رئيس التحرير: عادل صبري 07:39 مساءً | الثلاثاء 25 يونيو 2019 م | 21 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

فيديو|"الأعلى للإعلام" يحدد ضوابط البرامج الفضائية.. ونواب: تواجه الفوضى الإعلامية

فيديو|الأعلى للإعلام يحدد ضوابط  البرامج الفضائية.. ونواب: تواجه الفوضى الإعلامية

الحياة السياسية

جانب من أحد اجتماعات المجلس الأعلى للإعلام - أرشيفية

فيديو|"الأعلى للإعلام" يحدد ضوابط البرامج الفضائية.. ونواب: تواجه الفوضى الإعلامية

سارة نور 13 يونيو 2019 15:02

منذ إنشائه قبل عامين في 2017، اتخذ المجلس الأعلى للإعلام قرارات عدة، بعضها مثير للجدل، آخرها وضع ضوابط صارمة لبرامج التوك شو والبرامج الدينية و الطبية من أجل ضبط إيقاع المشهد الإعلامي المنفلت، على حد تعبير المجلس.  

 

المجلس الأعلى للإعلام  قال إن الضوابط أعدتها لجان المجلس المختصة والتي تضم مجموعة من المتخصصين والخبراء في مجال الإعلام، مشيرا إلى أنها جاءت الضوابط متوافقة مع الدستور والقانون ومواثيق العمل الاعلامي، ومواثيق الأمم المتحدة.

 

من ضمن ضوابط ضوابط برامج التوك شو، أن يكون مقدم البرنامج ورئيس تحريره أعضاء نقاباتهم ، ويكون رئيس التحرير مسئولا عما يذاع وعليه مراجعته و أن يكون لكل ملف داخل البرنامج معد ذو خبرة.

 

وكذلك أن يلتزم بالمرجعية والمصدرية في كل معلوماته المذاعة وأن يدعم الخبر أو المعلومة بتقرير مصور، وأن يجمع بين الخبراء والمسئولين ولا يقتصر على طرف واحد، ولا يطلق صفة الخبراء على الضيوف إلا إذا كان الضيف يحمل هذه الصفة بحكم الوظيفة أو الدراسة.

وأيضا التنويه عن مهنة الضيف والتأكد منها وأن يجمع بين فنون البرامج من حديث مباشر إلى لقاءات واتصالات وتقارير مصورة وأن يهتم بالأحداث الجارية فقط وأن لايترك الوقت لمذيع وأن يعطي الفرصة للضيف لعرض رأيه.

 

و لابد أن يلتزم بالدقة والموضوعية في الإعلان عن ضيوفه وحلقاته، وأن يبرز مصادر معلوماته جيدا وأن يكفل حق الرد وأن ينسق مع مصادر الدولة فيما يخص أخبارها و أن يراعي خصوصية العلاقات المصرية العربية والإقليمية.

 

وحدد المجلس أنه لابد أن يحافظ البرنامج  على صورة مصر وعلاقاتها و أن ينوه في فقراته عن الفئة العمرية المستهدفة ، مؤكدا على ألا تجاوز مدة البرنامج 90 دقيقة وألا تزيد الفواصل الإعلانية عن ثلاثة فواصل بمدد 5-8 دقائق.

 

وبحسب المجلس لابد أن يراعي في الإعلانات الأكواد المبينة وأن يتم التمييز حال استضافة معلن على أن الموضوع إعلاني وليس فقرة عادية.  

 

أما ضوابط تنظيم البرامج الطبية فتتمثل  في عدم قبول برامج مهداة أو بنظام تأجير الوقت أو الإنتاج المشارك إلا بعد العرض على المجلس و عدم السماح بظهور الضيوف الأطباء إلا بعد الحصول على موافقة نقابة الأطباء ووزارة الصحة والجامعة التابع لها الطبيب لتحديد درجته العلمية.

 

وكذلك الحرص على أن تكون الموضوعات المثارة في الحلقات مطابقة لتخصص الضيف وفي حالة أن يكون مقدم البرنامج طبيبا يفضل ذكر الدرجة العلمية وتخصصه على تتر الحلقة وعدم إعلان مستشفيات أو مراكز علاجية إلا بعد التأكد من تسجيلها من وزارة الصحة والسماح لها بالعمل.

 

وشدد المجلس على عدم إعلان عن أدوية إلا بعد الحصول على موافقة إدارة الصيدلية بوزارة الصحة و مراعاة عدم عرض مشاهد أثناء العمليات الجراحية تظهر شخصية المريض إلا بعد الحصول على الموافقة.

 

فيما تتمثل ضوابط البرامج الدينية التي أعلنها المجلس في مراعاة  أن يكون مقدم البرامج ملما بالقضايا الدينية ولديه قدر من حفظ القرآن الكريم والنطق الصحيح و إلمامه بالسيرة النبوية و أن يكون الضيوف من علماء الدين أو أساتذة الجامعات المعروفين وفي حالة التعرض لمسائل الإفتاء، ومراعاة كون الضيوف من القائمة المعتمدة من الأزهر الشريف ودار الإفتاء ووزارة الأوقاف.

 

وأيضا ألا تكون مواقع التواصل الاجتماعي مصدرا للرأي أو الأفتاء و عدم إثارة قضايا خلافية أو آراء تثير الفتن أو تحرض على التطرف ويراعى عدم بث إعلانات قبل أو أثناء أو بعد البرنامج مباشرة لا تتناسب مع القيم الدينية.

 

في السياق ذاته رحب نواب بضوابط المجلس الأعلى للإعلام واعتبروها تساهم في عودة الريادة الإعلامية لمصر، إذ قالت النائبة هيام حلاوة في تصريحات صحفية إن وضع ضوابط تنظيمية وإدارية يساعد الدولة فى غرز القيم والأخلاق والانتماء الوطنى للمشاهد والتحفيز المستمر على توصيل رسالة خالية من أى نقد تهدف إلى الارتقاء بالخلاف والرقى فى التعامل مع الآخرين.


 

النائبة جليلة عثمان، وكيل لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب أوضحت أن الضوابط التى وضعها المجلس الأعلى للإعلام تواجه الفوضى الإعلامية التى تشهدها الدولة المصرية خلال الفترة الماضية عبر بعض الفضائيات،مؤكدة أنها تساهم فى استعادة مصر للريادة الإعلامية وتقديم إعلام يليق بمكانة مصر.

 

وأضافت عثمان في تصريحات صحفية، أنه يجب اتخاذ عدد من الخطوات التالية لتلك الضوابط لضمان نجاحها، وتفعيل الاتصال بين الأعلى للإعلام ونقابة الإعلاميين، بحيث لا يسمح لأى قناة خاصة بتصدير إعلامى للمشاهدين إلا بحصوله على تصريح من نقابة الإعلاميين لتحقيق نوع من الضبط فى الأداء.

 

أما نادر مصطفى أمين سر لجنة الثقافة والإعلام بالبرلمان، أكد أن الضوابط التى وضعها المجلس الأعلى للإعلام تساند المهنية والتخصص والاحترافية، بالإضافة إلى أنها تصب فى مصلحة التوعية وتصحيح المعلومات الخاطئة فيما يخص القضايا الشائكة مثل تطوير الخطاب الدينى.

 

فيما أشاد مصطفى في تصريحات صحفية بفكرة تحديد للفواصل الإعلانية خلال البرامج حتى لا تفسد المشاهدة ولا تتغول الإعلانات على المادة التى يتم تقديمها للمشاهد، خصوصا وأن برامج التوك شو تكون ذات طابع إخباري.

اعلان