رئيس التحرير: عادل صبري 10:04 مساءً | الخميس 25 أبريل 2019 م | 19 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

حياتك تستاهل تتعاش..حملة لركاب المترو للتعامل مع حالات الانتحار

بعد تزايد حالات الانتحار

حياتك تستاهل تتعاش..حملة لركاب المترو للتعامل مع حالات الانتحار

سارة نور 21 مارس 2019 22:26

 

أصبحت الأيام قاتمة بلا جدوى ولا معنى في ظل ضغوط متزايدة لا يجد منها مفرا، قرر أخيرا أن يلقي بنفسه تحت عجلات المترو، أن ينهي حياته كاتبا حروف النهاية، لعلها تكون صرخة أخيرة يشهدها القاصي والداني. 

 

في الأشهر الأخيرة، انتحر عددا من المواطنين تحت عجلات المترو، حتى أضحت ظاهرة حتى أن الهيئة القومية لإدارة وتشغيل المترو ناشدت المواطنين باختيار مكان آخر بديلا عن المترو للانتحار لعدم تعطيل المواطنين. 

 

شهدت 2018 في أغسطس حالة انتحار سيدة ألقت نفسها أمام أحد قطارات الخط الأول للمترو أثناء دخوله محطة عين شمس اتجاه حلوان ما أدى إلى دهسها ومصرعها على الفور، وسبقها خلال شهرين ونصف 4 حالات انتحروا بالطريقة ذاتها. 

 

وفي شهد سبتمبر 2018، محاولتي انتحار تحت عجلات المترو، الأولى عندما حاول شخص أربعيني، ويعمل موظفا بالشركة المصرية للاتصالات، الانتحار داخل محطة مترو جمال عبد الناصر، بعد ما ألقى نفسه في أثناء دخول القطار القادم من محطة حلوان متجها إلى المرج.

 

والثانية عندما حاولت فتاة عمرها نحو 18 سنة، طالبة، الانتحار داخل محطة مترو عزبة النخل؛ بإلقاء نفسها في أثناء دخول القطار القادم من محطة المرج متجها إلى حلوان، ما أسفر عن توقف الحركة لمدة 10 دقائق لرفع الفتاة من فوق القضبان بعد إصابتها بكسور وكدمات.

 

وفي ديسمبر 2018 ، فوجئ قائد قطاربمحطة مترو ساقية مكي، بإلقاء شخص بنفسه أمام القطار ما تسبب فى بتر قدمه اليسرى، وكسر بالجمجمة، وانتقل رجال الإسعاف، وتم نقله لمستشفى أم المصريين في حالة حرجة.

 

وفي 15 يناير الماضي، انتحر شاب أسفل عجلات مترو الأنفاق في محطة مار جرجس في اتجاه حلوان إذ أن أثناء دخول القطار رقم 172 محطة مار جرجس في اتجاه حلوان بالخط الأول؛ فوجئ قائد القطار بالشاب "عمر حسن" 22 عاما، طالب بكلية التجارة، يلقي بنفسه أمام القطار؛ ما أدى إلى مصرعه على الفور.

 

26 يناير الماضي، انتحر الطالب "محمد هشام" القاطن بشارع فاطمة محرم بك بالإسكندرية، من مواليد عام 1997؛ ما أدى لتعطل الحركة 10 دقائق، بالخط الثاني بمحطة السادات اتجاه شبرا الخيمة، فوجئ قائد القطار بإلقاء الشاب بنفسه أمام القطار، ولقي مصرعه فورا لمروره بمشكلة نفسية.

 

29 يناير ذاته، أنقذ عدد من مسئولي مترو الأنفاق "عجوز"، بلغ السبعين من عمره، من الانتحار قادما من المنصورة بعد أن صاقت به السبل وتجاهله أولاده فقرر إنهاء حياته بنفسه، لكن تم إنقاذه في محطة الشهداء وإعادته لأهله.

 

وقال العجوز بعد إنقاذه ومروره بحالة انهيار تام إنه ترك منزله بالمنصورة وأتى إلى القاهرة بسبب تجاهل أولاده له، وعدم سؤالهم عنه أو تقديم الرعاية له. وتم نقله بواسطة أفراد شرطة النقل والمواصلات وشرطة مترو الأنفاق إلى مكتب الشرطة للتعامل مع حالته. 

 

وفي مطلع فبراير الماضي، بحسب بيان رسمي لهيئة مترو الأنفاق، انتحرت "شيماء حمدان"، المقيمة في شارع أحمد سليم، أسفل عجلات مترو ساقية مكي، وبينت التحريات الأولية أن أزمة مالية ونفسية بسبب مشكلات أسرية مع طليقها وراء ذلك.  

 

كما انتحر رجل مسن في 26 فبراير الماضي، عندما ألقى نفسه أمام قطار مترو الأنفاق في محطة عزبة النخل،  ما أسفر عن مصرعه في الحال، وتوقف حركة القطارات لعدة دقائق حتى استخراج جثته.

 

 

تحت اسم "حياتك تستاهل تتعاش".. تجهز الأمانة العامة للصحة النفسية التابعة لوزارة الصحة، حملة لتوعية الركاب والعاملين بالمترو على كيفية التعامل مع من لدية أفكار انتحارية والتوعية بالإضطرابات النفسية بشكل عام والرد على استفسارات الركاب الخاصة بالشق النفسي.

 

وقالت الأمانة العامة للصحة النفسية في استمارة الحضور الاختيارية التي طرحتها على صفحتها الرسمية على موقع"فيس بوك" للأطباء والأخصائيين النفسيين بمستشفيات الصحة النفسية التابعة للأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان.

 

 وأوضحت الأمانة للأطباء أن الحضور اختياري تماما وأن الحملة مستمرة لمدة أربعة أشهر، ثلاثة أيام أسبوعيا في أوقات مختلفة من اليوم والحضور يكون حسب الرغبة في أي يوم من الأيام المتاحة وفي أي وقت.

 

وأكدت أن الحملة ستبدأ في منتصف شهر أبريل وتستمر لمدة أربعة أشهر سوف يتم تحديد الأيام  والأوقات المتاحة بالتحديد في بداية الشهر القادم. 

 

وفي الآونة الأخيرة، تحاول عددا من المبادرات الشعبية التوعية بالمرض النفسي، منهم مبادرة دعم التي تأسست فى 2016 وتهتم بتحسين الصحة النفسية فى المجتمع عن طريق خلق مساحات آمنة للافراد من جميع الأعمار للتعبير عن مخاوفهم وأزماتهم التى تعوق تفاعلهم داخل المجتمع ومع كل من حولهم والتوعية بخطورة استمرار تلك الإضطرابات دون التدخل العلاجى الذى يأخذ أشكالِ عدة.

 

وأيضا مبادرة تعايش التي أسستها إسراء الشربيني التي بدأت في 2016، للتوعية بالأمراضة المزمنة و الأمراض التي لم تسلط الأضواء عليها خاصة الأمراض الدماغية والنفسية، بحسب ما قالته لـ"مصر العربية" في تصريحات سابقة. 

 

غالبية الأمراض التي تتحدث عنها إسراء من خلال صفحة المبادرة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بطريقة مميزة ومبتكرة تغلب عليها الطبيعة المزمنة طويلة المدى منها الاضطرابات النفسية  مثل واضطراب ثنائي القطبين والاكتئاب والقلق المزمن بالإضافة إلى الأمراض الدماغية.

 

 

وكانت الدكتورة منن عبد المقصود رئيس أمانة مستشفيات الصحة النفسية  قالت إن  7% من المصريين مصابون بأمراض نفسية وفقا للمسح القومى للصحة النفسية ومعدل انتشار الاضطرابات النفسية لعام 2018

 

ووفقا للمسح القومى للصحة النفسية فإن 24.7% من المصريين لديهم مشاكل وأعراض نفسية، الذي تم إجراؤه على عينة عشوائية بلغ حجمها 22 ألف أسرة ممثلة للتوزيع الجغرافى فى جميع محافظات الجمهورية، وذلك بالاشتراك مع الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، بحسب الدكتورة منن عبد المقصود.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان