رئيس التحرير: عادل صبري 06:19 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نواب عن «منتدى أفريقيا 2018»: مصر استعادت هيبتها وستزيد الاستثمارات

نواب عن «منتدى أفريقيا 2018»: مصر استعادت هيبتها وستزيد الاستثمارات

الحياة السياسية

منتدى شباب افريقيا

نواب عن «منتدى أفريقيا 2018»: مصر استعادت هيبتها وستزيد الاستثمارات

أحلام حسنين 08 ديسمبر 2018 22:45

أشاد نواب وسياسيون بالمنتدى الأفريقي، الذي تنظمه وزارة الاستثمار والتعاون الدولي،  بالتعاون مع الوكالة الإقليمية للاستثمار التابعة لمنظمة الكوميسا، تحت شعار "القيادة الجريئة والالتزام الجماعي نحو تعزيز الاستثمارات البينية الأفريقي".

 

واعتبر نواب أن استضافة مصر لمنتدى افريقيا 2018 للاستثمار،  يؤكد أنها دولة حاضنة للسلام، إذ أنها أصبحت مركزًا لعقد كل المنتديات الدولية بعد أن استعادت هيبتها الدولية، ويعد تأكيدًا لدور مصر الريادي تجاه تنمية وتطوير القارة السمراء.

 

وافتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم السبت، منتدى الاستثمار -أفريقيا 2018، الذي تنظمه وزارة الاستثمار والتعاون الدولي،، بحضور 10 رؤساء لدول أفريقية، والعشرات من ممثلي وزراء التجارة الأفريقي.

 

ومن المقرر أن تستمر فعاليا المنتدى إلى 9 ديسمبر في مدينة شرم الشيخ، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، بحضور نحو 10 رؤساء أفارقة وأكثر من 60 متحدثا دوليا، وعدد من رؤساء حكومات ووزراء من مختلف الدول الأفريقية، ونحو 2000 شخص ممثلين عن شركاء مصر في التنمية، ورجال الأعمال والمستثمرين من جميع أنحاء العالم.

 

ومن جانه قال اللواء صلاح شوقي عقيل، عضو مجلس النواب، ووكيل لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، إن منتدى "إفريقيا-2018"له أهمية كبيرة وسيساهم في زيادة الاستثمارات، معتبرا أن مصر تمتلك في الوقت الحالي الريادة في حل المشكلات التي تواجه القارة الإفريقية.

 

وأضاف "عقيل"، في بيان له اليوم السبت، أن منتدى أفريقيا 2018 يساهم في جذب رواد الأعمال والمستثمرين من مختلف جميع الدول الإفريقية، الأمر الذي بشأنه يعزز ويقوي الاستثمار داخل القارة.

 

وتابع: أن محاور المؤتمر تتركز حول قضايا التنمية في إفريقيا، وأن إقامة المنتدى في مصر تعكس اهتمام مصر في هذا الاتجاه لأبناء القارة، لافتًا إلى أن أهم محاور المنتدى هو الطاقة حيث تعاني القارة السمراء من مشكلة كبيرة في هذا الاتجاه.

 

وأشار وكيل لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان إلى أن ملف تطوير النظام المالي من الملفات المهمة، فهناك عدد كبير من الدول الإفريقية تعاني من الاعتماد على مثل هذه الأنظمة القديمة، مؤكدًا على أن تبادل الخبرات في هذا المؤتمر يساعد بشكل كبير في حل مشكلات كثيرة لعدد من دول القارة

 

فيما رأى  محمد الغول، عضو مجلس النواب، ووكيل لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، أن استضافة مصر لمنتدى افريقيا 2018م للاستثمار يؤكد أنها دولة حاضنة للسلام، إذ أنها أصبحت مركزًا لعقد كل المنتديات الدولية وعلى رأسها منتدى شباب العالم ومؤتمر التنوع البيولوجي بعد أن استعادت هيبتها الدولية.

 

وأضاف "الغول"، في بيان له اليوم السبت، أن منتدى "إفريقيا- 2018" يؤكد حجم التوجه المصري للقارة الإفريقية، حيث إن الرئيس السيسي منذ توليه سدة الحكم يولي اهتماما بالغا للقارة لتحقيق المصالح الاقتصادية المشتركة.

 

واستطرد:"أن مصر لها رصيد قوي من الود والتعاون مع إفريقيا، نظرًا لدعمها لحركات التحرير الإفريقية الذي جعل لمصر أرضية جيدة لدى الأخوة الأفارقة، لافتًا إلى أن المنتدى يصب في ترسيخ التواجد المصري في إفريقيا، وخلق مصالح مشتركة في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والسياسية والتجارية بين الحكومات الإفريقية والقطاع الخاص".


وقالت الدكتورة سحر عتمان، عضو مجلس النواب، إن استقبال مصر لمنتدى " إفريقيا-2018"،  يعد تأكيدًا لدور مصر الريادي تجاه تنمية وتطوير القارة السمراء.

 

وأضافتعتمان، في بيان لها اليوم السبت، أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الإفريقية في مجالات التحول الصناعي، فضلاً عن العمل على تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية مع دول القارة الإفريقية من خلال تبادل الخبرات ونقل التكنولوجيا الحديثة إلى الدول الإفريقية.

 

وتابعت: أن منتدى "إفريقيا 2018" يساهم في زيادة الاستثمارات المشتركة مع الدول الإفريقية والاستفادة من الاتفاقيات الموقعة معها، لافتة إلى أن مصر أكثر الدول الإفريقية جذبا للاستثمارات لأنها أكبر سوق إفريقية من حيث إجمالي الناتج المحلي.

 

 

واعتبر  المهندس أشرف رشاد، رئيس حزب مستقبل وطن، رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، أن "منتدى إفريقيا 2018" محفل جديد تستضيفه مصر برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي لترسيخ توجهها القارى وتعزيز تواصلها مع كافة الشركاء الأفارقة الاستراتيجين وتجميعهم حول هدف واحد.

 

وأوضح رشاد، فى تصريحات له اليوم السبت، أن مصر قدمت لهذا الملف الكثير والكثير واستطاعت خلق رؤية موحدة فى جميع القضايا الإقليمية والقارية وفتح آفاق جديدة من الشراكة الاستثمارية فى إفريقيا، مؤكدا أن تزامن هذه الخطوات مع ترأس مصر للاتحاد الإفريقى لعام 2019 يعزز من تواجدها بقلب القارة السمراء والقضاء على عهود من التهميش.

 

وأشار إلى أن مثل هذه المحافل الإقليمية تبعث برسائل سياسية غاية فى الأهمية، يأتى على رأسها؛ أن مصر تنعم بالأمن والاستقرار وستظل دوما القلب النابض الذى يلم الشمل ويجمع الفرقاء نحو هدف واحد يرتكز على التعاون البناء والمشترك بما يعود بالنفع على الجميع.

 

وأردف :"كما أنه يعزز استراتيجية الدولة نحو توسيع دائرة علاقاتها الخارجية المتوازنة، بالإضافة إلى أنه سيكون له مردود إيجابى على المستوى الاقتصادى من خلال اتفاقيات الاستثمار والتصنيع التى سيتم تدشينها".

 

وشدد على ضرورة وضع روشتة عمل لمواجهة التحديات المشتركة التى تواجه المنطقة وعلى رأسها الإرهاب والفكرى والتطرف وخاصة أن منطقتنا الإفريقية من أكثر المناطق التى عانت كثيرا من ويلاته بسبب تراجع المستوى التعليمى والتنموى، مؤكدا أن مصر أعادت اكتشاف الشباب الإفريقي وجعلت لديهم نوع من الانتماء لبنى قارتهم يستهدف تبادل الخبرات والمعلومات ما يساعد بلدانهم على مواجهة الظروف السياسية الصعبة الموجودة الآن.
 
وأكمل :"خروج الشباب من أي معادلة للتنمية بمختلف أنواعها سواء كانت فكرية أو مجتمعية أو سياسية لن ترى النور ولا بد من الاستعانة بالشباب وتصديرهم للمشهد لأنهم لا يمثلون جناح أمن الأمة فقط بل جناح الأمن والسلام لشعوب العالم أجمع".

.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان