رئيس التحرير: عادل صبري 03:42 صباحاً | الأحد 16 يونيو 2019 م | 12 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

صور| «انزل شارك.. اعمل الصح.. ونعم للمستقبل».. مصر تستعد للتعديلات الدستورية

صور| «انزل شارك.. اعمل الصح.. ونعم للمستقبل».. مصر تستعد للتعديلات الدستورية

الحياة السياسية

مصر تستعد للتعديلات الدستورية

صور| «انزل شارك.. اعمل الصح.. ونعم للمستقبل».. مصر تستعد للتعديلات الدستورية

آيات قطامش 06 أبريل 2019 21:16

"انزل شارك"..قول رأيك".. -نعم- للتعديلات الدستورية من أجل ...، اعمل الصح "؛ عبارات على هذا النحو سلكت طريقها على لافتات ضخمة، تصدرت المشهد في عدد من الشوارع والميادين، تدعو للمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

 

 

ففي ميدان العباسية نصبت أعلام  مصر كبيرة الحجم في كل مكان،  بطريقة جذبت لها الأنظار، واعتلتها تلك اللافتات التي تدعو للمشاركة في الإستفتاء على الدستور.

 

 كما احتلت أيضًا جانبي الطريق في اتجاه من ميدان العباسية لميدان الجيش، وفي الألف مسكن وعلى الكباري، وأنت مارٍ بالمقابر ستقطع طريقك لافتة هنا وأخرى هناك.  

 

مسقبل وطن كان له نصيب الأسد من تلك اللافتات الداعية لأهمية المشاركة في استفتاء التعديلات الدستورية.
 

بعضًا من تلك اللافتات حملت شكلًا واحدًا لأهرامات الجيزة تظهر في الخلفية ويتصدرها عبارة "معًا لتعديل الدستور" وإلى جانبها علم مصر. 

 

لافتات حملت أسماء أصحابًا لمحال وأخرى لأحزاب، تؤكد تأيدها  للتعديلات الدستورية.

الجدير بالذكر أن أبرز المواد التي عليها جدل ما بين مؤيد ومعارض هي مد مدة رئيس الجمهورية من 4 لـ 6 سنوات.

 

 

لم يقتصر الأمر على رفع اللافتات فقد بل بتدشين الندوات والفعاليات من جانب البعض، وكان لـ "مستقبل وطن" نصيب الأسد فيما يتعلق بالمناشدة نحو التصويت في استفتاء تعديل الدستور.

فى إطار الفعاليات المتواصلة التى تنظمها أمانات حزب مستقبل وطن بالمحافظات، بشأن الندوات التثقيفية حول التعديلات الدستورية.

 

ونظم  "مستقبل وطن" عددًا من الندوات التثقيفية حول التعديلات الدستورية،  والمؤتمرات الجماهرية بنصب سرادق، في مجموعة من المحافظات  من بينها، بمركز شباب السلام، وبمقر أمانة الحزب بالإسكندرية، وبمركز شباب العمراوي التابع لقسم المنتزه ثالث- وفي عدة مناطق أخرى بالدقهلية، الشرقية. 

 

كان مجلس النواب وافق بالإجماع  على مبدأ  التعديلات الدستورية،  فيما 

ابدى مجلس إدارة الاتحاد العام لنقابات عمال مصر ورؤساء النقابات العامة العمالية، بالإجماع على التعديلات الدستورية، مؤكدين ضرورة التحرك الإيجابي لمساندة التعديلات في ضوء الإجراءات التي اتخذها مجلس النواب.

 

فيما ابدى منذ ساعات أرسل القومي لحقوق الإنسان، رأيه حول مشروع التعديلات الدستورية إلى مجلس النواب.

وعن نص المواد المقترح تعديلها بحسب ما هو منشوف فبراير الماضي جاءت على النحو التالي:
المواد المقترح تعديلها:

 

المادة 102

يستهدف الاقتراح تعديل الفقرتين الأولى والثالثة من المادة "102" ترسيخ تمثيل المرأة فى مقاعد البرلمان وتكون له حصة محجوزة دستوريا لا تقل عن الربع، فضلاً عن حذف عبارة التمثيل المتكافئ للناخبين فى مسالة تقسيم الدوائر الانتخابية، نظرًا لما أثارته من مشكلات فى التطبيق العملى.

 

المادة 140

يستهدف اقتراح تعديل الفقرة الأولى من المادة "140" إلى زيادة مدة تولى منصب رئاسة الجمهورية لتصبح ست سنوات بدلاً من أربع سنوات التى أظهر الواقع العملى قصرها الشديد وغير الملائم للواقع المصرى المستقر مع استحداث مادة انتقالية بسريان هذا الحكم على الرئيس الحالى وتعديل ما يلزم لذلك.

 

المادة 160

يستهدف اقتراح تعديل الفقرة الأولى من المادة "160" استحداث منصب نائب أو أكثر لرئيس الجمهورية لمعاونة رئيس الجمهورية فى أداء مهامه وتنظيم الحالة الخاصة بمن يحل محل رئيس الجمهورية فى غيابه ويحل رئيس الوزراء محل الرئيس فى حالة عدم وجود نائب رئيس الجمهورية أو تعذر حلوله محله وإعادة النظر فيما يحظر عليه فى حالة حلوله محل رئيس الجمهورية.

 

المادة 185

تضمن الطلب تعديلا بإنشاء مجلس أعلى للهيئات القضائية للنظر فى الشئون المشتركة للجهات والهيئات القضائية يرأسه رئيس الجمهورية بوصفه رئيس الدولة، حيث اقتضى الواقع العملى وجود هذا المجلس للنظر فى الشئون القضائية المشتركة ووضع آلية إجرائية واضحة لاختيار رؤساء الجهات والهيئات القضائية من بين خمسة مرشحين لهذا المنصب ترشحهم مجالسهم العليا.

 

المادة 189

يستهدف اقتراح تعديل المادة 189 فقرة ثانية "توحيد آلية إجرائية لاختيار كل من النائب العام من بين ثلاثة يرشحهم مجلس القضاء الأعلى ويصدر بالاختيار قرار من رئيس الجمهورية.

 

المادة 193

"فقرة ثالثة" يستهدف الاقتراح أن يختار رئيس الجمهورية رئيس المحكمة الدستورية العليا من بين أقدم خمسة نواب رئيس المحكمة مع إنشاء منصب رئيس المحكمة من بين اثنين أحدهم ترشحه الجمعية العامة للمحكمة ويرشح الآخر رئيس المحكمة ويصدر قرار التعين من رئيس الجمهورية.

 

المادة 190

يستهدف التعديل المقترح لهذه المادة أن تقتصر مراجعة وصياغة مشروعات القوانين والقرارات ذات الصلة على ما يحال إلى مجلس الدولة.

 

المادة 200

يستهدف اقتراح تعديل الفقرة الأولى من المادة "200"

إعادة صياغة مهمة القوات المسلحة وترسيخ دورها فى حماية الدستور ومبادئ الديمقراطية والحفاظ على مدنية الدولة.

 

المادة 204 الفقرة الثانية

 كما يستهدف تعديل الفقرة الثانية من المادة "204"منح القضاء العسكرى الصلاحية فى نظر الجرائم المترتبة حال قيام القوات المسلحة بحماية بعض المنشآت التى تقتضى الضرورة حمايتها.

 

المادة 234

يستهدف الطلب بتعديل هذه المادة التوافق مع حالة الاستقرار التى تعيشها البلاد.

 

المادة 234

يهدف التعديل أن يكون تعيين وزير الدفاع بعد موافقة المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

 

المادة 243

يستهدف الطلب بهذا التعديل إضفاء استمرارية على التمثيل الملائم لكل من العمال والفلاحين.

 

المادة 244

 تعمل الدولة على تمثيل الشباب والأقباط والمصريين بالخارج والأشخاص ذوى الإعاقة بعدما كان تمثيلهم مؤقتًا لفصل تشريعى، وذلك بالنظر إلى نجاح هذه التجربة فى زيادة تمثيل جميع فئات المجتمع بما يرسخ مبدأ المواطنة ويقوى النسيج.

 

النصوص المستحدثة المقترح إضافتها:

 

مادة 1

تعيين نائب أو أكثر لرئيس الجمهورية لمعاونة رئيس الجمهورية فى القيام بمهامه واختصاصاته.

 

مادة 2

إنشاء مجلس الشيوخ كغرفة ثانية بجانب مجلس النواب بهدف زيادة التمثيل المجتمعى وتوسيع المشاركة وسماع اكبر قدر من الأصوات والآراء ويتكون المجلس من عدد لا يقل عن "250" عضوا يتم انتخاب الثلثين ويعين رئيس الجمهورية الثلث الباقى ولا يقل سن عضو مجلس الشيوخ عن خمسة وثلاثين عامًا، وأن يكون حاصلاً على مؤهل جامعى أو ما يعادله ويحدد القانون شروط الترشح الأخرى وعدم مسئولية رئيس مجلس الوزراء ونوابه والوزراء وغيرهم من أعضاء الحكومة أمام مجلس الشيوخ ولا يجوز الجمع بين عضوية مجلس النواب والشيوخ.

 

مادة انتقالية

يجوز لرئيس الجمهورية الحالى عقب انتهاء مدته الحالية إعادة ترشحه على النحو الوارد بالمادة 140 معدلة من الدستور.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان