رئيس التحرير: عادل صبري 04:54 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

لهذه الأسباب.. الجرائم الأسرية مرشحة للزيادة في 2019

لهذه الأسباب.. الجرائم الأسرية مرشحة للزيادة في 2019

الحياة السياسية

ارتفاع معدل الجرائم الأسرية.. الخطر الكامن

طبيب نفسي يفسر الظاهرة

لهذه الأسباب.. الجرائم الأسرية مرشحة للزيادة في 2019

آيات قطامش 06 يناير 2019 23:00

توقع الدكتور جمال فرويز، الطبيب النفسي، أن يشهد عام 2019 تزايدًا في  حالات العنف الأسري  يصل لحد القتل، مؤكدًا أن ما قام به رجل مع زوجته مطلع العام الجديد بقتلها هي وأطفالها سيتكرر.

 

وأرجع فرويز السبب في ذلك إلى النسخ الثقافي، والابتعاد عن ثوابتنا، مؤكدًا أن هذا النسخ  يزداد مع مرور الوقت.

 

وتابع: مجتمعنا كان مسالمًا، وطوال الوقت كان ينعت من الجميع بأن المصري ابن البلد وبنت البلد، إلا أن تعاملات البعض تغيرت نتيجة النسخ الثقافي، الذي بدأ تدريجيًا منذ النكسة وكشفت عنه ثورة يناير.

 

وأكد أن الجرائم الأسرية لم تعد متكررة فحسب بل متزايدة بصورة كبيرة.

 

وتطرق فرويز إلى الجريمة التي وقعت مطلع يناير، بقتل زوجته التي تعمل طبيبة ، وأطفاله ال3، مرجعا ذلك إلى سببين إما نتيجة نشوب شجار بينهما ارتفعت وتيرته بدرجة عالية جعلته يفقد أعصابه في لحظة قتل فيها الزوجة وحينما شاهد الدماء أصيب بما يعرف في علم النفس العقل المجنون، حيث يفقد السيطرة علي نفسه للحظات ويبدو أنه خلالها فقد أعصابه.

 

أما السبب الآخر؛ فأرجعه إلى إصابة الزوج بالاضطراب التشككي، وهذا يحدث أن ثبت وجود سبق إصرار على قتلهم ، حيث يشك الزوج في اي شيء وتلك الحالة تكون بحاجة لعلاج مكثف، وعلاجها أصعب من هؤلاء المصابين بانفصام في الشخصية.

 

ومؤخرًا أقدم طبيب بكفر الشيخ على ذبح زوجته وأطفاله الثلاثة، ليلة رأس السنة، داخل شقته الكائنة ببرج 4 بمنطقة الأبراج بحي سخا، والواقعة على طريق 'كفرالشيخ – طنطا'، بسبب خلافات زوجية.

 

قبلها أقدم أب يعمل حدادًا على الانتحار، بإلقاء نفسه في النيل، بعدما قتل أبناءه الثلاثة بإلقائهم في النهر، لمروره بضائقة مالية وأزمات نفسية بسبب عجزه عن العمل وقيام زوجته بإقامة دعوى قضائية لخلعه.

 

ونفس الطريقة أيضًا قتل طفلين على يد أبيهما في قرية ميت سلسيل بمحافظة الدقهلية في أول أيام عيد الأضحى المبارك الماضي، حيث ألقى الأب جثتي طفليه "ريان ومحمد" في مياه نهر النيل بقرية فارسكور، وادعى اختطافهما.

 

وفي حارة عاشور المبلط، بمنطقة الشرابية، دست أم السم فى الطعام لابنتيها "سارة وسجدة"، قائلة :"سممتهم عشان يرتاحوا"، ليتم إيداعها بعد الجريمة بمستشفى الأمراض العقلية.

 

الجدير بالذكر أنه بحسب آخر تصنيف لقاعدة البيانات العالمية "نامبيو"، فإن مصر سجلت الترتيب الثالث عالميًا والـ 24 عالميًا في معدلات الجريمة.

 

وشهدت السنوات القليلة الماضية تزايد حالات الجرائم الأسرية، لأسباب واهية لمصروف أو نشوب شجار وتارة دون وجود سبب واضحة، وكان آخر  تلك الواقعة بمحافظة كفر الشهر مطلع رأس السنة الميلادية بقتل زوج زوجته الطبيبة بحبل الغسيل ثم بعدة طعنات نافذة، ولم يقف الأمر عند هذا الحد، بل إنه تخلص من أطفاله الثلاثة أيضًا. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان