رئيس التحرير: عادل صبري 12:45 مساءً | الأربعاء 21 أغسطس 2019 م | 19 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

استمرارا لسياساته.. ترامب يفرض قيودا جديدة على المهاجرين الفقراء

استمرارا لسياساته.. ترامب يفرض قيودا جديدة على المهاجرين الفقراء

الحياة السياسية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

استمرارا لسياساته.. ترامب يفرض قيودا جديدة على المهاجرين الفقراء

سارة نور 13 أغسطس 2019 14:12

في خطوة تأتي استمرارا لسياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أقرت الحكومة الأمريكية  شروط جديدة في قوانين الهجرة من شأنها جعل المهاجرين الشرعيين الأكثر فقراً غير مؤهلين لتمديد إقاماتهم أو الحصول على الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة.

 

وتستهدف الشروط الجديدة التي أُعلن عنها، أمس الإثنين، المهاجرين الذين يعتمدون في معيشتهم على المساعدات التي تقدمها الدولة، والمعونات الاجتماعية مثل كوبونات الطعام، أو الإسكان العام، أو المساعدة الطبية للفقراء لمدة تزيد عن العام ومن المقرر رفض طلبات المهاجرين الذين يمكن أن يعتمدوا على المساعدات الحكومية في المستقبل.

 

واللائحة الجديدة مستمدة من قانون الهجرة لعام 1882 الذي يسمح للحكومة الأمريكية بمنع التأشيرة عن أي شخص يرجح أن يكون ”عبئا على الدولة"،إذ يحتاج المتقدمون الآن لإثبات مستويات أعلى من الدخل للحصول على التأشيرة ووسعت الحكومة قائمة المعونات الحكومية التي ستجعلهم غير مؤهلين للحصول على الإقامة في الولايات المتحدة،  بحسب وكالة رويترز.

 

وتقضى تلك اللائحة على آمال الملايين من المهاجرين خاصة من ذوي الأصول اللاتينية خصوصا الذين يعمل غالبيتهم بأجور متدنية ويعتمدون جزئيا على هذه المعونات العامة، كما تغلق هذه القواعد الباب أمام المهاجرين الفقراء وذوي المهارات المنخفضة الذين يطمحون للسفر إلى الولايات المتحدة.

 

ويوضح  البيت الأبيض في بيان للإدارة الأمريكية أن القواعد الجديدة "ستحمي دافعي الضرائب الأمريكيين، وستحافظ على نظامنا للمعونات العامة للأمريكيين الضعفاء وستفرض احترام القانون"، بحسب رويترز.

 

وأضاف أن قانون الهجرة الأمريكي ينص على أن أولئك الذين يأتون للعيش في الولايات المتحدة لا يمكن أن يصبحوا عبئا على المجتمع، متابعا: (لسنوات، تم إلى حد كبير تجاهل هذا الشرط الواضح، مما شكل عبئا كبيرا على دافعي الضرائب الأمريكيين. اليوم سيتم أخيرا تطبيق القانون المتعلق بالأعباء على المجتمع).

 

فيما قال مسؤولون أمريكيون إن القوانين الجديدة ستعزز "مُثُل الاكتفاء الذاتي"، وجاء في مذكرة نشرت في السجل الاتحادي أن اللائحة التي تحمل اسم "قانون الرسوم العامة"، ستصبح سارية المفعول اعتباراً من 15 أكتوبر، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

 

وبرر البيت الأبيض الإجراءات الجديدة  قائلا في بيانه: "يجب أن يكون المهاجرون مكتفين ذاتياً حماية للمزايا التي يتمتع بها المواطنون الأمريكيون"، مضيفا أن "ثلثي المهاجرين يدخلون الولايات المتحدة بناء على روابط عائلية بدلاً من امتلاكهم المهارة أو الجدارة".

 

غير أن الشروط الجديدة  لن تؤثر على أوضاع المهاجرين الحاصلين على إقامات دائمة في الولايات المتحدة، وهي لا تنطبق أيضاً على اللاجئين أو مقدمي طلبات اللجوء، لكنها ستؤثر على الذين يقدمون طلبات لتمديد الإقامة أو للحصول على الإقامة الدائمة (البطاقة الخضراء) أو الجنسية الأمريكية.

 

تواجه شروط ترامب انتقادات حقوقية واسعة داخل الولايات المتحدة، إذ قال المركز الوطني لقانون الهجرة، إنه سيقاضي إدارة ترامب للحيلولة دون العمل بهذه القوانين الجديدة، بينما انتقد دعاة حقوق المهاجرين هذه الخطة باعتبارها جهدا للحد من الهجرة الشرعية دون الحاجة للذهاب إلى الكونجرس لطلب تغيير القانون الأمريكي، بحسب رويترز.

 

وقال خبراء إن اللائحة الجديدة يمكن أن تكون أقسى إجراءات إدارة ترامب في إطار سياساتها المناهضة للمهاجرين، فيما أوضح معهد سياسة الهجرة، وهو منظمة أبحاث، إن القواعد الجديدة ستمنع أكثر من نصف مقدمي طلبات البطاقة الخضراء على أساس صلات القرابة من الحصول عليها.

 

وقال كين كوتشينيللي القائم بأعمال مدير إدارة الهجرة الأمريكية إنه "مع تنظيم الأعباء على المجتمع فإن حكومة الرئيس ترامب تدافع مرة أخرى عن مُثُل الاستقلال الذاتي والمسؤولية الفردية، وتضمن أن المهاجرين قادرون على تأمين احتياجاتهم بأنفسهم والنجاح هنا في أمريكا"، بحسب رويترز.

 

وبحسب رويترز فأن الإدارة الأمريكية، منحت نحو 800 ألف بطاقة خضراء في 2016، كما تقدر أعداد المهاجرين الشرعيين المقيمين في الولايات المتحدة من دون أن يكونوا حاصلين على الجنسية الأمريكية بـ 22 مليون شخص.

 

وفي يوليو المنصرم، أعلن ترامب أن السلطات ستبدأ في اعتقال وترحيل المهاجرين المقيمين بشكل غير قانوني في 10 مدن أميركية، قائلا للصحفيين إنه لا يشعر بالقلق من أن خطط الاعتقالات أصبحت علنية، مشيرا إلى أن عمليات الترحيل لم تكن سرا.

 

 

 

وحذر ترامب أيضا في يونيو من عمليات الترحيل المخطط لها ، والتي ذكرت في وقت سابق من قبل صحيفة نيويورك تايمز التي نقلت عن مسؤولين سابقين وحاليين أن هناك ما لا يقل عن 2000 أسرة مهاجرة مؤهلة للترحيل وسيتم استهدافها في المداهمات.

 

وكانت إدارة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك الأميركية قالت الشهر الماضي إن المداهمات ستستهدف المهاجرين الذين لا يملكون وثائق والذين وصلوا في الآونة الأخيرة إلى الولايات المتحدة وذلك بهدف كبح موجة تدفق للمهاجرين عند الحدود الجنوبية الغربية، بحسب سكاي نيوز.

 

وجعل ترامب من الهجرة قضية رئيسية في رئاسته وفي مساعيه للفوز بولاية ثانية في 2020، وكانت أيضا على رأس أجندته التي فاز بها في ولايته الأولى .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان