رئيس التحرير: عادل صبري 02:57 صباحاً | الثلاثاء 20 أغسطس 2019 م | 18 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

صور| «سارة» تغرد خارج السرب في «معرض الزهور»

صور| «سارة» تغرد خارج السرب في «معرض الزهور»

الحياة السياسية

معرض الزهور

صور| «سارة» تغرد خارج السرب في «معرض الزهور»

آيات قطامش 31 مارس 2019 23:15

بينما أطل جميع المتواجدين هنا بزهور على كل شكل ولون فضلًا عن نباتات لا حصر لها ولا عددًا، كانت تجلس هي بين لوحات بعضها من صنع يديها والبعض الآخر بلمسات والدها، هكذا بدا المشهد.

 

ففي زاوية  بمعرض الزهور المقام الآن بحديقة الأورمان، احتلت  الفتاة العشرينية وتدعى سارة الجندي،  زاوية لها هناك،  ليس لعرض باقات من الزهور بالأساس، ولكن من أجل لوحات خطتها.

 

 

تروى سارة قصتها مع الرسم لـ (مصر العربية) لافتة أنها بدأت منذ أن كانت طفلة صغيرة، قائلة: حينما وعيت على تلك الحياة  وجدت لوحات والدي  تحيط بي من جانب وفي كل زوايا وأركان البيت. 

 

 

وتابعت: فأبي احترف الرسم بكافة أنواعه فكنت أرمقه وأنا صغيرة وهو يرسم بالفحم والزيت وبطرق عدة، ومع الوقت أحببت الأمر، وشجعني هو على هذا وكان خير معلم ودليل لي في هذا المجال.

 

 

حينما حان وقت دخول "سارة" الجامعة، قادها قلبها وحبها للرسم، لاختيار كلية التربية الفنية، فتحولت الموهبة مع الوقت لدراسة، بل انها قررت تحضير ماجستير في فنون وأشغال الخشب، -حسبما أخبرتنا سارة-.

 

 

رسوماتها  بقشر الخشب وعروقه، كانت أكثر ما تعتز به "سارة"، ولم تنس الفتاة صاحبة الـ 23 عامًا من  نسب اي نجاح وصلت له أو تقدم لوالدها الذي يهوى الرسم، ولم يبخل عليها بمعلومة قط، مشيره أنه بالأساس كان يحترف الخط العربي. 

 

 

لم تحترف "سارة"  الرسم بالزيت والفحم والخشب فحسب، بل إنها باتت متميزه في مجال الجرافيك ايضًا، فعرضت "نوت" صغيرة وضعت على غلافها اسم أغنية قديمها أما كلمتها وتفاصيل عنه فاحتلت الغلاف الاخير. 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان