رئيس التحرير: عادل صبري 04:03 صباحاً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد معاناة دخول والدته لإلقاء نظرة الوداع.. الطفل «علي عبد الله حسن» يفارق الحياة

بعد معاناة دخول والدته لإلقاء نظرة الوداع.. الطفل «علي عبد الله حسن» يفارق الحياة

الحياة السياسية

الطفل علي عبدالله حسن

بعد معاناة دخول والدته لإلقاء نظرة الوداع.. الطفل «علي عبد الله حسن» يفارق الحياة

آيات قطامش 29 ديسمبر 2018 20:30

هرب أبواه من ويلات الحرب والموت الذي كان يحاوطهم من كل جانب في مسقط رأسهم اليمن، ليجدوا أن الموت  كان يلاحق رضيعهم في مكان آخر آبيًا أن يتركه.

 

قصة درامية للأم وطفلها علي عبد الله حسن، ذي العامين الذي تدهورت صحته، منذ 3 أشهر،  ونقل على خلفية هذا لأحد مستشفيات أمريكا، إلا أنها ظلت بعيدة عنه طيلة فترة مرضه، لا يمنعها سوى جنسيتها اليمينة.

 

 صرخات واستغاثات ورسائل كانت تطلقها الأم في كل ثانية كي تكون إلى جوار رضيعها الذي باتت روحه معلقه بين الحياة والموت، ولم تتمكن من إحتضانه سوى قبل صعود روحه إلى بارئها بعدما سمح لها بالسفر بتأشيرة استثنائية.

 

بدأت القصة حينما قررت الأسرة المكونة من الأب ويحمل الجنسية الأمريكية والأم ذات الجنسية اليمينة بترك بلادهم، بسبب الحرب بها، انتقلوا بطفلهم الرضيع المصاب بمرض في المخ إلى القاهرة، إلا أن حالته حينما تدهورت حمله والدة إلى ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة من أجل تلقى العلاج.

 

يومًا بعد يوم باتت الحالة تزداد سوءًا ولم يبق الطفل على قيد الحياة سوى بعض لأجهزة الطبية التي كانت تساعده على البقاء.

 

على مدار 3 أشهر؛ منذ نقل الطفل لأمريكا حاولت الأم وتدعى شيماء صويلح السفر لطفلها المريض لتكون إلى جواره، إلى أنها منعت من الدخول من جانب أمريكا نظرًا لحملها الجنسية اليمينة، نظرًا للحظر الذي كان فرضه الرئيس الأمريكي على من بعض البلدان العربية بينهم اليمن.

 

 

وتلقى المسؤولون الأمريكيون آلاف الرسائل الإلكترونية، بالإضافة إلى تغريدات ورسائل من أعضاء في البرلمان الأمريكي (الكونجرس)، لدعم عائلة الطفل.

 

في نهاية المطاف تمكنت الأم من الحصول على تأشيرة استثنائية، ووصلت قبل 9 أيام من وفاة طفلها، في 18 ديسمبر، حيث وصلت إلى مطار سان فرانسيسكو الدولي في وقت متأخر الأربعاء، واستقبلها البعض في المطار، في 19 ديسمبر.

 

 

الجدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي ترامب، فرض بعد فترة وجيزة من تولي الرئاسة، قيودا على دخول المواطنين من عدد من الدول، أغلبيتها إسلامية، وطرأ على القرار تعديل أكثر من مرة قبل أن تقره المحكمة العليا.

 

وشمل الحظر المواطنين من إيران، وكوريا الشمالية، وفنزويلا، وليبيا، والصومال، وسوريا، واليمن.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان