رئيس التحرير: عادل صبري 02:53 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

بـ«الشوادر وأعلام مصر».. المدارس تستعد للاستفتاء على التعديلات الدستورية

بـ«الشوادر وأعلام مصر».. المدارس تستعد للاستفتاء على التعديلات الدستورية

الحياة السياسية

اللجنه الانتخابيه - معرفة اللجنة الانتخابية للاستفتاء

بـ«الشوادر وأعلام مصر».. المدارس تستعد للاستفتاء على التعديلات الدستورية

آيات قطامش 19 أبريل 2019 21:45

مدارس ومراكز شبابية سُرعان ما تحولت لمقار انتخابية، حيث تبدل أمامها المشهد 360 درجة، قبل ساعات من إجراء الاستفتاء  على التعديلات الدستورية خلال أيام السبت والأحد والاثنين. 

 

رصدت عدسات مصر العربية الصورة أمام  عدد من المقار الانتخابية، قبل بدء التصويت على تلك التعديلات غدًا السبت.
 

 

 

 

"الاستفتاء على دستور 2019"..عبارة دوّنت على لافتة كبيرة اعتلت شادر ضخم بعض الشيء نصب أمام بوابة  مدرسة السيدة خديجة بعين شمس الشرقية المقرر أن يجرى فيها الاستفتاء على التعديلات الدستورية بدءًا من غد السبت ويستمر ليومين متتاليين. 

 

 

 

المشهد ذاته تكرر أمام كافة اللجان الأخرى، ولم يقتصر على تلك المدرسة فحسب فهنا أمام معهد المطرية في عين شمس،  ومركز شباب منشية التحرير لم يختلف الأمر كثيرًا. 

 

 إلا أن الصورة السابقة تصدرها مشهد أبرز  يتلخص في  كمية أعلام مصر المنصوبة  اعلى كل  شادر على شكل هرمي تارة ورأسي تارة أخرى، فضلًا عن أحجامها الكبيرة بعض الشئ.

 

الشادر المنصوب أمام المقار الانتخابية تميز بأنه شبه محكم الغلق، يحجب أشعة الشمس، ومقسم بالداخل إلى ممرات. 

 

 

فيما اعتلت عدد من المدراس حواجز رملية تلك التي يستخدمها قوات الأمن للتأمين بالوقوف خلفها، مثلما بدا المشهد أمام أحد اللجان بمحيط مترو المعادي. 

 

الشادر المنصوب ايضًا وضعت به العديد من الكشافات، فلم يكتف الأمر على الأعلام ولافتة الإستفتاء فقط. 

 

على الجانب الآخر، ظهرت في الطريق المؤدي لميدان النعام بعين شمس  تلك الطاولات  الصغيرة مدونًا عليها  عبارة "اعرف لجنتك". 

 حيث من المفترض أن يتوجه إليها اي شخص يرغب في معرفة مقره الانتخابي، بعد إبراز بطاقة هويته. 

 

مع العلم أنه يمكن ايضًا الوصول للمقر الانتخابي من خلال الدخول على  الموقع الرسمي للهيئة الوطنية عبر الانترنت، وإدخال الرقم القومي. 

 

على الجانب الآخر؛ أعلنت القوات المسلحة عبر مقطع مصور تأمينها للاستفتاء  والمواطنين في كافة المحافظات، بالتنسيق مع أجهزة وزارة الداخلية واللجنة العليا للانتخابات، وتأكدت من تفهم جميع القوات المشاركة  بالمهام المكلفة بها. 

وأشارت إلى أنه تم التنسيق فيما بين عناصر الشرطة العسكرية والمدنية من أجل القيام بدوريات متحركة وأخرى ثابتة بمحيط مقار الاقتراع. 

وأكدت القوات المسلحة على تأمينها بالاشتراك مع وزارة الداخلية المنشآت الحيوية والهامة، وخصت بالذكر المجرى الملاحي لقناة السويس، مؤكدًة على تصديها لأي فعلى عدائي من شأنه أن يؤثر على عملية الاستفتاء على الدستور

 


يذكر أن الهيئة الوطنية للانتخابات كانت قد اعلنت عبر مؤتمر صحفي أيام السبت والأحد والاثنين للتصويت بالداخل على التعديلات الدستورية فيما حددت أيام الجمعة والسبت والأحد لاستفتاء المصريين خارج البلاد. 

 

 

يبلغ عدد من لهم حق التصويت من المقيدين بقاعدة بيانات الناخبين 61 مليونا و344 ألفا و503 ناخبين،  -بحسب  موقع صحيفة الأهرام- ويبلغ عدد الناخبين الرجال 30 مليونًا و798 ألفا و369 ناخبًا، بينما يبلغ عدد السيدات 30 مليونًا و446 ألفا و134 ناخبة، ويبلغ عدد المراكز الانتخابية 10 آلاف و878 مركزًا، وعدد اللجان الانتخابية 13 ألفا و919 لجنة، أما عدد القضاة المشرفين على عملية الاستفتاء  فيبلغ 15 ألفا و324 قاضيا من مختلف الهيئات القضائية، ويعاونهم حوالي 120 ألف موظف.

 

 

وتحت شعار "اعمل الصح"  و"شارك وقول رأيك" نصبت عشرات اللافتات في شوارع المحروسة خلال الأيام الماضية تدعو المواطنين للمشاركة في الاستفتاء على الدستور، وكان لحزب مستقبل وطن نصيب الأسد منها، كما رفعت لافتات تعلن تأييد أصحابها للتعديلات على شاكلة " فلان الفلاني يؤيد التعديلات الدستورية"، كذلك الحال بالنسبة لعدد كبير من الأحزاب أعلن تأييده ايضًا، فضلًا عن تلك المؤتمرات الجماهيرية بمحافظات الجمهورية. 

 

وعلى الصعيد الآخر؛ أصدرت عدد من الأحزاب والتيارات بيانات تطالب بالتصويت بـ لا على تلك التعديلات الدستورية، رافضين تمديد ولاية رئيس الجمهورية.

 

الجدير بالذكر أن  مجلس النواب أعلن أول أمس الأربعاء برئاسة الدكتور علي عبد العال، موافقة أغلبية الأعضاء على التعديلات الدستورية.

 

وجاء إجمالي عدد من صوتوا على التعديلات الدستورية تحت القبة 554 عضوًا، أعلن  531 نائبا منهم موافقتهم على التعديلات الدستورية

 

 فيما رفض 22 عضوًا التعديلات  فيما امتنع نائب واحد عن التصويت. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان