رئيس التحرير: عادل صبري 04:57 مساءً | الأحد 20 يناير 2019 م | 13 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

نواب يشتكون: «الحكومة «تتجاهلنا».. والسادات: «انتوا السبب»

نواب يشتكون: «الحكومة «تتجاهلنا».. والسادات: «انتوا السبب»

الحياة السياسية

الدكتور علي عبد العال

بسبب غياب الوزراء عن المجلس ..

نواب يشتكون: «الحكومة «تتجاهلنا».. والسادات: «انتوا السبب»

عبد العال :" لن نقبل غياب الوزراء"..ومروان:" مرتبطين بمواعيد أخرى"

علي أحمد 24 ديسمبر 2018 19:43

"لن أسمح بتكرار غياب الوزراء" جملة تحذيرية أطلقها علي عبد العال، رئيس مجلس النواب أبدي فيها جم غضبه من استمرار تغيب الوزراء عن البرلمان، وما يترتب عليه من تأجيل اجتماعات اللجان النوعية ومناقشات هامة لتشريعات وطلبات إحاطة وبيانات عاجلة، حتى أن كثيرا من النواب خرج عن صمته وراحوا ينتقدون ما وصفوه بـ"تجاهل الحكومة للبرلمان.

 

لم يكن غياب الوزراء عن جلسات مجلس النواب أمرا عارضا أو جديدا، ولكنها أزمة يعاني منها النواب منذ دورة انعقاده الأولى، ولطالما فاضت الشكاوى تحت قبة البرلمان وعبر وسائل الإعلام، ولكن يكثر الحديث عنها تارة ويختفي تارة أخرى، غير أنها طفت على السطح مجددا مع الهجوم الذي شنه النواب، أمس، على الحكومة.

 

عدد من مشروعات القوانين وطلبات الإحاطة كان على طاولة بعض اللجان بالبرلمان، أمس الأحد، وكذلك اليوم الأثنين، إلا أنه تقرر طي الأوراق وتأجيل المناقشات، كل ذلك لسبب واحد تكرر في مرات كثيرة سابقة، وهو "غياب الوزراء المختصين"، وهو ما جعل نواب يشنون حملة هجوم ضد الحكومة.

 

 

سجال بين عبد العال ومروان 

 

تجددت الأزمة بين النواب والحكومة، خلال الجلسة العامة أمس الأحد، أثناء استكمال مناقشة مشروع قانون المحال العامة، فعندما طلب المستشار عمر مروان، وزير شؤون مجلس النواب، حضور مستشارا  وزيرا التنمية والعدل لشؤون التشريع، غضب رئيس البرلمان قائلا :"لا يوجد مجلس نيابى فى العالم لا يحضره الوزراء".

 

استطرد عبد العال :"يجب على الوزراء أن يكونوا موجودين خلال الجلسة العامة حتى نصل إلى حلول لأى مشكلة..للأسف الشديد المجلس لا يجوز له العمل بمفرده"، واستشهد رئيس البرلمان بالدستور الذي نص على التعاون بين النواب والحكومة لتبادل وجهات النظر.

 

وواصل عبد العال حديثه :"مجلس النواب أنجز الكثير والكثير جدا، وعندما تطلب الحكومة تشريعا نسارع بإقراره، ولكن يتبقى دور الحكومة، فلا يمكن أن نعقد جلساتنا بهذا النمط".

 

لتهدئة الموقف حاول المستشار عمر مروان تبرير غياب وزير التنمية المحلية، الذي كان المفترض أن يحضر الجلسة العامة للبرلمان، أمس، بأن الوزير كان في محافظة بورسعيد لحضور احتفال المحافظة بعيدها القومي وافتتاح عدد من المشروعات.

 

ولكن ذلك لم يكن مرضيا لرئيس البرلمان، الذي أكد أن حضور وزير شؤون مجلس النواب الجلسة العامة لا يغني عن حضور الوزراء الآخرين، إذ أن مهمته وفقا للدستور هي تسهيل التواصل بين البرلمان والحكومة، ولكن لا يغني عن حضور بقية الوزراء، فرد المستشار عمر :"الحكومة ممثلة فى وزير مجلس النواب، داخل الجلسة، والوزير المختص يحرص على الحضور فى الأمور الفنية التى تخص وزارته".

 

وبرر وزير شوؤن مجلس النواب أن غياب الوزراء عن البرلمان يرجع إلى الارتباط بمواعيد أخرى، ويحضر مندوبين عنهم، وهو ما رد عليه عبد العال قائلا:"لا يجوز حضور مندوبين عن الوزراء، لأن الأصل هو حضور الوزير المختص"، مضيفا:"لابد من حضور الوزراء، وأن يترك المجلس على هذا النحو لن أقبل به كرئيس للمجلس ولا الأعضاء".

 

 «ما فيش مجلس نواب في العالم الوزراء ما بيحضروش وفي برلمانات الحكومة كلها بتبقى موجودة وبيردوا على كل التساؤلات فورا.. ومن غير المقبول أن يتكرر هذا الأمر».

 

وطالب عبد العال من الحكومة أن تضع جدولا وتدبر مواعيدها لحضور جلسات البرلمان، مستطردا :"المواعيد اللي ليها طابع خاص احنا موافقين عليها.. لكن اليوم رئيس لجنة الزراعة يقولي النهاردة كان مفروض يجي وزير ومجاش..النهاردة المجلس بقاله 3 سنين وداخل في السنة الرابعة وكل ما الحكومة بتطلب تشريع المجلس بيبادر ويناقشه، وعبرنا تعبير جيد عن التعاون ويبقي الدور على الحكومة، ولا يمكن أن نعقد جلساتنا بدون حكومة".

 

الوزراء :"غياب بالجملة"

 

وإذا كان هذا السجال بين رئيس البرلمان ووزير شؤون مجلس النواب حول غياب  الحكومة، قد دار خلال الجلسة العامة أمس الأحد، فإن الأزمة اشتدت، اليوم الأثنين، بعدما قررت لجنتا الشئون الاقتصادية والقوى العاملة بالبرلمان تأجيل اجتماع اللجنة لعدم حضور تمثيل "مناسب" للرد على طلبات الإحاطة الموجهة لوزير التموين في اللجنة الاقتصادية، وعدم اكتمال النصاب القانون لحضور النواب في لجنة القوى العاملة،

 

كان من المفترض أن تعقد اللجنة الاقتصادية بالبرلمان، اليوم الأثنين، اجتماعا هاما لمناقشة عدد من طلبات الإحاطة الخاصة بالتموين والدعم، وقد اجتمع أعضاء اللجنة بالفعل، ولكن تغيب المسؤولين فتقرر تأجيل الاجتماع لحين حضور وزير التموين.

 

ومن جانبه قال رئيس اللجنة النائب أحمد سمير، إن الوزارة خاطبت اللجنة وأشارت إلى حضور ٧ ممثلين عن الوزارة معنيين بمنظومة الدعم وبطاقات التموين، ولم يحضر سوى ٣ فقط، مشيرا إلى أن اللجنة قررت تأجيل الجلسة لحين حضور تمثيل مناسب من الوزارة.

 

وكذلك كان مقررا أن تنعقد لجنة القوى العامة لمناقشة مشروع قانون ضم العاملين بالصناديق والحسابات الخاصة للموازنة العامة، ولكن لم يحضر أحد من المسؤولين المختصين أيضا، فتقرر تأجيل الاجتماع.

 

وبعد تغيب وزير القوى العاملة عن اجتماعات اللجنة النوعية بمجلس النواب، قرر النائب جبالي المراغي، رئيس لجنة القوى العاملة بالبرلمان، تقديم مذكرة، اليوم الأثنين، لرئيس مجلس النواب، والمستشار عمر مروا، وزير شؤون مجلس النواب، يشكو فيها الغياب المتكرر للوزير.

 

وفضلا عن غياب وزير التنمية المحلية، أمس، ووزير التموين والقوى العاملة، اليوم، فقد غاب أيضا الوزير عمرو نصار وزير التجارة والصناعة عن لجنة الصناعة ولجنة المشروعات الصغيرة بالبرلمان.

 

لجنة الزراعة بالبرلمان أيضا كان لها نصيب مشهود من معاناة النواب باللجان الأخرى، إذ تغيب أيضا حضور ممثل الإصلاح الزراعي بالوزارة، أثناء مناقشة طلب إحاطة، اليوم الأثنين، بشأن عدم تسليم عقود الملكية النهائية لصغار ملاك أراضي الإصلاح الزراعى منذ عام 1961 بمركزى الخارجة وباريس بمحافظة الوادى الجديد رغم سدادهم لجميع الأقساط.

 

واحتجاجا على غياب ممثلو وزارة الزراعة أرسلت اللجنة المعنية بالبرلمان مذكرة لرئيس مجلس النواب، اليوم الأثنين، تشكو فيها ظاهرة الغياب المتكرر لممثلي الوزارات، وتطلب استدعاء وزير الزراعة والري لحضور اجتماع اللجنة المقبل لمناقشة طلب الإحاطة.

 

ومن جانبه قال النائب رائف تمراز، وكيل لجنة الزراعة والرى بالبرلمان، في تصريحات صحفية،  إن اللجنة أجلت اجتماعها بسبب غياب ممثلي وزراة الزراعة، مؤكدا أن اللجنة لن تناقش طلبات الإحاطة المقدمة غلا في حضور الوزير وممثلين عن الجهات المختصة، مطالبا بإيجاد حل لعدم حضور ممثلي الوزارات أثناء نظر الطلبات باللجنة.

 

السادات للنواب"انتوا السبب"

وتعليقا على أزمة غياب الوزراء عن جلسات البرلمان قال محمد أنور السادات، البرلمان السابق ورئيس حزب الإصلاح والتنمية، إن هذه الأزمة ليست حديثة، وكثيرا ما عانى النواب من غياب الوزراء المتكرر وشعورهم بتجاهل الحكومة لهم.

 

وأضاف السادات، في بيان صحفي، إنه مهما صرخ النواب لن يستجيب أحد لتلك النداءات، مستطردا :"لا تغضب أنت من وضعت نفسك ووضعت البرلمان والنواب في هذا الموقف، فالإنطباع والصورة التي أخذها الناس والحكومة عن آداء البرلمان لن تتغير وهذه الصورة من صنعك أنت".

 

وتابع :"لو شعرت الحكومة بجدية وهيبة البرلمان ما تصاعدت صرخاتك بسبب التجاهل أو التأخير أو عدم حضور الوزراء أو حتى بعض النواب، ولأتى المسئولون أنفسهم ولم يكتفو بأن يرسلوا لك مندوبيهم مرات ومرات".

 

ورأى السادات أن ما يعاني منه النواب حاليا من غياب حضور الوزراء هو ثمرة طبيعية لآداء مجلس النواب الذي خيب آمال الناس والحكومة وأفقده قيمته، بحد قوله، مطالبا المجلس بمحاسبة نفسه أولا ويدرك قيمته ككيان ومؤسسة من خلال أداء وممارسة ومحاسبة، ومن ثم ستدرك الحكومة أهميته.

 

وكيل النواب:"الحكومة والمجلس خدامين الشعب"

 

وفي المقابل قال سليمان وهدان، وكيل مجلس النواب، تعليقا على هذه الأزمة :"الحكومة والمجلس خدامين الشعب وغياب الوزراء غير مقبول، ولازم يكون هناك التزام، وأن يكون هناك تنسيقا كاملا، فالأمر متعلق بمنتج فى الشأن المصرى".

 

وأضاف وهدان، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "الحياة اليوم"، أن المستشار عمر مروان، وزير شئون مجلس النواب، هو المنوط بحلقة الوصل بين المجلس والحكومة، ولكن لا بد من وجود كل وزير فى الجلسة الخاصة بملفه.


وشدد على ضرورة الوزراء لحضور الجلسات المتعلقة بالبيانات العاجلة، قائلًا: "احنا نضىء للوزراء لمبة حمراء.. واحنا خدامين وشغالين للشعب.. واحنا والحكومة لسنا فريقين".

 

مرشد: استخفاف

 

وانتقد النائب مجدي مرشد عضو مجلس النواب، غياب الوزراء أو ممثلين الحكومة عن حضور جلسات مجلس النواب سواء الجلسات العامة أو جلسات اللجان الفرعية، واصفا ما يحدث من تعامل الوزراء مع جلسات النواب بـ"الاستخفاف".

 

وأشار مرشد، خلال مداخلة هاتفية في برنامج انفراد، مع الإعلامي سعيد حساسين، إلى أن تمثيل الوزراء وأعضاء الحكومة في البرلمان أصبح يقل سواء في الجلسات العامة أو اللجان الفرعية، وأن البيانات العاجلة التي تعرض في مجلس النواب كان يجب أن يتم الرد عليها سواء كتابية أو شفهية في غضون أسبوع، ولكن لم يعد  يصل أي رد.

 

 

تعمد التجاهل

 

في السياق نفسه اشتكت النائبة إلهام المنشاوى، من عدم استطاعتها مناقسة طلب إحاطة تقدمت به بشأن مشاكل بطاقة التموين، وذلك بسبب استمرار تغيب وزير التموين عن حضور اجتماعات اللجنة.

 

وقالت المنشاوي، في تصريحات صحفية:"الوزير دائم التسويف في حل مشاكل المواطنين، رغم وجود مخصصات مالية لدعم السلع التموينية".

 

ورأت النائبة أن هناك تعمد من مسؤولي الحكومة فيما يتعلق بمشاكل محدودي الدخل، مدللة عل ذلك بعدم حضور الوزير رغم تحذيرات دكتور علي عبدالعال رئيس البرلمان من تكرار هذه الظاهرة السيئة، بحد وصفها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان