رئيس التحرير: عادل صبري 03:13 مساءً | الخميس 20 يونيو 2019 م | 16 شوال 1440 هـ | الـقـاهـره °

ورش الحكي .. مساحات آمان مشروطة للدعم النفسي

ورش الحكي .. مساحات آمان مشروطة للدعم النفسي

الحياة السياسية

جانب من إحدى ورش الحكي

ورش الحكي .. مساحات آمان مشروطة للدعم النفسي

سارة نور 22 فبراير 2019 12:00

منذ نحو عامين توقفت الحياة فجأة عن المسير..هكذا ظنت ريم التي لم تكن تعلم ما الذي يمكن أن تفعله حيال شعورها المستمر بالضيق والوحدة والغضب فضلا عن تلك الأفكار التي تعصف برأسها ليلا ونهارا، بدا كل شيء في عينيها غير مجد.

 

بينما تحاول ريم محمد (29 عاما ) التفاط أنفاسها بصعوبة في الوقت الذي تتصفح فيه حسابها الشخصي على موقع"فيس بوك" لعلها تجد شيئا يضفي الونس والطمأنينة على روحها المتعبة، شاهدت إعلان عن حضور إحدى ورش الحكي.

 

تقول ريم: (في أواخر عام 2017 نظرا لبعض الأزمات التي تعرضت لها، كنت أبكي أثناء سيري في الشارع وسيطرت على مشاعر الغضب والألم وأصبحت أسأل نفسي لماذا أنا هنا وما الذي أفعله ما جدوى الحياة أساسا). 

 

تضيف ريم لـ"مصر العربية" أنها حضرت أول ورشة حكي في 2017 كنوع من التجربة لعل حالتها النفسية تتحسن ولو قليلا، توضح: (الورشة كانت خاصة بالسيدات فكانت مناسبة للتجربة الأولى بكيت يومها كثيرا لكن شعرت بالونس والأمان).

 

"دخلت وأنا أحمل غضب الدنيا وهمومها فوق رأسي و خرجت و أنا مثل فراشة تطير في إحدى الحدائق المزهرة".. هكذا تصف ريم شعور المرة الأولى التي حضرت فيها ورشة حكي.

 

توضح ريم أن ورش الحكي التي انتظمت على حضورها بأشكال متنوعة منذ نحو عام ونصف ساعدتها على اكتشاف ذاتها وقبولها ومن ثم قبول الآخرين وتعلمت ألا تتطلق أحكاما عليهم وأن تمنح نفسها و الأخرين مزيدا من الدعم والتعاطف.

 

غير أنها تقول: أحيانا أكون غير مستعدة أن أسمع الأخرين و لا أكون قادرة على منحهم الدعم و التعاطف عندما تمس قصصهم جانبا من حياتي لازالت غير قادرة على التأقلم معه، لذلك انسحب في هذه الأوقات حتى لا أشعر بالأذى النفسي. 

 

فيما شكلت ورش الحكي فارقا يعتد به في حياة زينب (30 عاما) بعدما اعتادت حضورها منذ نحو عام تقريبا، تقول زينب: (ورشة حكى من الورش اللى فرقت معايا جدا وحبتها اوى احساسى بالراحة وبالونس ومساحة الامان).

 

تشعر زينب بالأمان في ورش الحكي بشكل كبير، ما يساعدها على اكتشاف ذاتهاـ تضيف لـ"مصر العربية : (مساحة الأمان اللى بحسها دى ساعدتنى أن أشوف نفسى أكثر سواء من خلال مشاركتي أو من مشاركات الآخرين).

 

خلال الورشة تقدم زينب الدعم للآخرين الذين يقابلونها بدعم مماثل ما يجعلها تشعر بالراحة، قائلة: (حتى لو فى مرات اللى مكنتش احيانا بشارك فيها حكاوى غيرى بتحركنى من جوايا ويتنورعندى سكك كثيرة ويتضف لى، لحظات الدعم لما بندعمها لبعض بتحسسنى بالألفة والود بينا).

 

منذ نحو 3 سنوات، انتشرت في مصر بشكل سريع ورش الحكي بأنماط متعددة كأحد أنواع الدعم وتساهم بقدر ما في العلاج النفسي، فالحكي  يساعد في التعبير عن الذات بسلاسة ومن ثم اكتشافها.

 

تقول دعاء فتحي معالجة نفسية وميسرة ورش حكي إن الحكي نوع من أنواع التعبير ويعد جزء من العلاج النفسي لكن ليس كافيا لمن يعاني من اضطرابات نفسية، لأنه يسمح بالتعبيرعن المشاعر ويجعلها كمرآة أمام الشخص،

 

تضيف "فتحي" لـ"مصر العربية" أن هناك أنواعا من الحكي المعمول به في مصر مثل ورش الحكي التي يكون لها موضوع محدد ويستخدم في جزء منها التمارين وألعاب وجزء آخر يتحدث فيه ميسر الورشة عن موضوع محدد مثلا "مصادر القوة" وبعد ذلك مشاركات من الحضور.

 

وهناك نوع آخر وهومجموعات المساندة والدعم التي يتشارك فيها الحضور قصصهم وحكاياتهم بدون تعليق وإصدار أحكام فضلا عن مساحة الآمان فيما يشبه الفضفضة، بالإضافة إلى "الجروب ثيربي"، ثم تدريبات الحكي وهي ليس لها علاقة بالدعم النفسي، بحسب دعاء فتحي.

 

في حين ترى دعاء فتحي إن هناك أنواعا من ورش الحكي كمجموعات المساندة أحيانا يكون لها آثار سلبية إذا كانت بلا ضوابط  وتفتقد عناصر الأمان وغير قائم عليها متخصص فتكون غير مهنية.

 

وتشير إلى أن الورش التي تفتقد عناصر الأمان ممكن ينتج عنها استغلال للمعلومات الشخصية التي يتم مشاركتها أثناء الورشة، كما يمكن أن يترتب عليها علاقات اعتمادية غير صحية وممكن تمنع بعض الأشخاص من البحث عن علاج حقيقي.

 

أكثر مرتادي ورش الحكي من السيدات، حيث تقول ياسمين مدكور مؤسسة مبادرة (قوة الحكاية – قصة كل يوم) لدعم الناجيات من العنف أن السيدات لا تتاح أمامهن الكثير من الخيارات للتعبير عن ذواتهن لأن البيئات المؤذية عادة ما تُسكِت الضحية.

 

وتضيف ياسمين في تصريحات صحفية أن الحكي وسيلة بسيطة ونمارسها باستمرار، لكن أكثر ما يحتاجه الناجيات من العنف هو مساحة آمنة للتعبير عن أنفسهن بعيدًا عن الأحكام والأذى الذي يُمارَس ضدهن طوال الوقت في البيئات الأخرى، بما في ذلك الشارع.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان