رئيس التحرير: عادل صبري 01:31 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"خوسيه موخيكا" السياسي الزاهد.. رئيس يرفض راتبه التفاعدي

خوسيه موخيكا السياسي الزاهد.. رئيس يرفض راتبه التفاعدي

الحياة السياسية

خوسيه موخيكا - رئيس الأورجواي السابق

زعيم أورجواي السابق

"خوسيه موخيكا" السياسي الزاهد.. رئيس يرفض راتبه التفاعدي

سارة نور 16 أغسطس 2018 21:09

(عملت كمزارع لكسب العيش في الجزء الأول من حياتي والآن أنا الرئيس وفي الغد حالي سيصبح مثل حال الجميع كومة من الديدان ثم أتلاشى).. أدرك جيدا خوسيه موخيكا الرئيس السابق للأورجواي على -عكس نظرائه- قيمة الحياة ومعناها.

 

بدون حرس خاص، مرتديا ملابس بسيطة يبدو فيها كموظفا حكوميا بسيطا، فيما يستقل سيارته "الخنفساء" موديل 87 ، تعود مواطنو الأورجواي أن يشاهدوا رئيسهم الثمانيني بينهم في الأسواق والحقول يمد يد العون للجميع منذ انتخبوه في عام 2010.

 

استمر موخيكا في حكم الأورجواي لمدة 5 سنوات منذ عام  2010 وحتى عام 2015، بعد أن كان وزير الثروة السمكية والزراعية عام 2005 حتى 2007 ثم أصبح بعدها عضوًا في مجلس الشيوخ.

 اشتهر خوسيه بكونه متقشفا زاهدا في حياة حتى حصل على لقب "أفقر رئيس"، إذ كان يحصل على راتب شهري قدره 12.500 دولار، لكنه كان يتبرع بـ 90% منه للجمعيات والمؤسسات الخيرية.

 

 بمنتهى رضا، اعتاد  خوسيه على قول إن المبلغ المتبقي يكفيه للعيش حياة كريمة، فهو يفضل أن يعيش كما يعيش شعبه، كما أنه كان مقاتلًا سابقًا في منظمة "توباماروس" الثورية اليسارية إلى أن فاز بالانتخابات الرئاسية واعتقلته السلطات أنذاك لنحو 14 عاما منهم 10 سنوات في الحبس الانفرادي .

 

خوسيه دائم التفكير في الفقراء والمشردين، وأضاف عليهم مؤخرا اللاجئين أيضا، إذ  استضاف 100 يتيم سوري في بيته الصيفي ممن أجبرتهم الحرب في سوريا على اللجوء للدول الأخرى، بجانب مرافقة كل طفل من اللاجئين بأحد من ذويه، خاصة بعد أن رفضت الولايات المتحدة مايقارب 135 ألف آخرين.

ويرفض خوسيه الزاهد في ترف الحياة أي نوع من المظاهر التي كان يتمتع بها نظرائه من الرؤساء في شتى أنحاء العالم، إذ قال في مقطع فيديو له منشور في 2014 : (إن الأورجواي دولة صغيرة وليس لدينا طائرة رئاسية ولا يهمنا أن تكون لدينا واحد،،فبدلا من ذلك قررنا أن نشتري من فرنسا مروحية إنقاذ غالية جدا، بإمكانيات جراحية جاهزة للتحرك للأماكن القصية لإنقاذ ضحايا الحوادث وتقديم الخدمة الطبية الطارئة بشكل مستمر).

لخوسيه وجهة نظر  تليق برجل مثله قضى عمره يحارب من أجل أفكاره التي آمن بها طيلة حياته، إذ يضيف في مقطع الفيديو ذاته : (لقد قضيت نحو 10 سنوات في الحبس الانفرادي في حفرة، فلا يمكنك أن تعيش وأنت تشعر بالضغينة،  فالآسى الذي عرفته في حياتي لن يلتئم أبدا كما لا يمكن أحد أن يزيحه، يجب عليك أن تتحمل كيف تحمل جراحك وأن تواصل المسير نحو المستقبل).

وتابع:( إذ قضيت وقتي ألعق الجراح فلن أمضي قدما،  ما يهم هو الغد ، يمكنك دائما أن ترفع نفسك مرة  أخرى  طالما انك على قيد الحياة هذا هو الدرس الأكبر، بكلمات أخرى أنت لم تهزم ما لم تترك المعركة، مواجهة الواقع هو ما يعطي معنى للوجود للحياة التي نعيشها ).

 

( تعبت بعد رحلة طويلة).. بهذه البساطة استقال خوسيه من عضوية مجلس الشيوخ التي شغلها منذ 2015 قائلا، منذ يومين، إنه لن يكمل فترته التي من المفترض أن تنتهي في عام  2020 .

 

غير أنه أضاف في خطاب استقالته الذي أرسلها لرئيسة مجلس الشيوخ، لوسيا توبولونسكي:"وعلى الرغم من ذلك، ونظرا لأن عقلي مازال يعمل، لا يمكنني الاستقالة من التضامن ومعركة الأفكار".

كما اعتذر موخيكا، المعروف بلغته الرشيقة، قائلا: " أعتذر لأي زميل ربما جرحته شخصيا في ذروة الجدل".

 

 لكن منافسيه السياسيين  قالوا إنهم غير متأكدين إذا كان سيتقاعد من النشاط السياسي إلى الأبد، مشيرين إلى شائعات تفيد بأنه استقال ليخوض سباق الرئاسة للمرة الثانية في عام  2019.

واليوم  اختتم رئيس أوروجواي السابق حياته السياسية بإعلانه عن رغبته بعدم الحصول على أي راتب تقاعدي عن فترة خدمته كعضو في مجلس الشيوخ.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان