رئيس التحرير: عادل صبري 10:57 مساءً | الخميس 19 سبتمبر 2019 م | 19 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

في ذكرى وفاته.. محمد نجيب قائد الثورة الذي كُرم بعد عقود من التهميش

في ذكرى وفاته.. محمد نجيب قائد الثورة الذي كُرم بعد عقود من التهميش

محمد عمر 28 أغسطس 2019 11:38

تحل اليوم الذكرى الخامسة والثلاثين على وفاة اللواء محمد نجيب، أول رئيس في تاريخ جمهورية مصر العربية، إذ توفي في 28 أغسطس عام 1984 عن عمر ناهز 83 عاما، وكما أنه أول رئيس لجمهورية مصر بعد إنهاء الملكية وإعلان الجمهورية في (18 يونيو 1953)، فإنه يعد أيضا قائد ثورة 23 يوليو 1952 التي انتهت بعزل الملك فاروق ورحيله عن مصر.

 

تولى نجيب منصب رئيس الوزراء في مصر خلال الفترة من (8 مارس 1954 ـ 18 أبريل 1954)، وتولى أيضاً منصب القائد العام للقوات المسلحة المصرية ثم وزير الحربية عام 1952.

 

كان محمد نجيب أول رئيس لمصر بعدما صارت جمهورية، وهو مولود في الخرطوم بالسودان في ٧ يوليو ١٩٠٢، وفق ما ورد في مذكراته كان أبوه مصريا وأمه سودانية واسمه كاملا محمد نجيب يوسف قطب القشلان.

 

بدأ والده يوسف نجيب حياته مزارعا في قريته النحارية مركز كفر الزيات بمحافظة الغربية، ثم التحق بالمدرسة الحربية، تلقى نجيب تعليمه الأول بالكتاب وأتم تعليمه الابتدائى متنقلا بين السودان ومصر، ثم التحق بكلية جوردون عام ١٩١٣ والتحق بعدها بالكلية الحربية في مصر في ١٩١٧ وتخرج فيها بعد عام وسافر للسودان في فبراير ١٩١٨ والتحق بالكتيبة المصرية التي كان يعمل بها والده، ثم انتقل للقاهرة عام ١٩٢١ دخل نجيب مدرسة البوليس.

 

وعندما تخرج خدم في أقسام عابدين ومصر القديمة وبولاق وحلوان، ثم انتقل إلى الحرس الملكى في إبريل ١٩٢٣، كما التحق بكلية الحقوق ورقى لرتبة اليوزباشى (نقيب) فى ديسمبر ١٩٣١ وظل يترقى حتى صار أميرالاى (عميد) عام ١٩٤٨.

 

شارك نجيب في حرب فلسطين عام ١٩٤٨ وجرح ٣ مرات وعقب عودته من فلسطين عين قائدا لمدرسة الضباط العظام مرة أخرى عام ١٩٤٩، وعين في العام نفسه مديرا لسلاح الحدود، ثم رقى إلى رتبة اللواء في ديسمبر ١٩٥٠، ثم مديراً لسلاح المشاة.

 

انتخب نجيب رئيسا لمجلس إدارة نادى الضباط في ١ يناير ١٩٥٢ بأغلبية الأصوات، وأمر الملك فاروق بحل المجلس. اختاره الضباط الأحرار قائدا لثورة ٢٣ يوليو وشكل أول وزارة بعد استقالة على ماهر باشا عام ١٩٥٢، وتولى رئاسة الجمهورية عام ١٩٥٣.

 

إلى أن أقيل من جميع مناصبه في ١٤ نوفمبر ١٩٥٤ وكانت الخلافات قد تزايدت بين نجيب والضباط الأحرار، فقدم استقالته في فبراير ١٩٥٤ وأصدر مجلس القيادة بيانا بإقالته واندلعت المظاهرات المؤيدة له، وتداركا للموقف أصدر مجلس القيادة بيانا في ٢٧ فبراير ١٩٥٤ أعلن فيه عودته رئيسا للجمهورية إلى أن وقعت أزمة «مارس» التي كانت أكثر عمقا وانتهت لصالح الضباط وإعفائه من منصبه وحددت إقامته لأكثر من ٢٥ عاما في فيلا زينب الوكيل (زوجة النحاس باشا) بالمرج، إلى أن أطلق السادات سراحه عام ١٩٧٤.

 

وفى أبريل ١٩٨٣ أمر الرئيس مبارك بتخصيص مسكن له بمنطقة قصر القبة إلى أن توفى «زي النهارده» فى ٢٨ أغسطس ١٩٨٤ بمستشفى المعادى العسكرى وشيع جثمانه في جنازة عسكرية مهيبة تقدمها الرئيس مبارك.

 

وبالرغم من الدور السياسي والتاريخي البارز لمحمد نجيب، إلا أنه بعد الإطاحة به من الرئاسة شُطب اسمه من الوثائق وكل السجلات والكتب ومنع ظهوره أو ظهور اسمه تماما طوال ثلاثين عاماً حتى اعتقد الكثير من المصريين أنه قد توفي، وكان يذكر في الوثائق والكتب أن عبد الناصر هو أول رئيس لمصر، واستمر هذا الأمر حتى أواخر الثمانينيات عندما عاد اسمه للظهور من جديد وأعيدت الأوسمة لأسرته، وأطلق اسمه على بعض المنشآت والشوارع، وفي عام 2013 منحت عائلته قلادة النيل العظمى، كما أطلق اسمه على أكبر قاعدة عسكرية في الشرق الأوسط، حيث تم إنشاء قاعدة نجيب العسكرية عام 2017 في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان