رئيس التحرير: عادل صبري 07:46 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هيثم الحريري .. نائب الشعب في مواجهة لجنة القيم

هيثم الحريري .. نائب الشعب في مواجهة لجنة القيم

الحياة السياسية

النائب هيثم الحريري - أرشيفية

هيثم الحريري .. نائب الشعب في مواجهة لجنة القيم

سارة نور 26 يوليو 2018 09:31

بعد  تهديد الدكتور علي عبد العال بإسقاط عضوية عدد من نواب ائتلاف 25-30 البرلماني المعارض، أصبح  النائب هيثم الحريري الذي ينتمي للائتلاف نفسه في مرمى نيران لجنة القيم التي أحاله إليها هيئة مكتب مجلس النواب بعد شكاوى مقدمة من نائبتين.

 

 

وكشفت مصادر برلمانية، أمس الأربعاء، عن إحالة تقرير هيئة مكتب البرلمان بشأن التحقيق مع النائب هيثم الحريري، إلى لجنة القيم، لاستكمال إجراءات التحقيق مع الحريرى في 5 أغسطس المقبل، بشأن الشكوى المقدمة من كل من النائبة مي محمود والنائبة غادة عجمى، ضده بالتعدي عليهما.

 

 

واستمعت هيئة المكتب  للنائب هيثم الحريري في 4 يوليو العام الماضى، في 3 وقائع ممثلة في شكوى مقدمة ضده من النائبة مي محمود عضو لجنة الشؤون الأفريقية، تتهمه فيها بالتعدي عليها، وشكوى أخرى مقدمة من النائبة غادة عجمي تتهمه فيها بالتجاوز اللفظي ضدها، وذلك خلال مناقشات اتفاقية تيران وصنافير، واتهام ثالث بتعطيل إحدى الجلسات العامة برئاسة السيد الشريف وكيل مجلس النواب.

 

في المقابل، قال الحريري نائب دائرة محرم بك وغربال وابيس بالإسكندرية في بيان للرأي العام إن من حق أهالي دائرته معرفة ما يحدث و ما يواجهه داخل أو خارج البرلمان و ذكر لهم واقعتين حدثتا هذا الأسبوع.

 

الواقعه الأولى

 

فى منتصف شهر يونيو ٢٠١٨ تقدم الحريري بإخطار  لمأمور قسم محرم بك بخصوص إقامة حفل تكريم الطلاب المتفوقين فى المرحلة الإعدادية فى احدى القاعات فى نطاق قسم محرم بك وحتى تاريخه ام تتلقى اى رد سلبي او ايجابي على هذا الأخطار.

 

وتم حجز قاعة سيستا ليوم الإثنين ٢٣ يوليو ٢٠١٨ لإقامة الحفل وتم دعوة قيادات التربية والتعليم بالإسكندرية، إلا أنهم فوجئوا يوم الأحد ٢٢ يوليو أن مسئولي القاعة تخطرهم بإلغاء الحجز بسبب انصهار كابل الكهرباء الخاص بالقاعه، وبالرغم من  عرضهم توفير فنى كهرباء لإصلاح العطل وتوفير مولد كهربائي إلا أن القاعه أصرت على إلغاء الحجز بدون أى سبب منطقى، بحسب هيثم الحريري.

 

وتابع الحريري: فى مساء يوم الأحد ٢٢ يوليو وقبل موعد الحفل بساعات قليله تم حجز قاعة همسات فى منطقة الداون تاون لإقامة الحفل، وتم الاتصال بكل الطلاب وأسرهم وإبلاغهم بتغيير مكان اقامة الحفل

وفى يوم الاثنين ٢٣ يوليو حضر الإحتفال حوالى ٥٠٠ فرد من أهالى الطلاب المتفوقين وكذلك قيادات التربية والتعليم بالإسكندرية، وبعد مرور حوالي ساعه على بدء الحفل تلقى المسئولين بالقاعه اتصالات من بعض كبار المسئولين الأمنيين بمحافظة بالاسكندريه بضرورة إلغاء الحفل وإخلاء القاعة.

 

ووبحسب الحريري فأنه أصر على استكمال الحفل وتكريم جميع الطلاب ودون أن أجعل اى من الحضور أن يسعر بأى مشكله، لحرصه على إنهاء الحفل فى هدوء وعدم ازعاج أو إغضاب الطلاب واسرهم.

 

ولكن مسئولى القاعة واجهوا ضغوط شديدة وتهديدات بتشميع القاعه، حيث طلب منهم أحد المسئولين قطع التيار الكهربائي عن القاعة.

 

وأبلغ الحريري مسئولى القاعة إنه لن  يقبل اى ضرر لهم وطلب منهم قطع التيار الكهربائي وتم استكمال الحفله فى ظل انقطاع التيار الكهربائي ودون أن يعلم الحضور الكرام اسباب انقطاع الكهرباء.

 

جدير بالذكر أن الأجهزة المسئولة سبق ورفضت اقامة ندوة كشف حساب مع أهالى الدائرة وبحضور أعضاء تكتل ٢٥_٣٠ وذلك فى منتصف عام ٢٠١٧،كما رفضت إقامة حفل لتكريم الطلاب المتفوقين فى العام الماضى ٢٠١٧، بحسب الحريري.

الواقعه الثانية

 

قال الحريري إنه تلقى أمس الأربعاء، قرار إحالة إلى لجنة القيم وإجراء تحقيق يوم الاحد ٥ اغسطس ٢٠١٨ الساعة 11 صباحا، وسيتم التحقيق فى أربعة شكاوى تم تقديمها على خلفية الأحداث التى وقعت اثناء مناقشة اتفاقية تيران وصنافير المصرية وهم:

الأولى :

وقائع الجلسة العامة للمجلس المعقودة يوم الثلاثاء ١٣/ ٦ /٢٠١٧.

وهى الجلسة السابقة لإقرار مجلس النواب اتفاقية تيران وصنافير المصرية

 

الثانية :

شكوى مقدمه يوم الأربعاء ١٤/٦/٢٠١٧ من النائبة مي محمود أحمد

 

الثالثه:

شكوى مقدمه يوم الخميس ١٥/٦/٢٠١٧ من النائبة غادة عجمي

 

الرابعه:

شكوى فى ٢٢/٦/٢٠١٧ من النائب محمد زكي السويدي رئيس ائتلاف دعم مصر

حيث ذكر أن النائب هيثم الحريري قام بأفعال تقع تحت طائلة القانون وفقا للمادة ٣٧٥ من قانون العقوبات:

 

وهى التحريض وتعريض حياة نواب ائتلاف دعم مصر للخطر بقيامه بنشر أسمائهم عبر حسابه الشخصي بالفيس بوك بتاريخ ٧/٦/٢٠١٧ مدعيا موافقتهم المسبقة على اتفاقية تعيين الحدود بين مصر والسعودية،

حيث تلقى عدد من نواب الإئتلاف مكالمات ورسائل تتضمن تهديدهم بالقتل وتوجيه عبارات السب والقذف لهم.

 

النائب هيثم الحريري أكد أنه طلب رفع الحصانه عن نفسه في وقت سابق ووقف داخل قفص المحكمة فى قضية منذ عهد نظام الاخوان تم الزج باسمه فيها وصدر حكم غيابي بالسجن ثلاث سنوات، والحمد لله حصلت على البراءه.

 

وأردف الحريري :  (منذ أكثر من عامين قام صحفيين واعلاميين محسوبين على النظام السياسي بتوجيه اتهامات كاذبه وتقدمت ضدهم ببلاغ للنائب العام لم يتم التحقيق فيه حتى الآن ، و أعلم يقينا أن المواجهة ليست عادله وأن الآخر يستخدم أساليب ليست نزيهة ولكن ايمانى بحق الشباب والكبار والأجيال القادمة فى مستقبل أفضل يستحق منا بذل كل ما نملك وكل ما نستطيع).

 

بعد قرار إحالة الحريري إلى لجنة القيم، اشتعل موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" وتحولت صفحة الحريري الرسمية إلى تظاهرة تندد بإحالته لهذه اللجنة.

 

إسلام الجندي أحد رواد "فيس بوك" قال على صفحته الشخصية: نتفق أو نختلف ده شيء طبيعي و صحي ان كل واحد ينصر الحق بطريقته دون اتهام الآخر، النائب هيثم الحريري شخص محترم افتخر به فعلت ما يمليه عليك ضميرك.

 

أما الدكتور رائد سلامة – خبير اقتصادي – قال على صفحته على موقع "فيس بوك": تتفق أو تختلف معه في مواقفه لا بأس ، تعجبك ردود أفعاله أو تراها أنعم مما يجب فليكن ، لكن التضامن معه ضد أي ظلم هو أمر مستحق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان