رئيس التحرير: عادل صبري 03:24 مساءً | الخميس 24 يناير 2019 م | 17 جمادى الأولى 1440 هـ | الـقـاهـره 21° صافية صافية

تفاصيل تطوير «ماسبيرو».. 900 أسرة تعود قريبًا وهذه حقيقة هدم «التليفزيون والجراج والمول»

تفاصيل تطوير «ماسبيرو».. 900 أسرة تعود قريبًا وهذه حقيقة هدم «التليفزيون والجراج والمول»

الحياة السياسية

مثلث ماسبيرو

تفاصيل تطوير «ماسبيرو».. 900 أسرة تعود قريبًا وهذه حقيقة هدم «التليفزيون والجراج والمول»

مصر العربية 09 ديسمبر 2018 22:20

نفى المهندس إيهاب محمود الحنفى، منسق عام الإدارة المركزية لمتابعة المشروعات بصندوق تطوير المناطق العشوائية، علمه بما نشر بشأن فكرة هدم أبراج ماسبيرو والجراج والمول، لافتًا إلى أنه لو أطلقت تصريحات نسبت للمحافظة فهذا شأنها.

 

وأضاف: هناك قرار نعلمه بتطوير منطقة مثلث ماسبيرو بالكامل، ولكن جميعنًا متفقين أن هناك ثوابت لا يجوز أن نتعامل معها كحالة إنشائية وحينما يتم وضع مخطط تفصيلي لتطوير شئ فإنه يراعى رؤيته في المنطقة بالكامل ومع هذا لا أتوقع أن تزال تلك البنايات الثلاثة، وسواء كان هذا الكلام صحيحًا أو لا، فما يهمنا ويشغل بالنا نحن صندوق تطوير العشوائيات، هو الجزء الخاص بسكن المواطنين ممن هدمت منازلهم من أجل التطوير بمثلث ماسبيرو أما الجانب الإستثماري فليس لناشأن به، وقد تكون المحافظة تفاوضت مع ملاك تلك الأبراج. 

 

وفيما يتعلق بأعداد الأسر ممن هدمت منازلهم بمحيط مثلث ماسبيرو ويرغبون في العودة بعد إعادة بناء مساكن لهم، قدرها إيهاب بنحو 900 أسرة، أما الباقين فمنهم من حصل على تعويضات مقابل 60 ألف جنيه للغرفة الواحدة، إلى الدعم الاجتماعي، وهناك من انتقل للأسمرات في شقق مفروشة.

 

ولفت إلى أنه خلال أقل من 3 سنوات سيعود الراغبين لمثلث ماسبيرو ويتسلموا شققهم الجديدة حسب العقود المبرمة معهم.

 

وتابع إيهاب: "المجسات شغالة في الموقع الآن، ونتوقع على بداية العام يبدأ يشعر المواطنين بأن هناك شغل حقيقى يتم على الأرض".
 

يذكر  أن أخبار عن خطة لهدم مول وجراج ماسبيرو والعقارات على الكورنيش أخذ يتبادلها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي،  وهو الأمر الذي أكد "إيهاب" أنه ليس لديه علم به والمحافظة مسئولة عنه.

 

الجدير بالذكر،  أنه بعد هدم عدد من المباني بعد الانتهاء من المرحلة الأولى بقي عددًا من المباني التاريخية بمحيط المنطقة منها مبنى وزارة الخارجية، ومبنى ماسبيرو، والقنصلية الإيطالية، ومسجد السلطان، ومتحف المركبات الملكية وهيلتون رمسيس، إضافة إلى عدد من العقارات القديمة. 

 

تبلغ مساحة مشروع مثلث ماسبيرو 74 فدانا، منهم 40 فدانًا منطقة التطوير، وتقع منطقة مثلث ماسبيرو على امتداد الشريط الطولى الموازي لكورنيش النيل بين وزارة الخارجية و مبنى الإذاعة و التلفزيون.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان