رئيس التحرير: عادل صبري 10:21 صباحاً | الثلاثاء 22 يناير 2019 م | 15 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

قضية اختفاء ألمانيين بمصر.. الأول محتجز والثاني تنازل عن الجنسية

قضية اختفاء ألمانيين بمصر.. الأول محتجز والثاني تنازل عن الجنسية

مصر العربية 10 يناير 2019 21:10

كشف والدا شابيين يحملا الجنسية الألمانية، أنهما محتجزان لدى السلطات المصرية بشكل منفصل، بعدما ظلا مختفيان خلال الفترة الماضية. 

 

أحد هذين الشابين هو "عيسى الصباغ"، يبلغ من العمر 18 عامًا، يقطن بمدينة جيسن، جاء لمصر رغبًة في زيارة جده بالقاهرة،  إلا أن أخباره انقطعت منذ دخوله مصر عبر محافظة الأقصر. 

 

أما الشاب الثاني فيُدعى محمود عبد العزيز، يبلغ من العمر 24 عامًا،  والده مصري وأمه ألمانية، ويحمل الجنسيتين المصرية والألمانية.

 

بدأ تسلسل الأحداث حينما أعلنت الخارجية الألمانية عن  اختفاء الشابين الألمانيين من أصول مصرية، أثناء زيارتهما لمصر مؤخرًا.

 

وأبدى  محمد الصباغ، والد الشاب الألماني عيسى الصباغ، إحساسه بقلق كبير حيال ما سمع عن احتجاز ابنه،  أنه لم يتلق أي معلومات بشأن ابنه المختفي في مصر منذ منتصف الشهر الماضي.

 

ما قاله  والد "عيسى الصباغ" جاء بعد يوم من تأكيد برلين أن السفارة الألمانية في القاهرة تلقت ردًا من السلطات المصرية يفيد بأن أحد الشابين المختفيين رهن الاحتجاز.


في الوقت ذاته؛ أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية ماريا أديبار  بالعاصمة برلين إن السفارة الألمانية في القاهرة هناك مساع حثيثة "للكشف عن مكان وجود الشاب.

 

أما عبد العزيز والد محمود فأكد في تصريحات لـ BBC، إنه يتواصل مع السفارة الألمانية في القاهرة، لإنهاء إجراءات تنازل نجله عن الجنسية المصرية، كشرط لإطلاق سراحه، نافيًا علمه بأسباب طلب السلطات المصرية ذلك، موضحًا أنه لم يُسمح لأي ممثلين للسفارة الألمانية في القاهرة برؤية ابنه.

 

الجدير بالذكر أن الخارجية الألمانية ذكرت  أن عيسى الصباغ اختفى، أثناء قدومه إلى مصر عن طريق مطار الأقصر الدولي، في 17 ديسمبر بينما اختفى محمود عبد العزيز، أثناء قدومه إلى مصر عن طريق مطار القاهرة، في 27 ديسمبر.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان