رئيس التحرير: عادل صبري 12:41 مساءً | الأربعاء 16 يناير 2019 م | 09 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 17° غائم جزئياً غائم جزئياً

نقابيون: «لائحة جزاءات الإعلام» إجهاض للصحافة.. و«سلامة» يدخل دائرة المغضوب عليهم

نقابيون: «لائحة جزاءات الإعلام» إجهاض للصحافة.. و«سلامة» يدخل دائرة المغضوب عليهم

الحياة السياسية

اجتماع المجلس الاعلى لتنظيم الاعلام

نقابيون: «لائحة جزاءات الإعلام» إجهاض للصحافة.. و«سلامة» يدخل دائرة المغضوب عليهم

علي أحمد 02 يناير 2019 23:20

 حالة من الغضب تجتاح الجماعة الصحفية بسبب مشروع لائحة الجزاءات التي أعلن عنها المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وسيطبقها الفترة القادمة؛ إذ اعتبروا أنّ هذه اللائحة، التي وصفوها بـ "الكارثية"، مواصلة لإجهاض ما تبقى من مهنة الصحافة.

 

وما زاد من غضب الصحفيون حضور عبد المحسن سلامة، نقيب الصحفيين، اجتماع المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، مساء اليوم الأربعاء،  لمناقشة مشروع لائحة الجزاءات تمهيدا لإقرارها، مؤكدين أن حضور النقيب يمثله شخصيا ولا يمثل النقابة أو مجلسها أو الصحفيين.

 

وانعقد المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، برئاسة الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، بحضور الكاتب الصحفي كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، والكاتب الصحفي عبدالمحسن سلامة نقيب الصحفيين، والإعلامي حمدي الكنيسي نقيب الإعلاميين.

 

ومن أعضاء المجلس الكاتب الصحفي عبدالفتاح الجبالي الوكيل الأول، ومحمد العمري الوكيل الثاني، وحاتم زكريا وجمال شوقي وصالح الصالحي ونادية مبروك ومجدي لاشين، والأمين العام للمجلس أحمد سليم، وتناقش الجلسة لائحة الجزاءات المقترحة. 

 

وكان موقع المجلس الأعلى للإعلام نشر في 21 نوفمبر الماضي مقترح للائحة على موقعه الالكتروني، ولكنه أثار ردود أفعال غاضبة حينها، واعترض عليه  بعض من أعضاء مجلس نقابة الصحفيين، والكثير من الجماعة الصحفية، حتى أنهم جمعوا توقيعات لمطالبة المجلس بوقف إقرار تلك المسودة.


وتضمنت اللائحة، المنشورة على موقع المجلس الأعلى للإعلام، عقوبات تتراوح بين لفت النظر، والإنذار، والإحالة للتحقيق، ووقف البث، والمنع من الظهور أو الكتابة، والإلزام بالاعتذار أو التصحيح، وتصل إلى الحجب، وفرض غرامات مالية تتراوح ما بين 10 آلاف جنيه وحتى 500 ألف جنيه، وتتضمن المسودة أيضا مضاعفة الجزاء في حال تكرار المخالفة أو الامتناع عن تنفيذ الجزاء.

 

كامل: طلبنا من سلامة الانتصار للمهنة..وحضوره لا يمثلنا 

 

ومن جانبه قال محمود كامل، عضو مجلس نقابة الصحفيين، إن حضور الأستاذ عبدالمحسن سلامة، نقيب الصحفيين، لاجتماع المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام لمناقشة لائحة الجزاءات الكارثية، اليوم الأربعاء، لا يمثل مجلس النقابة.

 

وأضاف كامل، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، أن اللائحة لم تعرض على المجلس، مشيرا إلى أن دد من أعضاء المجلس طلبوا من النقيب عدم حضور الاجتماع والانتصار للمهنة، ولكنهم فوجئوا بحضوره الاجتماع اليوم، وهو ما اعتبروا موقف لا يمثل مجلس النقابة المنتخب ولا يمثل الجماعة الصحفية.

 

ورأى عضو مجلس نقابة الصحفيين أن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام يواصل الإجهاز على ما تبقى من مهنة الصحافة،  بعد موافقة هيئة مكتب المجلس على مشروع لائحة الجزاءات الكارثية.

 

وكان كامل وعدد من الصحفيين وأعضاء مجلس النقابة، قد ناشدوا نقيب الصحفيين عبدالمحسن سلامة، الانتصار للمهنة بعدم الاستجابة لدعوة المجلس الأعلى للإعلام لحضور اجتماع مناقشة وإقرار اللائحة ممثلا عن النقابة يوم الأربعاء، ولكنه حضر الاجتماع.

 

عبد الرحيم: اللائحة غير مقبولة

 

في السياق نفسه قال جمال عبد الرحيم، عضو مجلس نقابة الصحفيين، إن الجماعة الصحفية والإعلامية فوجئت في الساعات القليلة الماضية بإعلان صادر عن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة مكرم محمد أحمد بموافقة هيئة مكتب المجلس علي مشروع لائحة الجزاءات وإحالتها إلى المجلس فى اجتماعه الأربعاء،  لإقرارها تمهيدا لاتخاذ الإجراءات اللازمة لإصدارها.

 

وعلق عبد الرحيم، عبر صحفته على فيس بوك قائلا:"لا شك أن هذا الكلام غريب وغير مقبول بالمرة،  ويؤكد أن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام يعمل في جزر منعزلة بعيدا عن الجماعة الصحفية والإعلامية، لأنه أعد لائحة دون أخذ رأي نقابة الصحفيين واللجنة التأسيسية لنقابة الإعلاميين، خاصة وأن نقيب الصحفيين الذي تم دعوتة لحضور الاجتماع لأخذ رأيه في مشروع اللائحة لم يناقشها في اجتماع مجلس النقابة وربما هو نفسه لم يطلع عليها ونفس الأمر ينطبق على اللجنة التأسيسية لنقابة الإعلاميين".

 

وتابع:"اعتقد أن مناقشة مشروع لائحة الجزاءات داخل أروقة المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بعيدا عن نقابة الصحفيين واللجنة التأسيسية لنقابة الإعلاميين أمر غريب بل ومخالف لنص المادة 77 من الدستور التي تشترط أخذ رأي النقابات المهنية في مشروعات القوانين واللوائح المتعلقة بها".

 

مكرم: يكفل الحرية

 

وفي المقابل قال مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، حسبما نشر موقع "سبوتينك" إن  مشروع اللائحة الجديدة، يكفل حرية الإعلام، وحقوق القراء والمشاهدين في الحصول على خدمة إعلامية منضبطة، مضيفا أن المشروع يضم 21 مادة.
 

 

قرارات سابقة :"غرامة وإنذار وإحالة للتحقيق"

 

وكان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام قد اتخذ عدة قرارات خلال عام 2018، منها ما أثار غضب الجماعة الصحافية، لاسيما ما كان يتعلق منها بحظر النشر أو ضد الصحف والمواقع الإلكترونية، وهو ما عتبروه هجوم ضد المهنة نفسها.


من أبرز قرارات المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، قراراه بإحالة رئيس تحرير الموقع الإلكتروني بجريدة "المصري اليوم" للتحقيق بنقابة الصحفيين، في مارس 2018، وقرارا أخرا في 1 إبريل، بإحالة رئيس تحرير جريدة المصري اليوم أيضا ومحرر الخبر الذي نشر بالجريدة، على خلفية نشر تقرير بعنوان :"الدولة تحشد الناخبين للتصويت في الانتخابات الرئاسية"، وهو ما اعتبره المجلس إهانة للدولة، ووقع غرامة على الجريدة قدرها 150 ألف جنيه وإلزام الصحيفة بنشر اعتذرا للهيئة الوطنية للانتخابات.

 

كما قرر المجلس، في إبريل 2018، توقيع غرامة على موقع مصر العربية قدرها ٥٠ ألف جنيهًا، بشأن الشكوى المقدمة من الهيئة الوطنية للانتخابات ضد موقع "مصر العربية"، على خلفية نشر تقرير مترجم عن صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن وجود رشاوى للناخبين في الانتخابات الرئاسية.

 

وفي ١٧ أبريل أوصى المجلس بوقف برنامج "مع الشعب" الذي يذاع على قناة الحدث،  لإساءته إلى الشرطة، وإحالة المذيع أحمد محمد المغربل إلى نقابته المختصة للتحقيق معه .

 

كما قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام فتح تحقيق مع جريدة البوابة لتكرار الشكوى من الأخبار الواردة بها والتي آخرها الشكوى المقدمة من "محمد زكي السويدي"،  رئيس ائتلاف دعم مصر بشأن ما نشر في عدد الأربعاء 11 إبريل الحالي تحت عنوان دعم مصر يستقطب 60 ألف شاب؛ لتدشين حزبه رسميا.


و19مايو، 2018  أصدر المجلس قرارا يلزم وسائل الإعلام بمنع نشر أي أخبار مجهولة المصدر، ويدخل ذلك ضمن الواجبات الأساسية لوسائل الإعلام التحقق من جدية الأخبار قبل بثها أو نشرها مع الالتزام بكافة القوانين واللوائح المعمول بها والمنظمه للنشر .

 

وأصدر المجلس في 18 يونيو، 2018 ، قرارا  بإحالة أحمد سعيد،  مقدم برنامج كلام في الكورة على قناتي الحدث اليوم و ltc إلى التحقيق بنقابة الإعلاميين بسبب تجاوزه في حق تركي آل شيخ” وزير الشباب والرياضة السعودي.

 

وقرر المجلس في 4 يوليو، 2018 وقف النشر في قضية مستشفي ٥٧٣٥٧ لحين انتهاء اللجنة الوزارية من فحص موقفها.

 

وأرسل المجلس إنذار لجريدة المصري اليوم، في أكتوبر 2018، على خلفية نشر  مقالا يخالف المعايير ومواثيق الشرف، وهو مقال  الدكتور نصار عبدالله، إذ اعتبره المجلس مخالفا للمعايير الإعلامية، وميثاق الشرف الصحفي الذي يشكل إلزاماً لسياستها التحريرية، مع حفظ حق الكاتب في أن يكتب ما يراه.

 

وقرر المجلس في 8 أكتوبر، 2018 ، تغريم موقع "في الجو"، وجريدة المصري اليوم ومواقع أخرى  ٥٠ ألف جنيه.

 

كما وجه المجلس إنذارا لقناة النهار، لما بدر منها من مخالفات بناءً على توصية لجنة الشكاوى عقب تحقيقها في مخالفة برنامج المهمة الذي تقدمه منى العراقي، لكود الطفل وميثاق الشرف الإعلامي والمعايير والضوابط الإعلامية، وتضمن القرار أيضا إحالة المذيعة إلى التحقيق بنقابة الإعلاميين وموافاة المجلس بنتائج هذا التحقيق حتى يتسنى للمجلس اتخاذ الإجراء المناسب تجاه مقدمة البرنامج.
 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان