رئيس التحرير: عادل صبري 05:31 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

8 مشاهد فى الأسبوع الأول للدراسة ..ماذا ستحمل الأيام المقبلة ؟

8 مشاهد فى الأسبوع الأول للدراسة ..ماذا ستحمل الأيام المقبلة ؟

آيات قطامش 27 سبتمبر 2018 10:51

لم يمر على بدء العام الدراسى سوى اسبوع واحد فقط، إلا أنه كان حافلًا بالعديد من الأحداث، التى كانت محل حديث الرأى العام، وتداولها الكثير من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى، وتفاعلوا معها بقوة.. 

 

اليوم يسدل الستار على الفصل الأول سريعًا بعد أسبوع واحد فقط، والبعض يترقب ما سيحمله باقي العام الدراسي من أحداث وفصول.. 

 

نوجز في هذا التقرير أبرز المشاهد التى حواها هذا الفصل، ونجملها لكم فى السطور التالى.. 

 

خناقة التختة الأولى

ارتدى  الصغير ملابس المدرسة، فى أول يوم، لم يعلم أنه يثب نحو مصيره الأخير، دخل الفصل كغيره من الطلاب فى الساعات الأولى من الصباح، ووسط تدافع كل واحد منهم  للجلوس فى "تختة الشطار"، فارق الحياة. 

 

التلميذ الذي بات جثة هامدة، لم يتخط عمره انامله العشرة، حيث أنه كان مقبلًا هذا العام للدراسة بالصف الثالث الابتدائى، بمدسة شركة بسنديلة، بمركز بلقاس التابع لمحافظة الدقهلية. 

 

حمل المدير جثة الطفل لأقرب مستشفى، وتبين من الفحص والتحريات أنه اصيب بهبوط حاد فى الدورة الدموية، وضيق تنفس بسبب التدافع هو وغيره من الطلاب للجلوس فى التختة الأولى

 

وعقب الواقعة؛ قرر علي عبد الرؤوف، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة الدقهلية، إحالة مسئولي مدرسة الزهراء التابعة لإدارة بلقاس التعليمية إلى التحقيق، وذلك على خلفية مصرع طفل تحت أقدام زملائه، خلال عملية التدافع على السلالم للحصول على  التختة الأولى

 

تسلق المواسير 

لم ينته اليوم الأول على هذا الحدث الجلل بوفاة الطفل وحسب، وإنما جابت مواقع التواصل الاجتماعى صورًا لأولياء أمور يحاولون مساعدة اطفالهم للصعود من شرفات   المبانى، لكى يلحقوا ويظفروا بالديسك الأول.

لم تكن المواسير الوسيلة الوحيدة لصعود الطلاب، ولكن السلالم الحديدية ايضًا لعبت دورًا  كما هو بالصورة.

 

الهروب الكبير

المشهد على النقيض هنا؛  فبينما  لم تمر سوى ساعة على بدء أول يوم فى العام الدراسى، حتى رصدت كاميرات البعض تسلق عددًا من الطلاب لسور المدرسة للهروب خارجها..

فعلى سبيل المثال؛ مدرسة الثانوية الصناعية بنين والثانوية الفندقية بالغردقة، رصدت العدسات هروب الطلاب بعد أول ساعة. 

 

لم تكن الغردقة فقط، ولكن تكرر هذا المشهد على مستوى الجمهورية فى بعض المدارس. 

 

"عين راحت"

من بين المشاهد المأسوية التى حدثت فى الأسبوع الأول، فقع عين تلميذ، فأثناء تواجده بالفصل فى مدرسة عمر بن الخطاب بالمجاورة 45 بالعاشر من رمضان، كان زميل له يدعى أحمد سعد، بتلقائية وبراءة يسحب حقيبته،  من الديسك بعدما  شبكت  في قطعة حديدية ، وحينما انتزعها  وألقها أصابت عين الأول وفقأتها، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 45 جُنح ثان العاشر من رمضان لسنة 2018.

 

وبعد التحقيق صرفت النيابة معلم الفصل والتلميذ والمشرفة من سرايا النيابة.

 

عاوز أنام ربع ساعة يا حاجة

مقطع مصور انتشر بسرعة الصاروخ، وتبادله نشطاء الفيس بوك، لطفل صغير غارقًا فى دموعه وهو يتوسل من يصوره فى ربع ساعة لكى ينام..

"ربع ساعة بس انام.. يا حاجة ربع ساعة أنام واعمل لكم اللى انتم عايزينه".. عبارة رددها الطفل، البعض استقبلها بتعاطف، والبعض الأخر اسقطها على نفسه، وأن هذا الطفل يمثل الكثير، التعليقات على المقطع كانت ما بين ايجابية وسلبية.

 

الأسرة ابدت استيائها من تلك التعليقات بشكل خاص ومن نشر مثل هذا الفيديو بشكل عام. 

تسعى اسرة الطفل لنقله إلى مدرسة أخرى، وأكد أهل الطفل : أنه لم يعد يرغب فى الذهاب للمدرسة. 

 الطفل الذى ظهر فى الفيديو يدعى محمد، يبلغ من العمر 6 أعوام، وكانت المرة الأولى له فى حياته التى يتجه فيها للمدرسة، ويقطع بحى شبرا مصر، أما المدرسة محل الواقعة فاسمها منية السيرج الابتدائية.

مكتب البريد

بدا الزحام كبيرًا أمام عددًا من مكاتب البريد، بينما غاب عن أخرى، والسبب هو توجه أولياء الأمور لدفع مصروفات العام الدراسى، بعد تصريح وزير الاتصالات بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم باطلاق خدمة تحصيل المصروفات عبر مكاتب البريد الـ 4 آلاف المنتشرة على مستوى الجمهورية، لتخفيف العبء على المدارس. 

 

بدت الخدمة فى ظاهرة براقة؛ إلى أن عدساتنا رصدت حالة من التذمر داخل مكتب بريدى فى عين شمس ومن جانب عدد من أولياء الأمور، الذين اكدوا أن المدرسة رفضت تحصيل المصروفات منهم وطالبتهم بالتوجه للبريد، وعليه فالأعداد كبيرة فى مكاتب ضيقة، وتكررت الشكوى من جانب طلاب مدرسة السيدة خديجة، والنعام الاعدادية. 

خطأ لا يغتفر..

ورقة لم تمر على شخص واحد بالمدرسة، وإنما يبدو من التوقيعات والأختام عليها أنها وقعت تحت عين اكثر من شخص، ولكن الجميع مررها، دون تصحيح خطأ واضح بها من جانب رجال التعليم فى المدرسة. 

 

"تابور" .. كانت هذه الكلمة الخطأ التى اعتلت جدول اليوم الدراسى، والتى وقع عليها مدير التعليم الاعدادى والثانوى، والمدير العام، ومدير الاعدادى. 

 

تداول تلك الورقة عددًا من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى ايضًا..

 

استغاثة وتحرك 

أكوام من القمامة يضطر الطلاب لعبورها من أجل الوصول صباح كل يوم، إلى النقطة المنشودة حيث مجمع المدارس فى بشتيل..

صور لهذا المشهد تداولها نشطاء الفيس بوك، اسفرت عن تحرك  محافظة الجيزة لرفع تلك الأكوام. 

 

احترام الاذان 

لم تكن جميع المشاهد سوداوية أو درامية، ولكن كان هناك تسليط ضوء على نماذج مضيئة فها هى مدرسة ببنى سويف، يبدو أن القائمين عليها حرصوا على خروج جميع الطلاب للصلاة، بفرش طرقات الدور كما يظهر فى الصورة. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان