رئيس التحرير: عادل صبري 10:34 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

صور| فرقة الورشة المسرحية.. 32 عاماً من تناقل شعلة التراث

صور| فرقة الورشة المسرحية.. 32 عاماً من تناقل شعلة التراث

الحياة السياسية

جانب من ليالي فرقة الورشة

صور| فرقة الورشة المسرحية.. 32 عاماً من تناقل شعلة التراث

سارة نور 22 مايو 2019 15:28

"حبك شمعة وقلبي فانوس وحوي يا وحوي، يا ما هواك غرمني فلوس أرحم قلبي".. على أنغام المونولوج الشهير للفنان شكوكو يتمايل ويصفق الجمهور الجالس في فناء المعهد الفرنسي بالقاهرة في إحدى الليالي الرمضانية البهية.

 

بروح عصرية لا تخلو من خفة دم، تشبه إلى ما الفنان الراحل شكوكو يغني الفنان الشاب ميدو جمال  مونولوج قلبي فانوس في الأمسية الرمضانية اتخذت من المونولوج الشهير عنوان لها و أحيتها فرقة الورشة المسرحية تحت إشراف المخرج حسن الجريتلي.  

على مدى نحو ساعة ونصف، أطربت الفرقة من خلال الشعر والحكي والغناء الشعبي الذين خيم عليهم استدعاء التراث، الحضور الذين ازدحموا في فناء المعهد الفرنسي بحي المنيرة ما بين جالس الأرض أو على كرسي وأولئك الواقفين الذين لم يشعروا بالمشقة في حضرة السيرة الهلالية وحسن ونعيمة.

 

تنوعت الأمسية بين جزء من السيرة الهلالية وفقرة شعرية للراحل صلاح جاهين عن رمضان، فقرة حكي بعنوان بعض الظن إثم، ثم أغنية حسن ونعيمة وأنا عندي غزال تايه، وأداء مشترك لدويتو يا سلام على حبي وحبي للراحلين شادية فريد الأطرش وشادية وغناء مشترك بين 4 شابات لأغنية بديعة مصباني (خدوا بالكوا).

هذا كله كان في الجزء الأول من الحفلة أما الجزء الثاني فكان استكمالا للسيرة الهلالية على أحد مقاهي وسط القاهرة بهدف إحياء ذكرى الحكي و الحكائين على المقهى الشعبي التي اشتهرت بها مصر في زمن ما قبل المسرح المتعارف عليه حاليا، حيث كانت المقاهي بمثابة ناد ثقافي يجتمع فيها الفن والشعر والغناء.  

على عكس ما انتهت، بدأت  فرقة الورشة المسرحية بدأت كمسرح مستقل في 1987 من خلال تمصير نصوص عالمية لـ"بيتر هاندكه"، "داريوفو وفرانكا راما"، "هارولد بنتر"، "فرانتس كافكا"، و" ألفريد جارى" وذلك بحرية متزايدة حتى 1992.

 

"التراث هو تناقل الشعلة وليس عبادة الرماد".. مقولة لـ"غوستاف ماهلر عن توماس مور" غيرت مسار فرقة الورشة، إذ  انتقلت إلى تراث الحياة اليومية المعاصرة وصاغت عروضها الخاصة مثل (غزير الليـل"، "غـزل الأعمــار"– "حـلاوة الدنيـا!" – "ليالي الورشة") .

يقول المخرج حسن الجريتلي في تصريحات متلفزة إن الورشة بدأت من خلال تمصير النصوص الأوروبية بصحبة عبلة كامل وسيد رجب وغيرهم، لكن بعد ذلك اكتشفوا فنون عرض متنوعة في مصر قبل دخول المسرح الغربي و أثناء كتابة إحدى المسرحيات زاروا القرى والمدن وجدوا فريق مسرحي في بني مزار و فريق أخر في مالاوي فوق سطح مبنى المطافي وكلاهما في المنيا.

 

على مدى سنوات  قدمت الفرقة مختارات من الفنون تضمنت حواديت شعبية ومواويل وأغاني المسارح والمقاهي المصرية من العشرينيات إلى الأربعينيات ومنوعات منسية وإقليمية، إلى جانب رقصة العصا ومربعات السيرة الهلالية و العزف على الآلات الشعبية المختلفة

خلال رحلة استكشاف التراث، التقت  “الورشة” أيضا بنوع آخر من التراث هو روح الحياة اليومية كما نصادفها في الكتابات على الحوائط والسيارات، في الذكريات والأحلام ، في النكات وفي مشاهدات السينما وأغاني الميكروباص و الأفراح و الأتراح والأسواق و الموالد.

 

وكذلك في شعارات و أغاني "الميدان" وما سبقته من أعمال إبداعية ترصد الواقع الاجتماعي و السياسي سواء كانت ساخرة أو متأججة، قدموا نماذج منها في " الليالي" ، وحاولوا من خلالها البحث عن سياق مسرحي يستلهم الحياة، ويأخذ مع ذلك أشكالاً تبتعد عن استنساخ الواقع بحسب الصفحة الرسمية للورشة على "فيس بوك".

وفى  2003 قدمت الورشة "رصاصة فى القلب" لتوفيق الحكيم،وفي 2006 أوبريت " أيام العز" لبديع خيري ودواد حسني، والآن "يوم القيامة" أشعار بيرم التونسي وألحان زكريا أحمد، من منظور التعامل مع الأعمال الهامة  التي أنتجها المسرح المصرى فى تاريخه القصير.

 

الورشة تجولت وقدمت عروضها  في أنحاء مصر وعبر العالم العربى وخارجه، وقد كانت أول فرقة مصرية تشارك في مهرجان " أفينيون " عام 2014، كما تهتم بتدريب أجيال من الشباب الموهوبين و تطوير مساحة خاصة بالتعبير داخل العملية التنموية والتعليمية بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني.

الجريتلي يوضح :(الورشة تشجع المسرح المستقل، لكن احنا مهتمين بالتشبيك بين المستقلين و بعضهم والتشبيك على مستوى العالم العربي بين أصحاب المسرح المستقل والموهوبين).

 

و تعمل الورشة حاليا  الكتابة المسرحية السورية الجديدة، بعد أن استلهمت في " زوايا "تجربة الحرية التي واكبت ثورة يناير،وتستكمل بالتوازي بحثها المسرحي حول موضوع الحرب و "حكمة الإنكسارات "، من خلال الحروب على غزة ، وهي بالفعل قدمت عرض حكي من غزة على مسرح النهضة في مارس الماضي. 

الغالبية العظمى من العروض الفنية التي تقدمها الورشة مجانية، كما تستعد حاليا إلى عرض 3 ليالي متصلة في مقرها بوسط القاهرة من 23 - 25 مايو ضمن برنامجها الاحتفالي فى شهر رمضان الكريم لإقامة ليالى عن السيرة الهلالية بعنوان "إسمع للسيرة الهلالية " عن ملحمة بنى هلال التراثية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان