رئيس التحرير: عادل صبري 05:32 صباحاً | الأحد 17 فبراير 2019 م | 11 جمادى الثانية 1440 هـ | الـقـاهـره 14° مطر مطر

بعد انسحاب عبدالمحسن والبرغوثي .. نقيب الصحفيين محصور بين رشوان ورفعت

بعد انسحاب عبدالمحسن والبرغوثي .. نقيب الصحفيين محصور بين رشوان ورفعت

آيات قطامش 07 فبراير 2019 17:10

حسم  نقيب الصحفيين، عبد المحسن سلامة، اليوم الخميس، موقفه من انتخابات التجديد النصفي المقرر اجرؤها مارس المقبل، بإعلانه عدم عزمه  الترشح لولاية ثانية على المقعد ذاته. 

 

 وفي الوقت نفسه  أعلن  ايضًا الكاتب الصحفي محمد البرغوثي، مدير تحرير "الوطن" انسحابه من سباق الترشح على منصب النقيب، بعدما سبق وأعلن عزمه الترشح في الانتخابات المقبلة.

 

ليخلو بهذا القرار  "مقعد  نقيب الصحفيين" لكل من ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للإستعلامات، ورفعت رشاد،  عضو مجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم، اللذان أعلنا عزمهما  الترشح على منصب نقيب الصحفيين، في انتخابات التجديد النصفي.

 

وجاء نص البيان الذي أصدره "سلامة" بشأن حسم موقفه من الترشح: "يسعدنى فى البداية أن أتوجه بخالص الشكر والتقدير لكل الزميلات والزملاء أعضاء الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين، على ثقتهم ودعمهم المتواصل لي طوال الوقت منذ أن شرفت بالانضمام إلى كتيبة مقاتلى العمل النقابى (عضوًا ثم نقيبًا)، مما كان له عظيم الأثر فى نفسى، ودافعًا قويًا لي للعمل ليل نهار، خاصة بعد انتخابي نقيبًا للصحفيين خلال الدورة الحالية فى فترة صعبة، ومعقدة عاشها الجميع.

 

وتابع: وعلى الرغم من كل الصعوبات فقد استطعت، بفضل الله أولًا ودعم الزملاء ثانيًا، إعادة التواصل مع جميع مؤسسات الدولة، وتحقيق العديد من الإنجازات غير المسبوقة فى تاريخ العمل النقابي، برغم قصر الفترة الزمنية التي هي فعليًا أقل من العامين إذا وضعنا فى الاعتبار فترات ما قبل وما بعد الانتخابات، مما استدعانى لأن أسابق الزمن وأعمل ليل نهار لتتحقق الكثير من الإنجازات التي يصعب سردها تفصيلًا، وكان أبرزها ما يلى:

 

أولا: تحقيق أعلى زيادة فى البدل دفعة واحدة ليرتفع من 1380 جنيهًا إلى 1680 جنيها.

 

ثانيا: تحقيق أعلى زيادة فى المعاشات بنفس قيمة البدل، لترتفع المعاشات من 1150 جنيها إلى 1450 جنيهًا.

 

ثالثا: تحقيق أعلى زيادة فى الميزة التكافلية لصندوق التكافل ليرتفع الحد الاقصى من نحو 25 ألف جنيه إلى نحو 115 ألف جنيه.

 

رابعًا: تنفيذ وافتتاح أكبر معهد للتدريب الإعلامى المتكامل فى الدور السابع (صحافة مطبوعة وإلكترونية- إذاعة – تليفزيون- سوشيال ميديا- تصوير فوتوغرافى) بمنحة عينية من سمو الشيخ سلطان القاسمى، حاكم الشارقة، ليكون منارة لكل الصحفيين والإعلاميين والراغبين فى التدريب والتأهيل من طلبة أقسام وكليات الإعلام.. وغيرهم من الخريجين فى مصر والعالم العربى، وبفضل الله فقد احتضن المعهد دفعة الزميلات والزملاء الذين تقدموا للجنة القيد الأخيرة بعد أن كانت النقابة ترسل المتقدمين إلى جامعة القاهرة لاجتياز الدورات التدريبية.

خامسا: افتتاح منفذ السلع التابع للقوات المسلحة بالدور الأرضى، مما يوفر عناء المشقة عن الزميلات والزملاء فى تدبير احتياجاتهم بشكل لائق وكريم.

سادسًا: حل أزمة مشكلة الزملاء بالصحف الحزبية المتوقفة، والتى يتم ترحيلها منذ أكثر من 10 سنوات، من خلال تخصيص وديعة لهم بمبلغ 20 مليون جنيه وصرف بدل شهرى لهم بمبلغ 1000 جنيه، (بخلاف بدل النقابة الشهرى)، وتجهيز مقر لإطلاق موقع "الخبر" لهم، والبدء فى إجراءات الترخيص للموقع ومخاطبة المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بهذا الخصوص.

 

سابعا: افتتاح مكتب نموذجى للشهر العقارى بالدور الرابع لتقديم خدماته للزملاء بأفضل الأساليب وبحضور مساعد وزير العدل لشئون الشهر العقارى.

 

ثامنا: البدء فى حل مشكلة أرض الصحفيين بالسادس من أكتوبر من خلال استعادة قطعة الأرض رقم (E 4) التى تبلغ مساحتها 30.9 فدان مع التفاوض حول تسعيرها وتشكيل هيئة مكتب منتخبة لاتحاد رابطة الحاجزين واعتمادها من مجلس النقابة تمهيدا للبدء فى التفاوض مع الشركات المتخصصة لإقامة المشروع، ووضع رؤية متكاملة للحل بالتعاون مع هيئة المكتب المنتخبة.

 

تاسعًا: سداد مبلغ (مليون جنيه) لمحافظة الإسكندرية تمهيدا لحل مشكلة النادى البحرى بها بعد أن كانت الأرض مهددة بالسحب.

 

عاشرًا: بحمد الله وبفضله، تم تحقيق الإنجاز الأعظم وهو حلم إنشاء (مستشفى للصحفيين وأسرهم) من خلال تخصيص أرض المستشفى بعد مقابلة مع الأستاذ الدكتور مصطفى مدبولى وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية (آنذاك) وبحضور الزميل أبوالسعود محمد، رئيس لجنة الإسكان (شفاه الله)، وتم تخصيص قطعة الأرض رقم (9) بمركز خدمات القرعة (أ) بحدائق أكتوبر، وذلك بتاريخ 11يوليو2018.

 

وفى يوم السبت الموافق 2 فبراير 2019 تم توقيع بروتوكول تعاون مع وزارة الإنتاج الحربى بحضور اللواء دكتور محمد العصار، وزير الإنتاج الحربى، للإشراف على تنفيذ المستشفى، وفى أثناء زيارة سمو الشيخ سلطان القاسمى، حاكم الشارقة، لنقابة الصحفيين يوم الثلاثاء 5 فبراير 2019 لتفقد أعمال معهد التدريب والتكنولوجيا بالنقابة؛ عرضت على الضيف الكريم بالجلسة المغلقة مع الزملاء أعضاء المجلس فكرة المستشفى ووافق مشكورا على تمويلها ليتحقق حلم إنشاء المستشفى، الذى يعتبر ثانى أهم إنجاز فى تاريخ النقابة بعد إنشاء مبنى النقابة نفسه فى عهد الأستاذ إبراهيم نافع (رحمه الله).

 

واستكمل: بتحقيق هذا الحلم، وتلك الإنجازات غير المسبوقة، والاطمئنان فعليًا على خروج حلم المستشفى إلى النور بعد أن توافرت الأرض والتمويل والمكتب الاستشارى المشرف على التنفيذ؛ قررت التفرغ الكامل لمسئولياتى بمؤسسة الأهرام الصحفية خلال الفترة المقبلة، لما تتطلبه هذه المرحلة من ضرورة بذل كل الجهد فيها، باعتبارها قاطرة الصحافة والإعلام فى مصر، والتى يقدر عدد العاملين فيها بما يقرب من 50% من عدد العاملين فى المؤسسات الصحفية القومية، لذلك قررت عدم الترشح هذه الدورة ليختار الزملاء فى الانتخابات المقبلة المقرر إجراؤها فى مارس المقبل، إن شاء الله (نقيبا ومجلسا) لاستكمال الدورة المقبلة، واضعا كل إمكاناتى للتعاون مع الزملاء الذين تختارهم الجمعية العمومية، متمنيا لهم كل التوفيق والنجاح لخدمة الزميلات والزملاء أعضاء الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين فى تلك المرحلة الدقيقة فى مسيرة العمل الصحفى والنقابى.

 

في اليوم ذاته؛ قرر الكاتب الصحفي محمد البرغوثي، مدير تحرير «الوطن»، ايضًا التراجع عن قرار عزمه الترشح على مقعد نقيب الصحفيين، وأصدر هو الآخر بيانًا  جاء نصه: 

 

"الزملاء الأعزاء أعضاء الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين، قبل نحو أسبوعين أعلنت عن نيتي الترشح نقيبا للصحفيين في انتخابات التجديد النصفي المزمع عقدها في شهر مارس المقبل، ومنذ لحظة الإعلان وإلى الآن لم أقصر في مراجعة القوانين المنظمة لمهنة الصحافة وقانون النقابة، والاطلاع على أحوال كل المؤسسات الصحفية، القومية والخاصة والحزبية، والاستماع لعشرات الزملاء في كل الصحف، والوقوف على المعاناة الأليمة التي تتعرض لها المهنة بالكامل على كل الأصعدة".

وتابع "خلال ذلك كله أسعدتني في البدء ردود الفعل الإيجابية حول إعلان نية الترشح، وأثلجت صدري الحملة المكثفة التي تطوع بها زملائي في كل المؤسسات الصحفية، في الصحف ووسائل التواصل الاجتماعي، كما أسعدتني دعوات التأييد والتشجيع التي سارع كتاب كبار ومبدعون بالتعبير عنها، إيمانا منهم بأن نقابة الصحفيين لا تخص فقط المسجلين في جداول القيد بها، وإنما تخص أيضا كل المساهمين في صناعة الوعي الجمعي للأمة، وكل المنتسبين للقوة الناعمة المصرية".

واختتم  بيانه قائلًا: "رغم هذا الترحيب الذي فاق توقعاتي، أدهشتني المأساة التي راحت تتراكم أمامي كلما تقدمت خطوة في دراسة أوضاع الصحفيين والمؤسسات التي يعملون بها.. وهي مأساة وصلت إلى درجة من التعقيد أصبح من المستحيل أن نبدأ في التماس حلول جذرية لها دون تدخل إيجابي من الدولة.. ودون إيمان راسخ من الدولة أولا، بأن صناعة الصحافة والإعلام لا تقل أهمية عن صناعة التعليم والصحة والنقل والاستيراد والتصدير، بل لا أبالغ إذا قلت إنها لا تقل أهمية عن صناعة الجيوش".

 

وبهذا يخلو مقعد النقيب لكل من ضياء رشوان، ورفعت رشاد

 

 ودون رشوان عبر صفحته  على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، اليوم الخميس تعليقًا على انسحاب البرغوثي قائلًا:"قمت ظهر اليوم بالاتصال هاتفيًا بالزميل الأستاذ محمد البرغوثي، الكاتب الصحفي ومدير تحرير جريدة الوطن، ووجهت له التحية على حرصه على إعلاء مصلحة الجماعة الصحفية على ما سواها".

 

وتابع رشوان:  "أبلغته بتقديري الشخصي لمواقفه المهنية والنقابية المعروفة، متمنيا له الاستمرار والتوفيق في العطاء على المستويين المهني والنقابي".

 

ذكر رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، ضياء رشوان، المرشح على مقعد النقيب، أن هناك 3 ركائز أساسية للم الشمل وانقاذ المهنة لو اتفق الصحفيون معه عليها فيتم تحقيق ما يصبو الجميع إليه.

 

وقال رشوان عبر صفحته الرسمية علي موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك: "إذا كان هدفنا في هذه المرحلة هو لم الشمل وانقاذ المهنة، فإن الطريق الذي سنتبعه لتحقيق ذلك يعتمد على 3 ركائز أساسية هي: الحرية والمهنية والمسئولية. وتابع: وإذا توافقنا كصحفيين على هذه الأهداف والركائز سنحقق ما نصبو إليه بإذن الله تعالى.

 

في المقابل بدأ "رفعت" مهمته بعقد لقاء مع عدد من الصحفيين، بناء على رغبة عدد من الزملاء في لقاء  "رشاد" -بسحب صفحته- والاستماع إليه ، ومناقشته في كثير من الأمور المتعلقة بانتخابه نقيبًا للصحفيين .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان