رئيس التحرير: عادل صبري 09:03 مساءً | السبت 19 يناير 2019 م | 12 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 14° غائم جزئياً غائم جزئياً

نواب وسياسيون: هذه مكاسب مصر من زيارة السيسي لـ النمسا

نواب وسياسيون: هذه مكاسب مصر من زيارة السيسي لـ النمسا

الحياة السياسية

الرئيس السيسي يصل النمسا في زيارة تستغرق 4 أيام

لم يزرها رئيس مصري منذ 11 عامًا..

نواب وسياسيون: هذه مكاسب مصر من زيارة السيسي لـ النمسا

علي أحمد 17 ديسمبر 2018 22:20

 منذ عام 2006 لم يجرِ رئيس مصري زيارة رسمية إلى النمسا، لتكن أول زيارة بعد نحو 11 عاما، بالأمس، إذ غادر الرئيس عبد الفتاح السيسي البلاد ليجري زيارة إلى فيينا، تستغرق 4 أيام؛ تلبية لدعوة نظيره النمساوي فان دير بيلين، لإجراء محادثات ثنائية تهدف إلى دعم العلاقات بين البلدين، والمشاركة في أعمال المنتدى الأوروبي الإفريقي عالي المستوى.

 

اعتبر نواب وسياسيون أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى النمسا ستحقق العديد من المكاسب لمصر، سواء على مستوى التبادل التجاري والاستثمارات، أو كسب الدعم الدولي لها في العديد من المجالات الأخرى، لاسيما التنمية ومكافحة الإرهاب، ومكاسب أخرى عديدة.

 

وبحسب السفير بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة المصرية، فإن الرئيس عبد الفتاح السيسي سيشارك في منتدى "أفريقيا - أوروبا" بحضور لفيف من الزعماء والقادة الأفارقة والأوروبيين، وذلك تلبية لدعوة المستشار النمساوى، سيباستيان كورتز، الرئيس الحالى للاتحاد الأوروبى.

 

وأوضح راضي، في بيان رسمي، أن زيارة الرئيس ستتضمن أيضا عقد لقاء قمة مع المستشار النمساوى، ومباحثات ثنائية مع عدد من كبار المسئولين والساسة والمستثمرين النمساويين، لبحث أطر التعاون الثنائى، خاصة في مجالات الاستثمار والتجارة، والتكنولوجيا والابتكار، والتعليم والبحث العلمى، والنقل والسكك الحديدية، فضلا عن تبادل وجهات النظر، وتنسيق المواقف بشأن الملفات والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

 

وتعليقا على الزيارة قال الدكتور خالد عبدالمنعم قنديل رئيس اللجنة الاقتصادية بحزب الوفد، إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى النمسا تمثل طرحا جديدا للعلاقة بين البلدين، وستواجه كثير من التحديات التي عجزت بعض المقترحات التقليدية عن حلها، لاسيما فيما يتعلق بقضية الهجرة غير الشرعية.

 

وأشار قنديل، في بيان صحفي اليوم الأثنيين، إلى أن زيارة السيسي إلى النمسا تعد الأولى لرئيس مصري منذ عام عام 2006، وهو ما يحمل كثيرا من الرسائل على رأسها المشاركة في منتدى "أفريقيا- أوروبا" الذي يستهدف بحث تعزيز التعاون بين القارتين الأوروبية والإفريقية في مجالات الابتكار والتحول التكنولوجي الرقمي، بمشاركة شركات أوروبية وإفريقية.

 

وأوضح أن مشاركة السيسي في هذا المنتدى تكتسب أهمية مضاعفة بالنظر إلى أن مصر تستعد لتولي رئاسة الاتحاد الإفريقي عام 2019، فضلا عن أهمية علاقات مصر مع أوروبا، إذ تمثل صادرات مصر إلى الاتحاد الأوروبي ما يقرب من 40% من إجمالي الصارات المصرية، بينما تمثل واردات مصر من دول الاتحاد الأوروبي نحو 37% من إجمالي الواردات المصرية.

 

وتابع :"أنه هناك العديد من الاتفاقيات الشاملة بين مصر وأوروبا وعلى رأسها اتفاق الشراكة المصرية – الأوروبية التي اكتملت بنهاية العام الحالي جميع مراحل تنفيذه من الطرفين".

 

ولفت رئيس اللجنة الاقتصادية بالوفد، إلى أن الرئيس السيسي في جميع زياراته ومشاركته بمختلف المنتديات الدولية والإقليمية يحرص دائما على الحديث باسم المصريين والعرب والأفارقة، وأن الغرض الدائم من تحركات السيسي الخارجية هو تحقيق عدد من الأهداف الاستراتيجية التي تهم شعب مصر، وهي تعزيز العلاقات الاقتصادية والثقافية والتنموية والسياحية مع مختلف الدول.

 

في السياق نفسه رأى النائب عاصم عبد العزيز مرشد، أن هذه الزيارة تكتسب أهمية كبيرة لسببين رئيسيين، الأول: لأنها ثنائية بين مصر والنمسا، والثانى: لأنها مرتبطة باستضافة المنتدى الأوروبى الإفريقى، فضلا عن أنها الزيارة الرسمية الأولى لرئيس مصري إلى النمسا منذ أكثر من 11 عاما.

 

وأكد عبد العزيز، في بيان صحفي، على أهمية مشاركة الرئيس فى المنتدى الأوروبى الإفريقى، لاسيما أنه سينعقد  بحضور أكثر من 50 رئيسا ورئيس حكومة ومسئولا، مضيفا :"العالم كله عرف إن مصر هى البوابة الرئيسية للعبور إلى الدول الإفريقية".

 

النائب مصطفى الجندى، رئيس التجمع البرلمانى لدول شمال إفريقيا والمستشار السياسى لرئيس البرلمان الإفريقى، اعتبر أن زيارة السيسي إلى النمسا تعد فرصة كبيرة  للتعاون بين مصر والنمسا وإفريقيا فى مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والسياحية وغيرها، لافتا إلى أن الرئيس دائما ينجح في استغلال مثل هذه الزيارات لفتح مجالات التبادل التجاري والاستثمارات.

 

وقال الجندي، في بيان صحفي، إن مصر تحت قيادة الرئيس السيسي أصبح لها دورها المحوري والرائد في جميع القضايا التي تهم القارة الأفريقية، مشددا أن مشاركة مصر في هذا المنتدى تكتسب أهمية كبرى لاسيما أن مصر تستعد لتولى رئاسة الاتحاد الإفريقي عام 2019.

 

في السياق نفسه قال حسين أبوالعطا، رئيس حزب «مصر الثورة»، إن أهمية زيارة الرئيس  السيسي إلى فيينا، تتمثل في كونها طرحا جديدا للعلاقة بين مصر والنمسا، فضلا عن أنها تأتي مع  قرب تولي مصر لرئاسة الاتحاد الأفريقي في يناير المقبل.

 

وأشار أبو العطا، في بيان صحفي،  إلى أن الزيارة ستبحث عددا من القضايا التي تؤرق القارة السمراء،  وفِي مقدمتها الهجرة غير الشرعية والإرهاب والتطرف وتعزيز العلاقات المصرية- الأوروبية من جهة والعلاقات المصرية- الإفريقية من جهة أخرى.

 

ومن جانبه قال السفير علي الحفني، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن العلاقات المصرية النمساوية شهدت تطور في عهد الرئيس السيسي.


وأضاف الحفني، خلال اتصال هاتفي مع فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم الإثنين،أن النمسا دولة متقدمة وتمتلك إمكانيات كبيرة تجعل مصر تسعى لتنمية العلاقات معها، منوها إلى أن كل ما يهم مصر حاليا هو  العمل على جذب الاستثمارات، فلا يمكن الاعتماد على الاقتراض.


وأشار إلى أن مصر ترأس الاتحاد الأوروبي حتى نهاية العام، ومن ثم من الضروري أن تنسق مصر معها، منوها بأن كل التطورات التي تحققها مصر نتيجة عملية الاصلاح، أسفر عن تقدم مصر في كل المجالات وهو ما ينعكس على علاقاتنا الخارجية.

 

وبحسب تقرير أعدته الهيئة العامة للاستعلامات، فإن التحرك المصرى الخارجى فى السنوات الأخيرة، بما فى ذلك الزيارة الحالية إلى النمسا تحكمه مجموعة من الأهداف فى مقدمتها العمل من أجل كل ما يعزز الأمن القومى المصرى بكل عناصره بمعناها الواسع، ويحقق المصالح الوطنية المصرية السياسية والاقتصادية والاستراتيجية والثقافية وغيرها.

 

وأضاف التقرير، أن الهدف من زيارات السيسي الخارجية أيضا المساهمة فى تحقيق الأمن والاستقرار فى منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي، إضافة إلى دور مصر فى قارتها الأفريقية وعلى المستوى الدولي.

 

وأوضح التقرير أنه انطلاقاً من الواقع الراهن فى مصر، فإن أولويات العمل الوطنى تتضمن توفير الدعم الدولى لجهود مصر فى تحقيق التنمية الشاملة وتحسين حياة المواطنين والإصلاح الاقتصادى بما فى ذلك جذب الاستثمارات الخارجية وجلب التكنولوجيا المتقدمة والشركاء الدوليين فى هذه المجالات وزيادة السياحة والصادرات.

 

وتابع التقرير :"من جانب آخر، فإن دور مصر ومسئوليتها فى القارة الأفريقية يفرضان عليها التواصل مع كل القوى العالمية والمجموعات الدولية لتوفير الدعم السياسى والاقتصادى لتنمية أفريقيا، وفى هذا الاطار سافر الرئيس إلى ألمانيا مرتين للمشاركة فى القمة الألمانية الأفريقية وإلى الصين للمشاركة فى منتدى الصين أفريقيا، وغيرهما".

 

ونوه تقرير الهيئة العامة للاستعلامات إلى أن مصر سوف تتولى فى بداية عام 2019 رئاسة الاتحاد الأفريقى الأمر الذى يضاعف دورها ومسئوليتها فى هذا المجال.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان