رئيس التحرير: عادل صبري 10:56 صباحاً | الاثنين 23 سبتمبر 2019 م | 23 محرم 1441 هـ | الـقـاهـره °

نال حريته فمات.. حكاية أقدم سجين في مصر

نال حريته فمات.. حكاية أقدم سجين في مصر

الحياة السياسية

أقدم سجين في مصر

نال حريته فمات.. حكاية أقدم سجين في مصر

آيات قطامش 17 فبراير 2019 21:50

45 عامًا من عمره قضاها داخل الزنزانة، الأمر الذي جعله يُعرف إعلاميًا بأقدم سجين في مصر، إلا إن  المفارقة وقعت بعد 71 يومًا فقط من الإفراج عنه، فالفرحة العارمة التي غمرت قريته الديابات بمحافظة سوهاج بخروجه ، على خلفية اتهامة في قضية جنائية ديسمبر الماضي سرعان ما انقلبت إلى مأتم اليوم، بعدما خطف عمره الموت. 

 

71 يوما فقط هي المدة التي قضاها كمال ثابت عبد المجيد،أقدم سجين عقب الإفراج عنه بعدما شملت قائمة العفو الرئاسي اسمه، قبل انتهاء 20 عامًا من المدة المتبقية لحبسه، حيث كانت المحكمة قد قضت بحبسه 65 عامًا قضى منها 45 عامًا.

 

صاحبت تلك الأيام فرحة عارمة  من أهل  قرية الديابات فى مدينة أخميم، فى محافظة سوهاج، عقب خروجه ديسمبر الماضي إلا إنه توفي اليوم عن عمر يناهز الـ 66 عامًا. 

 

ترصد (مصر العربية) ملخص حكاية أقدم سجين  في مصري، بعدما وافته المنية صباح اليوم الأحد.
 

تعود تفاصيل قصته حينما نشبت مشاجرة قبل سنوات طوال، ما بين عائلته وعائلة أخرى بالقرية انتهت بمقتل والد "كمال"، فما كان منه حينها إلا أن أمسك على الفور بسلاحه الناري وقتل اثنين من العائلة الأخرى، والقي القبض عليه وقضت المحكمة بمعاقبته بالأشغال الشاقة 25 عامًا، وكان وقتها يبلغ من العمر 20 عامًا.

 

حكم عليه بالسجن في 3 قضايا منهما قضيتين قتل والثالثة شروع في قتل، وقضى في السجن 46 عاما، إلى أن صدر عفو رئاسي عنه وخرج من السجن في 8 من شهر ديسمبر من العام الماضي، ومن المقرر أن يجرى تشييع جثمان ثابت اليوم لمقابر العائلة بأخميم.

 

إلا أن إجمالي عدد سنوات حبسه ارتفعت، وحكم على "ثابت" بالسجن المؤبد بعد إدانته بقتل 2 من أقاربه، والشروع في قتل الثالث.

 

أُدين "كمال" في "القضية رقم 2212/218 لسنة 1972 جنايات أخميم شروع في قتل، بالسجن المؤبد أشغال" و"القضية رقم 768/501 لسنة 1973 جنايات أخميم، قتل عمد، وإحراز سلاح، بالسجن 15 سنة، و"القضية رقم 190/18 لسنة 1974م جنايات المعادي، قتل عمد، بالأشغال الشاقة المؤبدة.

 

"كمال" الذي دخل السجن وعمره 20 عامًا قبل حرب أكتوبر خرج منه وهو صاحب الـ66 ربيعًا، بعد حصوله العفو الرئاسي في بداية شهر ديسمبر الماضي، وخرج من السجن بعد قضاء 45 سنة، قبل انتهاء جملة عقوبته التي بلغت 65 عامًا في قضايا قتل عمد وشروع في قتل، والتي بدأ في تنفيذها عام 1973.

 

 

عقب خروج صاحب الـ 66 ربيعًا تلقفته القنوات الفضائية، ليروى كواليس وتفاصيل رحلة 45 عامًا داخل الزنازين.

 

"لا أقول غير الحمد لله أنني خرجت من السجن حيًا وأشكر الرئيس السيسي إللي خلاني أطلع وأشوف الدنيا والحياة قبل الموت"، كلمات قالها أقدم سجين في مصر عقب الإفراج عنه، وطالب السيسي بتوفير معاش أو راتب شهري يكفيه متطلبات الحياة اليومية، ووحدة سكنية تقيه برودة الشتاء، وحر الصيف . 

 

إلا أن بعد أسابيع قليلة من خروجه انتقل "كمال" إلى دار الأخرة ليلق  رب كريم. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان