رئيس التحرير: عادل صبري 01:33 مساءً | الثلاثاء 25 يونيو 2019 م | 21 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

"أبو كيلة" رئيس السلفادور فلسطيني الأصل.. الذي أغضب الفلسطينيين

أبو كيلة رئيس السلفادور فلسطيني الأصل.. الذي أغضب الفلسطينيين

الحياة السياسية

رئيس سلفادور الجديد

زار إسرائيل وشارك في طقهوس يهودية..ووالده إمام مسجد

"أبو كيلة" رئيس السلفادور فلسطيني الأصل.. الذي أغضب الفلسطينيين

أحلام حسنين 02 يونيو 2019 12:45

في الوقت الذي تتوالى فيه هزائم الشعب الفلسطيني أمام الاحتلال الإسرائيلي، يحقق الفلسطينيون المهاجرون إلى أراض أخرى بعض النجاحات وتقلد المناصب من حين لأخر، ولاسيما في أمريكا أحد أكبر مساندي الاحتلال.

 

فبعد أن نجحت رشيدة طليب، في أن تكون أول امرأة فلسطينية تضع أقدامها داخل الكونجرس الأمريكية، أصبح نجيب أبو كيلة فلسطيني الأصل، رئيسا لدولة السلفادور الواقعة في أمريكا الوسطى. 

 

وتسلم أبو كيلة ذو الـ 37 عاما، أمس السبت، مهام منصبه الجديد كرئيسا للسلفادور، وهو رجل أعمال فلسطيني الأصل، تنحذر جذوره إلى مدينة بيت لحم بالضفة الغربية.

 

أصله..ابن إمام مسجد

 

وأبو كيلة هو واحدا من 100 ألف شخص من أصول فلسطينية يعيشون في السلفادور، وصل معظم أجدادهم بعد الهجرة التي وقعت في عام 1948.

 

ولد نجيب أبو كيلة في يوم 24 يوليو عام 1981،  والدته هي أولغا أورتيز أبو كيلة ووالده هو آرماندو أحمد أبو كيلة قطان وهو رجل أعمال مرموق من أصل فلسطيني، وقد اعتنق الإسلام وصار إماما في مساجد السلفادور، وتوفى قبل عامين.

 

رجل أعمال 

 

أسس أبو كيلة أولى شركاته وهو في سن الثامنة عشرة، وبحسب صحيفة الفارو،فهو يمتلك شركة ياماها السلفادور "وهي الوكيل الحصري لمنتجات الياماها في السلفادور"، كما أنه رئيس ومدير لشركة أوبرمت.

 

وانتخب أبو كيلة عمدة مدينة نويفو كوسكتلان في عام 2012 بحصوله على 49.7% من الأصوات، كما انتخب عام 2015 عمدة مدينة سان سلفادور بحصوله على 50.3% من الأصوات.

 

سادس رئيس لـ "سلفادور
 

ويعد أبو كيلة سادس رئيس للبلاد منذ انتهاء الحرب الأهلية عام 1992، التي أدمت السلفادور خلال 12 عاما، وجاء إلى رئاسة السلطة وهو يحمل معه طموحا لإصلاح تلك البلدة الصغيرة في أمريكا الوسطى، والتي وصفها في خطاب تنصيبه أمام الحضور :""بلدنا كطفل مريض، وعلينا جميعاً رعايته".

 

 

وتعد السلفادور واحدة من أفقر الدول في أمريكا اللاتينية وتعاني من أوضاع اقتصادية متردية، إذ يعيش نسبة 30,3% من أصل 6,6 مليون مواطن سلفادوري تحت خط الفقر، كما يعيش 10% من أبناء شعب سلفادور في فقر مقدع.

 

وإلى جانب انتشار الفقر، فتعد السلفادور أيضا واحدة من الدول التي تسجل أعلى معدلات القتل في العالم.

 

كل هذه الأوضاع من فقر وعنف وبؤس يسود سلفادور آلاف من أبنائها إلى الهجرة بأعداد كبيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حتى أنه خلال شهري أكتوبر ونوفمبر 2018 هاجر أكثر من 3 آلاف سلفادوري إلى الولايات المتحدة.

 

وتشير التقديرات الرسمية إلى أنّ 200 سلفادوري، في المتوسط، يهاجرون كل يوم إلى الولايات المتحدة بشكل غير قانوني.

 

وعوده

 

وأمام كل هذا الفقر والتحديات التي تواجه السلفادور تعهد الرئيس الجديد الفلسطيني الأصل أنه سيضع حدا لهذا البؤس ولعنف العصابات الإجرامية التي تهدد أمن دولته.

 

ووعد أبو كيلة، الذي سبق لوالده أن شغل رئاسة الرابطة الإسلامية العربية في سلفادور، بإقامة علاقة تقارب مع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الذي هنّأ بدوره نظيره عبر تويتر، وأكد أنّ الولايات المتحدة "مستعدة" للمضي قدماً في المساهمة بتحقيق "ازدهار" السلفادور.

 

وغرد ترامب، خلال حسابه على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، قائلا: "الولايات المتحدة مستعدة للعمل معك لتعزيز الازدهار في السلفادور ونصف الكرة الأرضية، تهانينا للرئيس بوكيلي على تنصيبك".     

 

ووضع رئيس بلدية سان سلفادور السابق، حدا لنظام الحزبين الذي سيطر على البلاد لثلاثة عقود، بعد أن فاز بأصوات أكثر مما حصل عليه جميع المرشحين الآخرين في الانتخابات الرئاسية في شهر فبراير، وفقا لرويترز.

 

وقال أبوكيلة للجماهير: "بلادنا مثل طفل مريض والآن على الجميع الاعتناء به… علينا أن نعاني قليلا الآن وعلينا أن نشعر بقليل من الألم ونتحمل مسؤوليتنا وكلنا كأخوة لندفع هذا الطفل إلى الأمام".

 

وتعهد بوكيلي برفقة زوجته الحبلى، جابرييلا رودريغيز، باتخاذ قرارات صعبة لهذا البلد الفقير خلال فترة ولايته، التي تستمر خمس سنوات دون أن يذكر تفاصيل.

 

وقال أبوكيلة: "سأحكم سبعة ملايين سلفادوري داخل البلاد وثلاثة ملايين بالخارج"، مشيرا إلى أن معظم المهاجرين من السلفادور يعيشون في الولايات المتحدة أو يحاولون الوصول إليها عبر المكسيك.

 

ولا يملك حزب أبوكيلة أغلبية برلمانية، وسيظل يستحوذ فقط على 11 مقعدا من بين 84 في برلمان البلاد حتى حلول عام 2021 وتستمر فترته الرئاسية حتى 2024.

 

انتقادات ضده

 

بينما لقى خطاب أبو كيلة انتقاد جبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني من التيار اليساري، والتي جاء منها جميع رؤساء البلاد منذ نهاية الحرب الأهلية في السلفادور التي استمرت خلال الفترة من عام 1980 حتى عام 1992، إذ وصفت كلمته بأنها "سطحية".

 

وقالت الجبهة في بيان لها "لم يعرب رئيس الجمهورية الجديد في خطابه عن أي التزامات أو مقترحات لحل أكبر المشاكل التي تواجه الشعب السلفادوري، مثل خصخصة المياه وإصلاح المعاشات التقاعدية وأمن المواطنين"، مضيفة "لقد كان خطابًا سطحيًا، استهدف به أتباعه متجاهلا التنوع السياسي والاجتماعي لبلادنا".

 

وشكل انتخاب أبوكيلة نهاية لهيمنة الحزب اليميني أرينا وجبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني من التيار اليساري.

 

وكانت المحكمة الانتخابية في السلفادور أعلنت أن أبو كيلة، الذي ترشح عن حزب "التحالف الكبير من أجل الوحدة" المحافظ، حصل، خلال الاقتراع الذي جرى الأحد، على نحو 54% من الأصوات بعد فرز 45% منها.  

 

وحل منافس أبو كيلة الأساسي رجل الأعمال الثري كارلوس كاييخا العضو في حزب "التحالف الجمهوري الوطني" في المرتبة الثانية بنحو 32% من الأصوات، فيما حظي هوجو إرنانديز مرشح "جبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني" الحاكمة بأصوات نحو 14% من الناخبين. 

 

غضب فلسطيني

 

 

ومن الانتقادات المأخوذة على "أبو كيلة" زيارته الرسمية لإسرائيل برفقة زوجته في فبراير 2018، بدعوة من اتحاد البلديات الإسرائيلية، وأجرى عدة لقاءات مع رؤساء بلديات إسرائيلية لا سيما تل أبيب والقدس المحتلة، وشارك في طقوس يهودية عند حائط البراق، وجبل هرتزل في القدس.

 

 

تلك الزيارة التي أثارت غضب الفلسيطينين، وأعربوا عن ذلك خلال بيانات بتثها  وكالة "معا" الإخبارية الفلسطينية ذلك الوقت، وفيها نددوا بزيارته وبتنكره لأصله الفلسطيني "وللتاريخ المشرّف الذي خطه والده"، وفق تعبيرهم.

 

وفي هذا التوقيت أيضا استنكرت الجالية الفلسطينية في السلڤادور هذه الزيارة،  وفقا لـ"العربية نت"، وأوضحت المؤسسات الفلسطينية الناشطة في صفوف الجالية الفلسطينية في سلڤادور، عن رفضها واستنكارها الشديد لقيام عمدة العاصمة سلڤادورية كيلة والمنحدر من أصول فلسطينية من مدينة القدس.

 

ووفقا لـ"العربية نت" كان والد أبو كيلة "أروماندو أحمد" الذي توفي في 2017، من أشد وأكبر المدافعين عن القضية الفلسطينية، ومن أهم الشخصيات المعروفة في سلڤادور وبين أفراد الجالية الفلسطينية والعربية، وأكثرهم نشاطاً وحراكاً ودعماً للفعاليات والأنشطة الوطنية والثقافية التي ترسخ الجذور الفلسطينية الأصيلة بين أبناء الجالية الفلسطينية وتعزز انتماؤهم بوطنهم الأم فلسطين.  

 

أما نجيب أبو كيله نفسه فهو معروف بحسب ما تتداول المواقع الإخبارية، فإنه برغم أن والده مسلم وأمه مسيحية، إلا أنه يعتبر نفسا غير تابعا لأي ديانة، فبعد أن توجهت له انتقادات  لإدائه الصلاة في مسجد المسلمين خلال انتخابات 2019، وتصريحاته السابقه بأنه يعتبر  نفسه من اتباع الديانة الكاثوليكية، عاد يدافع عن نفسه بأه يعتبر نفسه مؤمنا بالله أولا وليس تابعا لأي ديانة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان