رئيس التحرير: عادل صبري 12:12 صباحاً | الجمعة 21 يونيو 2019 م | 17 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

«باقة بـ50 جنيه..وليس له عداد»..أغرب استغاثات المحذوفين من «الدعم»

«باقة بـ50 جنيه..وليس له عداد»..أغرب استغاثات المحذوفين من «الدعم»

الحياة السياسية

حذف مواطنين من بطاقات التموين

«باقة بـ50 جنيه..وليس له عداد»..أغرب استغاثات المحذوفين من «الدعم»

علي أحمد 03 مارس 2019 14:28

مجموعة من النساء لا يتجاوز أعدادهن الثمانية، يقفن بشكل عشوائي أمام إحدى المخابز بحي دار السلام، إحداهن ارتكنت إلى الحائط ممكسة بورقة في يدها وتحدث نفسها بعد وصلة جدال مع بائع الخبز، تطرح على نفسها تساؤلات وهي في حالة استنكار وعدم استعياب :"احنا معندناش عداد متسجل باسمنا عرفوا منين أن استهلاكنا عالي، دا الكشاف مبيجيش أصلا".

 

بقية النساء كنا يرمقن "سلوى" وهي تحدث نفسها، كل منهن تضع يدها على صدرها تخشى الثوان القادمة التي ستعرف فيها أي مصير لبطاقتها التموينية تلقى، هل سيُلغى عنها الدعم هي الأخرى؟.

 

لست بحاجة لتسأل أيهم وجد بطاقته لا تستحق الدعم وأيهم ستصبح سارية، تلك الفرحة التي تتهلل على الوجوه وكأنهم خرجوا ظافرين في المعركة، تخبرك أنهم من الفائزين بالدعم، أما أولئك الذين يترسم على وجوههم العبوس فهم الخارجين من نعيم الدعم.

 

عادت "سلوى" لتسأل بائع الخبز "اعمل إيه دلوقتي، كنا 4 افراد وبقينا 3 واديه اتشال خالص، اروح فين؟" فأخبرها أن تقدم تظلم على المواقع المدون أسفل الورقة، ثم انصرفت وهي تتمتم بكلمات لا يُفهم منها سوى "حسبنا الله ونعم الوكيل". 

 

تقول سلوى لـ"مصر العربية" إنها وزوجها مدرسان، ولكنه تقاعد للمعاش أما هي فلها 10 أعوام أخرى حتى تلحق به، لديهم 4 أبناء، أكبرها تزوج وتم حذفه من بطاقة التموين في المرحلة الأولى، ويتبقى لها ثلاثة أبناء آخرين لايزالوا في مرحلة الدراسة.

 

تقيم "سلوى" وزوجها وأبناء الثلاثة في "شقة" في بيت عائلة زوجها، ولكن ليس لهم عداد كهرباء مسجل باسمهم، ورغم ذلك كان سبب إيقاف بطاقة التموين أن استهلاك "الكهرباء" عالي، لافتة إلى أن وصل الكهرباء يتراوح ما بين الـ 85 والـ 110 جنيهات.

 

وتشير إلى أن الشخص المسؤول عن كتابة الاستهلاك "الكشاف" لا يأتي إلا كل حين وحين، ربما كل 4 أشهر، مضيفة :"بيجلنا الوصل غالي ولما نشتكي يقولوا استهلاكم كده، نقولهم الكشاف مبيجيش يقولوا روحوا اشتكوا نروح نشتكي يقولوا العداد بايظ غيروه وركبوا عدد الكارت".

 

تقيم "سلوى" في شقة مكونة من 3 غرف، يقتصر استهلاكها على المتطلبات اليومية، فليس لديها تكييف أو مدفئة أو سخان بالكهرباء، فلا تعلم من أن يأتي وصل الكهرباء بهذه الأعداد، وتقول :"يعني الحكومة غلت علينا الكهرباء بمزاجها ودلوقتي تقولنا استهلاكم عالي، يجيوا يشوفوا عيشتنا ازي ويعرفوا ان كنا نستحق الدعم ولا لأ".

 

لم يكن ذلك حال "سلوى" وحدها، فهناك استغاثات عديدة من قبل المواطنين الذين تفاجأوا بإبلاغهم بأنهم غير مستحقين الدعم، ولجأوا إلى شبكات مواقع التواصل الاجتماعي، التي باتت كساحة للتنفيس عن غضبهم، كل منهم يقص على الأخر ما حدث معه وكيف حاله، فيواسيه الأخر الذي في مثل حاله.

 

هكذا يكون حال العديد من المواطنين بعد بدء الإجراءات التي تتخذها وزارة التموين والتجارة الداخلية، مع مطلعالشهر الجاري،  ضمن المرحلة الثانية لضبط منظومة الدعم، وإيقاف البطاقات التموينية لغير المستحقين، عن طريق رسالة مكتوبة لغير المستحقين على بون صرف الخبز أو السلع، وموضح أسفلها سبب الحذف.

 

وجاءت المعايير التي وضعتها التموين؛ لحذف المواطنين من منظومة الدعم خلال المرحلة الثانية: معدل استهلاك فاتورة كهرباء أكثر من 650 كيلو وات شهريًا، استهلاك المحمول أكثر من 800 جنيه شهريًا، مصاريف مدارس 30 ألف جنيه سنوياُ فأكثر للفرد الواحد داخل الأسرة، من لديه سيارة فارهة أو سيارة موديل 2014 فأحدث.

 

مصطفى محمد، أحد المواطنين الذين تم إبلاغهم بأن البطاقة التموينية ستتوقف، لأن استهلاك فاتورة المحمول مرتفعة، فروى ما حدث معه على جروب "تجربة" الذي يتجاوز أعداد المشتركين فيه المليون شخص، لعل أحد يفيده في شيء.

 

يقول مصطفى إنه يشحن باقة المحمول بقيمة 50 جنيه فقط شهريا، فكيف يكون سبب إيقاف البطاقة ارتفاع استهلاك فاتورة المحمول، لافتا إلى أنه حاول الدخول إلى الموقع المدون على الورقة لتسجيل التظلم ولكنه لا يعمل، مختتما منشوره "أفيدونا نعمل إيه".

 

أما مروة سعد فتقول إن والدها ليس لديه فاتورة محمول، ومع ذلك جائتهم رسالة أن البطاقة سيتم إيقافها لارتفاع فاتورة المحمول، مضيفة :"أصلا بابا تقريبا ناسي أنه عنده موبايل".

 

 

ويقول مواطن آخر يدعى "أشرف محمود" أنه على المعاش ويعول زوجة و4 أبناء بمراحل التعليم المختلفة، وفوجيء بإيصال الخبز يخبره بأنه لا يستحق الدعم لأن استهلاك الكهرباء مرتفع، رغم أنه يسكن في "شقة" إيجار والعداد غير مسجل باسمه، ولا يتعدى استهلاكه الشهري الـ 100 جنيه.

 

 

وعلقت منى منير :"هو في حد مابقاش استهلاكه عالي من ساعة الزيادات المتخلفه اللي بتحصل كل سنة دي حبة هيطلعوا الشعب كله مرفه وغني".

 

واتفقت معها انسجام السباعي قائلة :"الكشاف بيجي كل شهر ونص وكل شهرين عشان ندخل شريحة أعلى  حسبي الله ونعم الوكيل، آمال هيعملوا إيه مع فاتورة الصيف يرحلونا عالمقابر على طول".

 

وتقول هاديل الحداد :"ماهو كل الناس بقى استهلاكها عالى بعد رفع الكهربا دى الناس بقت بتدفع رربع المرتب ف الكهربا وكمان تشيلوا التموين".

 

ولكن ليس كل من وجد رسالة على بطاقته أنه لا يستحق فهو بذلك سيتم حذفه، فعليه أولا تقديم تظلم على الموقع www.tamwin.com.eg لتأكيد أحقيتهم في الدعم، بعد أن تبدي الوزارة على الموقع نفسه سبب الاستبعاد، ولفترة 15 يوم، بدءًا من أول مارس.

 

 

ويحق للمستبعد التظلم، بحيث تفحص التموين تلك التظلمات ثم يتم البت فيهم خلال الفترة من 16 مارس وحتى نهاية الشهر نفسه، بينما يتم إيقاف البطاقة غير المستحقة بعد فحصها اعتبارا من شهر إبريل المقبلأ.

 

ولكن هناك بعض الشكاوى على مواقع التواصل الاجتماعي بأن الرابط الخاص بموقع التظلم لا يعمل، فيما يجد البعض الأخر صعوبة في الدخول على الموقع والتعامل مع الخطوات.

 

 

وفي السياق نفسه تقدم النائب سليمان فضل العميرى، عضو مجلس النواب عن محافظة مطروح، بطلب مناقشة عامة حول سياسة الحكومة بشأن منظومة الدعم واستثناء بعض الفئات التى سبق وأن أعلن عنها وزير التموين.

 

وأضاف العميرى، فى بيان صحفى، أن وزير التموين أعلن خلال الأيام القليلة الماضية عن استثناء بعض الفئات من الحصول على الدعم ومنهم ما يستهلك كهرباء زيادة عن الف كيلو وات او يمتلك سيارة موديل 2014 واولئك المسافرين خارج البلاد وهذا اتجاه محمود من قبل الوزارة ولكن لابد من الإطلاع على سياسة الحكومة فى هذا الصدد.

 

وطالب العميرى وزارة التموين بكشف النقاب عن سياسة منظومة الدعم الجديدة التى سيتم تطبيقها بعد استثناء الفئات غير المستحقة وزيادة دعم الفئات الأكثر احتياجا، معلنا تأييده لهذا الاتجاه من قبل الحكومة حتى يصل الدعم لمستحقيه.

 

وحذر النائب من حذف الفئات المستحقة بشكل عشوائى مما يؤثر على الخدمة المقدمة للمواطنين على أن يراعى ان تكون هناك قاعدة بيانات دقيقة حتى لا يُضار أحد من المواطنين.

 

وكانت وزارة التموين قد أعلنت إنه قد تم قبول تظلمات 35 ألف مواطن مصري تقدم بالتظلم لحذفه من التموين، و إعادة 68 ألف بطاقة كانت قد حذفت أثناء التعديلات والتحديثات السابقة التي أجرتها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان