رئيس التحرير: عادل صبري 03:01 مساءً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 21° صافية صافية

600 صحفي يرفضون لائحة جزاءات الأعلى للإعلام : «جريمة في حق المجتمع»

600 صحفي يرفضون لائحة جزاءات الأعلى للإعلام : «جريمة في حق المجتمع»

الحياة السياسية

مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى للإعلام

600 صحفي يرفضون لائحة جزاءات الأعلى للإعلام : «جريمة في حق المجتمع»

مصر العربية 12 ديسمبر 2018 12:10

بينما لا يزال المجلس الأعلى للإعلام يناقش لائحة الجزاءات التي أعلنت عنها لجنة الشكاوى بالمجلس في الأسابيع القليلة الماضية، أعلن نحو ما يزيد عن 600 صحفي و إعلامي رفضهم للائحة، واصفين بنودها بـ"الجريمة" في حق الصحافة والمجتمع.

 

واعتبروا أن فلسفة اللائحة هي امتداد طبيعي لقوانين إعدام الصحافة التى أقرها البرلمان مؤخرًا، والمسماة على خلاف الحقيقة بتنظيم الصحافة والإعلام، وذلك بإعتبارها الحلقة الأخيرة فى المسلسل الذى يستهدف مصادرة حرية الرأي والتعبير وكل مساحة متاحة للكلام.

 

ويرى الموقعون على البيان أن بنود اللائحة تشكل جرائم كاملة في حق المجتمع ومهنة الصحافة واستكمال لعملية تأميمها، وأنه لا يمكن حصرها فقط في مخالفة مواد الدستور أو تجاوز مواد قانون العقوبات بل أنها تتخطى ذلك لمصادرة الحق في المعرفة وتداول المعلومات.

 

وقال الموقعون، إنه لم يعد ممكنا رفض بند وقبول آخر بهذه اللائحة، وأنه لا سبيل سوى إلغائها كاملة، فكل ما احتوته من بنود يمثل تكريسا للرغبة في استكمال السيطرة على المجال العام ومصادرة كل مساحة لا زالت متاحة للتعبير.

 

ودعوا نقابة الصحفيين والنقابات المعنية للتحرك في مواجهة هذه اللائحة بكل الوسائل النقابية والمهنية والقانونية المتاحة، ومحاسبة كل من يشارك في صياغة أو تمرير هذه اللائحة ووضعهم على رأس قوائم أعداء حريةالصحافة.

 

كما جددوا رفضهم لحزمة قوانين التي وصفوها بـ"إعدام الصحافة"، مشددين على أن بداية الطريق الصحيح هى العمل على إسقاط هذه القوانين واستبدالها بقوانين تضمن حق الصحفيين والإعلاميين في العمل بحرية وحق المجتمع فى المعرفة والتعبير وتدفق المعلومات دون وصاية أو سيطرة من جهات أو أجهزة بعينها.

 

وأكدوا أن الدفاع عن حرية الصحافة والإعلام ليس واجبا أو معركة مهنية قاصرة على صيانة حق الصحفيين في بيئات عمل عادلة ومتنوعة ومستقلة، ولكنها معركة المجتمع بأسره دفاعا عن حرياته وحقوقه الأساسية والدستورية.

 

في 19 نوفمبر الماضي، أعلن جمال شوقي رئيس لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى للإعلام انتهاء لجنته منم إعداد اللائحة التنفيذية التي ستسري بدورها على كل ما يعرض على الشاشة من برامج وأفلام و إعلانات وكذلك الصحف المطبوعة والمواقع الإليكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي.

 

وبعدها بأيام قليلة نفى مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى للإعلام علمه بهذه اللائحة، لكن بعد يومين قال إن اللائحة التي أعلنت عنها لجنة الشكاوى موادها صحيحة و جيدة و سيتم مناقشتها في المجلس.

 

غير أن محمد سعد عبد الحفيظ عضو مجلس نقابة الصحفيين اعتبر أن اللائحة موادها كارثية قائلا على صفحته الشخصية على موقع "فيس بوك" : بصفتي عضو في مجلس إدارة نقابة الصحفيين أعلن عن رفض أغلبية أعضاء مجلس النقابة الذين استطلعت رأيهم لما جاء في تلك اللائحة مو مواد كارثية تقضي على المهنة.

 

وتتضمن هذه اللائحة التي تحتوي على 30 مادة قيد المناقشة في أروقة المجلس الأعلى للإعلام على عقوبات تخص مخالفة النشر وبث الشائعات و نشر ما يسيء لمؤسسات الدولة و بنشر أخبار مجهولة المصدر أو نقل عن مصادر إعلامية أخرى أو استخدم السوشيال ميديا كمصدر للمعلومات دون التحقق من صحتها من مصادرها الأصلية.

 

وكذلك عدم احترام الرأي الآخر أو السب أو القذف أو الخوض في الأعراض وحرمة الحياة الخاصة أو التحريض على العنف والحض على الكراهية أو التمييز أو الدعوة للطائفية أو العنصرية أو بث أو نشر ما يهدد النسيج الوطنى أو يسيء لمؤسسات الدولة أو الإضرار بمصالحها العامة أو إثارة الجماهير.

 

كما تغطي اللائحة المخالفات الإعلامية الخاصة بعدم مراعاة مصالح مصر العربية والإفريقية طبقا للأكواد المنظمة لهذا الأمر، كما تغطي أيضا أي انتهاكات لكود الطفل والمرأة وذوي الاحتياجات الخاصة التي أٌقرها المجلس في وقت سابق، بسحب الموقع الإليكتروني للمجلس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان