات والكوارث والحد من المخاطر تحت رئاسته، لاسيما في التنسيق والتعاون بين مُختلف المُؤسسات الحكومية وغير الحكومية، في سبيل تطوير المنظومة الوطنية لإدارة الأزمات والكوارث.

 

وأضاف أن اليوم الثاني شهد تنفيذ موقف افتراضي بسقوط أمطار غزيرة على مركز ومدينة أسيوطـ، مما أدى إلى حدوث سيل بالقرية، ونتج عن ذلك انقطاع للتيار الكهربائي، وتعطل وسائل الإتصالات، وإنهيار جزئي بالطريق الرئيسي للقرية، بالإضافة إلى تصدع وإنهيار بعض المنازل، ومحاصرة مياه الأمطار لإحدى المدارس بالمنطقة، الأمر الذي أسفر  إفتراضياً  عن اصابات بين التلاميذ وتصدع لسور المدرسة، ونشوب حريق بأحد مبانيها في عدد 3 أدوار.

 

ولفت رئيس المركز إلى الإجراءات العاجلة التي قامت بها الجهات المعنية بالمحافظة لمواجهة السيول، وقامت غرفة العمليات بالمحافظة بإخطار جميع الجهات المعنية للتحرك واتخاذ الإجراءات العاجلة المطلوبة لمواجهة الحدث واستدعاء مجموعة التدخل السريع، وتم استعراض مجمل الإجراءات العاجلة التي اتخذتها كل من إدارة المرور، ومديرية الصحة والسكان، ومديرية التضامن الإجتماعي، ومديرية التموين، ومديرية الطرق والنقل، ومديرية الأوقاف.

 

وتقدم المهندس زياد عبد التواب بالشكر والتقدير لقيادة المنطقة الجنوبية العسكرية على الدعم الكامل والمشاركة الفعالة أثناء تنفيذ التدريب الميداني لمواجهة مخاطر كارثة السيول بمحافظة أسيوط، مؤكداً أن هذا التدريب الفعلي سيكون بداية لتنفيذ العديد من المبادرات الأخرى بهدف رفع الجاهزية لدى كافة الأجهزة لمواجهة المخاطر المحتملة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان