رئيس التحرير: عادل صبري 06:57 مساءً | الأربعاء 19 يونيو 2019 م | 15 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

إزالة منازل «نجع أبو عصبة» بالأقصر..لاستكمال طريق الكباش

إزالة منازل «نجع أبو عصبة» بالأقصر..لاستكمال طريق الكباش

الحياة السياسية

هدم منازل نجع ابو ابو عصبة بالاقصر

الأهالي يعترضون على الهدم قبل التعويض

إزالة منازل «نجع أبو عصبة» بالأقصر..لاستكمال طريق الكباش

أحلام حسنين 28 مايو 2019 12:35

في الساعة الخامسة من فجر اليوم الثلاثاء، فوجيء أهالي نجع أبو عصبة الواقع في شمال الكرنك بمحافظة الأقصر بانقطاع التيار الكهربائي، ولم تمض دقائق إلا واقتحمت تشكيلات أمنية النجع، لتنفيذ قرار نزع الملكية وإزالة وهدم المنازل، لاستكمال طريق الكباش

 

فيما تجمهر الأهالي اعتراضا على هدم منازلهم، مطالبين بضرورة توفير منازل بديلة يعيشون فيها، إذ لم تتحدد بدائل لهم بينما بدأت قوات الشرطة في هدم المنازل بالفعل، رغم وعود بعدم الإزالة قبل عيد الفطر المبارك، بحسب شهود عيون.

 

  
وتعود القصة إلى القرار الجمهوري رقم ٢٠١ لسنة ٢٠١٨، المنشور بالجريدة الرسمية في عدهها الصادر يوم 31 مايو، بشأن اعتبار مشروع نزع ملكية العقارات المتداخلة التي تعوق استكمال كشف مسار طريق الكباش وحرمه بالأقصر، منفعة عامة، وذلك على مساحة ألف و ٩٤١ متر مربع بحوض المحكمة نمرة ٢ زمام ناحية الأقصر ومساحة فدان و١٨ قيراط و٤ أسهم بمنطقة نجع أبو عصبة بحوض برية الآثارات نمرة ٦٧ حديثًا و ١٦ قديمًا في الكرنك القديمة.

 

وتضمن القرار الاستيلاء بطريق التنفيذ المباشر على العقارات اللازمة لتنفيذ المشروع، وقال اللواء أبو بكر الجندي، وزير التنمية المحلية، إن رئيس مجلس الوزراء أصدر قرار رقم 1408 لسنة 2005 باعتبار مشروع نزع ملكية العقارات المتداخلة في مسار طريق الكباش وحرمه من معبد الأقصر إلى معبد الكرنك بمسطح 7 أفدنة و7 قراريط من أعمال المنفعة العامة، ثم صدر قرار عام 2010 باعتبار مشروع إضافة جزء لمشروع نزع الملكية من أعمال "المنفعة".

 

وأضاف، في المذكرة الإيضاحية للقرار، أنه تم اتخاذ الإجراءات لتنفيذ الإزالات والبدء في كشف مسار الطريق، وتوقف عمليات الكشف لتعذر إزالة بعض العقارات نظرا للظروف

والأحداث التي مرت بها البلاد أعقاب ثورة 25 يناير، وتوقف المشروع، متابعا: "ولاستكمال كشف مسار طريق الكباش وحرمه يستلزم صدور قرار منفعة عامة جديد للعقارات التي لا تزال نظرا لمرور أكثر من عامين على صدور هذه القرارات".

 

وأوضح أن العقارات محل القرار المطلوب استصداره تقع ضمن الحيز العمراني، والمخطط الاستراتيجي العام لمدينة الأقصر المعتمد بقرار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية رقم 635 لسنة 2015، مضيفا أنه تم حصر الملاك الظاهرين للأراضي بمعرفة مديرية المساحة بالأقصر والذين وصلوا لـ91، بإجمالي المسطح فدان واحد، و18 قيراطا، و4 أسهم.

 

ولفت إلى أنه تم حصر الملاك الظاهرين بمعرفة مديرية المساحة بالأقصر من مبنى الصلاة للكنيسة الإنجيلية، إلى رقم 8 باسم نادي تابع للكنيسة الأرثوذكسية بإجمالي مسطح 1941.89 متر مربع.

 

وأكد أنه تم إيداع مبلغ 500 ألف جنيه تحت حساب تعويضات نزع الملكية بتاريخ 14 أغسطس الماضي 2017، بصفة مبدئية، وسيتم تقدير التعويض النهائي إعمالاً لحكم المادة السادسة من القانون رقم 10 لسنة 1990 بشأن نزع ملكية العقارات للمنفعة العامة فور صدور القرار.

 

وأوضح أنه في إطار مخططات التنمية الشاملة وتحديث المخطط العام لمحافظة الأقصر المعتمد لإظهار المحافظة بالشكل الجمالي الذي يتناسب مع مكانتها العالمية سياحيا، فإن الأمر يستلزم نزع ملكية العقارات المتداخلة في مسار طريق الكباش وحرمه، والتي تعوق استكمال كشف مسار خذا الطريق التاريخي المهم.

 

وبحسب شهادات الأهالي والفيديوهات المتداولة على موقع التواصل الاجتماعي، فإن تنفيذ الإزالة اليوم جاء بشكل مفاجيء قبل تحديد البدائل أو التعويضات، لذا اعترض الأهالي على هدم المنازل قبل التعويض، ما اضطر قوات الأمن لاستخدام الغاز المسيل للدموع لفض تجمهر الأهالي.

 

ووفقا لروايات الأهالي المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي على المجموعات الخاصة بأهل الأقصر، فإن هناك اجماع برفض قيمة التعويضات التي أعلنتها الجهات المعنية، والتي سبق وأعلنت عنها محافظة الأقصر، مؤكدة أنها تعويضات مباني وليس أراضي.

 

وبحسب تصريحات المحافظة فإنها أملاك دولة، إذ لا تتجاوز التعويضات قيمة الـ٤٠٠ ألف جنيه على سبيل المثال لمنزل مكون من٤ طوابق تسكنه ٤ أسر،  وهو الأمر الذي لا يتماشى مع الغلاء وارتفاع أسعار مواد البناء والإيجارات والعقارات.

 

وكان محمد العماري أمين حزب مستقبل وطن بالأقصر والنائب عن المحافظة، قد التقى ومحافظ الأقصر مع وفد من الأهالي، للاستماع إلى مطالبهم المتمثلة في إرجاء عملية هدم المنازل لما بعد إجازة عيد الفطر، إضافة إلى زيادة القيمة المطروحة للتعويضات خاصة مع ارتفاع موجة الغلاء، مع مراعاة الروابط الأسرية لأهالي النجع، واقتراح بالنقل إلى مكان آخر قريب يسمى بنفس الاسم.

 

ورغم تأكيد النائب البرلماني في تصريحاته أمس، أن اللقاء توصل إلى أنه سيتم دراسة مطالب الأهالي وأن الحلول المنتظرة ستكون مرضية لكل الأطراف مع استمرار أعمال مشروع كشف طريق الكباش دون وقوع ضرر للأهالي، إلا أنهم فوجئوا بعد ساعات بتنفيذ قرار الإزالة والتي بدأت بالفعل.

 

وانتشرت على الصفحات الخاصة بأهل الأقصر نداء الأهالي وهم يطالبون المواطنين المقرر هدم منازلهم بالالتزام بضبط النفس حفاظا على الأرواح والممتلكات، لاسيما بعد انتشار التعزيزات الأمنية بالمنطقة.

 

وطالب أهالي النجع بضرورة حضور جميع نواب البرلمان عن الأقصر، للتوصل إلى تعويض مناسب وبدائل يعيشون فيها عوضا عن هدم منازلهم.

 

ودشن مواطنين من الأقصر هاشتاج تضامنا مع أهالي نجع أبو عصبة، أبدوا خلاله استيائهم من هدم المنازل وما وصفوه بـ"تهجير" الأهالي قبل توفير سكن يأويهم، وإخلاء منازلهم بالقوة دون وجود حل يرضي الأهالي.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان