رئيس التحرير: عادل صبري 05:09 صباحاً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بين «المريوطية» و«تايلاند»..أطفال عادوا إلى الحياة وآخرون تعفنت جثثهم

بين «المريوطية» و«تايلاند»..أطفال عادوا إلى الحياة وآخرون تعفنت جثثهم

الحياة السياسية

جثث اطفال المريوطية

بين «المريوطية» و«تايلاند»..أطفال عادوا إلى الحياة وآخرون تعفنت جثثهم

مصر العربية 10 يوليو 2018 21:00

أكياس بلاستيكية سوداء ملقاة بجوار فيلا مهجورة بمنطقة المريوطية بحي الهرم، بداخلها 3 جثث متعفنة لأطفال، مشهد تداولته وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، صباح الثلاثاء، ولكن ما بين تفاصيل الحادث وأسبابه، ذهبت روايات وتحليلات تكشف واقعًا مريرًا كثرت فيه مثل هذه الجرائم وغيرها، بعضها وقعت بالفعل وأخرى ربما تحدث.

 

بمجرد أن انتشرت الواقعة عل "السوشيال ميديا" كثرت الأقاويل حول الحادث وأسبابه، والتي أرجعها البعض إلى ازدياد معدلات الجرائم نتيجة الفقر  مع ارتفاع الأسعار والغلاء المتزايد، فيما ذهب آخرون إلى المقارنة بين واقعة العثور على جثث الأطفال في المريوطية، وبين إنقاذ الأطفال المحتجزين في كهف تايلاند.

 

 

 

واقعة القتل 

 

ففي ساعة مبكرة من صباح اليوم عثرت الأجهزة الأمنية على ثلاث جثث لأطفال في حالة تعفن، وعليها آثار ذبح بمنطقة الرقبة، وذلك بجوار فيلا مهجورة بدائرة قسم شرطة الطالبية.

 

المنطقة التي عُثِر على جثث الأطفال بها كانت خالية من السكان، لذا وجد فيها الجناة مجهولو الهوية- حتى الآن- مكانًا مناسبًا للتخلص من جريمتهم، ولكن ربما تدلّ عليهم كاميرات المراقبة التي تحفظ عليها فريق البحث الجنائي.

 

ما دلَّ على الواقعة بلاغ تلقته غرفة النجدة بالجيزة، بالعثور على 3 جثث لأطفال مذبوحين وأجسادهم ممزقة في أكياس سوداء وملقاة على رصيف بجانب سور فندق شهير أسفل كوبري المريوطية.

 

انتقل فريق من رجال البحث الجنائي لفحص البلاغ، وكشفت التحريات الأولية أنه تم قتلهم في مكان آخر، ثم إلقاء الجثث في هذه المنطقة التي عثر عليهم فيها، كما تبيَّن أن الجثث في حالة تعفن شديدة، وأمرت النيابة بتشريحها للوقوف على أسباب الوفاة، كما انتدبت رجال المعمل الجنائي لتحليل الأدلة فى مكان العثور على الجثث.

 

حالة من الرعب انتابت سكان المريوطية، ولاسيما الذين تجمعوا حول الحادث، والتقطوا صورًا تداولوها على مواقع التواصل الاجتماعي، وزعم بعضهم أنّ جثث الأطفال منزوعة الأحشاء، وآخرون قالوا إنه يوجد جرح ذبحي بالرقبة، وما أن انتشرت الواقعة حتى انتقل الرعب إلى غير سكان الهرم، لكل ذي أسرة لديها أطفال صغار.

 

بينما نفت مصادر أمنية، خلال تصريحات صحفية، ما يُشاع عن أن الجثث متقطعة، مرجعة أنه تم قتل الأطفال عن طريق الخنق، وقالت مصادر أخرى: إن المعاينة الظاهرة دلت على أنه لم يتم انتزاع أحشاء الأطفال الذين تراوحت أعمارهم ما بين عامين إلى 4 أعوام، في حين نقلت مواقع إخبارية عن مصادر أمنية أخرى أن الجثث كانت مشوهة، ولم يتم التأكد من فرضية سرقة الأعضاء منها.

 

وقال مصدر أمني، في تصريحات لجريدة الشروق، مطلع على التحقيقات حول واقعة مقتل 3 أطفال في المريوطية بالهرم، إنَّ الجثث لأطفال ليسوا مصريين، مضيفًا أن العثور على فتحات في بطن الطفل الرضيع وطفل آخر كانت بسبب انفجار أجسامهم نتيجة التعفن.

 

وأكّد المصدر  أنّه لا صحة لما يتردد حول أن الجريمة وقعت بهدف سرقة أعضاء الأطفال، مؤكدًا أن أعضاءهم كاملة داخل أجسامهم، وأن عملية القتل تمت عن طريق الخنق أو السم وهو ما ستكشفه التحاليل خلال الساعات القليلة المقبلة.

 

وبحسب الفحص المبدئي للجثث تبين أن الجريمة ارتكبت منذ ما يزيد على الـ3 أيام نتيجة تعفن الجثث بشكل واضح، وما تبحث عنه فرق البحث الجنائي الآن هو فحص كاميرات المراقبة الخاصة بالمنشآت المحيطة بموقع العثور على جثث الأطفال، للتوصل إلى هوية الجناة والسيارة التي استخدموها في نقل الجثث والتخلص منها.


عقب الواقعة تم تشكيل فريق بحث يشرف عليه اللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة واللواء محمد عبد التواب مدير المباحث الجنائية، لكشف غموض الواقعة وملابساتها، كما يتم فحص بلاغات التغيب المحررة في الآونة الأخيرة بأقسام الشرطة بالجيزة للتوصل لهوية المجني عليهم.

 

الجريمة والفقر 

 

اتخذت هذه الواقعة حيزًا كبيرًا من اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عقّب عليها البعض بأننا أصبحنا نعيش في غابة لا يؤتمن فيها أحد على أحد، فيما ذهب آخرون إلى ربط ما حدث بازدياد معدلات الفقر وانعكاس ذلك على ازدياد معدلات الجرائم، وذلك رغم نفي مصادر أمنية إلى أن تكون الجريمة سببها سرقة الأعضاء.

 

 

أحد النشطاء علق قائلا :"لقوا ٣ جثث أطفال متاخد جميع أعضائهم قدام فندق سياج من المريوطية شارع الثلاثيني، طول ما الناس جعانة هتفضل تسرق و تاكل في لحم غيرها و تقتل و الجرايم هتزيد علشان بس ياكلوا و يشبعوا و يعرفوا يعيشوا".

 

 

في السياق نفسه جاء تعليق ناشط آخر :"ارتفاع معدلات الجريمة ومدى شناعتها يرتبط طرديا مع زيادة معدلات إفقار المصريين وفواتير الفساد وغياب العد الاجتماعى..#مصر_في_خطر".

 

 

مصر الثالثة عالميا في تجارة الأعضاء 

 

وبحسب تقديرات صادرة عن الأمم المتحدة ومنظات صحية، فإن مصر تندرج ضمن الدول العشر الأولى في تجارة الأعضاء، ووفقا لتقرير صادر في عام 2010 فإن مصر جاءت في المركز الخامس عالميا،  وهو ما أرجعته حينها إلى الفقر والديون.

 

وفي عام 2016، نشرت مجلة علوم الإجرام البريطانية دراسة حول تجارة الأعضاء البشرية في مصر، واعتبرت أن تلك التجارة انتشرت بصورة ملحوظة بعد عام 2010، فيما تشير إحصائيات أخرى إلى أن مصر أصبحت تحتل المركز الأول في الشرق الأوسط في تجارة الأعضاء، حسبما نشرت مجلة "نيويورك تايمز" في إحصاء أجرته في ديسمبر 2016.

 

إلى جانب ذلك هناك إحصائية أيضا أصدرها التحالف الدولي لمكافحة تجارة البشر منتصف عام 2016، أشارت إلى أن مصر أصبحت تحتل المركز الثالث عالميا في تجارة وزراعة الأعضاء البشرية، بعد الهند والصين.

 

 

وفي الفترة الأخيرة تزايدت معدلات الجريمة في البلاد، حتى وصلت إلى قتل الأباء لأبنائهم وزوجاتهم بسبب الفقر، فضلا عن ارتفاع معدلات الانتحار للسبب ذاته، لاسيما في ظل موجة الغلاء المستمرة والمتصاعدة والظروف الاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها البلاد.

 

ارتفاع معدل الجرائم 

 

وفي الآونة الأخيرة ارتفعت أسعار الكهرباء والمياه والوقود ووسائل النقل العام وكذلك ارتفع سعر تذكرة المترو، وتأتي هذه الزيادات بشكل مستمر منذ أن اتبعت الحكومة برنامجا اقتصاديا لتنفيذ شروط صندوق النقد الدولي لمنح البلاد قرضا بقيمة 12 مليار دولار، ما جعلها تتبع خطة تقشفية مع رفع الدعم وتعويم سعر الصرف وما ترتب عليه من غلاء في كافة السلع والخدمات.

 

ومع ارتفاع الأسعار في ظل تدني الأجور توقع خبراء ازدياد معدلات الجرائم في المجتمع نتيجة الفقر، وذلك لسد الاحتياجات الأساسية للمعيشة، فبحسب إحصائيات رسمية صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء فإنه يوجد أكثر من 30 مليون مواطن يعيشون تحت خط الفقر، ونحو 27% من السكان لا يستطعيون الوفاء باحتياجاتهم الأساسية.

 

ووفقا لما تداولته بعض المواقع الإخبارية عن تقارير أمنية، فإن جرائم القتل بدافع السرقة في المحافظات المصرية خلال النصف الأول من العام الجاري 2018  وصلت إلى 296 جريمة، عدا عن انتحار 13 شخصاً بسبب الفقر.

 

وكشف تقرير وزارة الداخلية صادر في نهاية 2017 إلى ضبط مرتكبى 2824 جريمة جنائية، منها 1293 قضية قتل عمد و726 قضية سرقة بالإكراه و197 قضية خطف و608 قضايا حريق عمد، بزيادة 6% عن عام 2015، وتم ضبط مرتكبى 12527 جريمة سرقة، منها 4093 قضية سرقة مسكن و2409 قضايا سرقة متجر و2392 سيارة مبلغاً بسرقتها و1478 قضية نشل و2155 قضية نصب، بزيادة 7% عن عام 2015.

 

وجاء في التقرير أيضا أنه تم ضبط 37448 قطعـة سلاح نارى و264690 طلقة و100 ورشــة لتصنيع الأسلحـة النارية و67999 قطعـة سـلاح أبيض و74 قطعة سلاح نارى من الأسلحة المستولى عليها من المواقع الشرطية. وفى مجال التشكيلات العصابية، تم ضبط 1278 تشكيلاً عصابياً ضمت 4197 متهماً، اعترفوا بارتكاب 5732 حادثاً متنوعاً، بزيادة 4% عن عام 2015.

 

ومن جانبه قال سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع السياسي، إن ارتفاع الأسعار  سيحدث تغيرات اجتماعية كبيرة منها زيادة معدلات الجريمة والتسول والأمراض النفسية والجسدية، وارتفاع معدلات الطلاق وانخفاض نسب الزواج ومعدلات الإنجاب.

 

وأشار صادق، في تصريحات سابقة لـ"مصر العربية" أن الإجراءات الاقتصادية التي تتبعها  الحكومة تشكل ضغط كبير على المواطنين وتحملهم أعباء معيشية كبيرة، قد تدفع البعض منهم إلى ارتكاب الجرائم إما لتوفير نفاقات المعيشة أو التخلص من تحمل مسؤولية الأسرة، وهو ما يفسر قتل الأب لأبنائه بسبب الفقر وعجزه عن سد احتياجاتهم.

 

ولفت إلى أن الحكومة تحاول أن تخفف من وطأة الغلاء بإعلان زيادات في الأجور والمعاشات، ولكن هذا لا يكفي لسد احتياجات الناس في ظل الارتفاع المتزايد.

 

 

 أطفال المريوطية وأطفال تايلاند 

 

وبينما ربط البعض بين جريمة قتل الأطفال الثلاثة وبين ارتفاع الأسعار وازدياد معدلات الجرائم، ذهب آخرون إلى المقارنة بين أطفال المريوطية والأطفال المحتجزين في أحد الكهوف في تايلاند.

 

 

أحد نشطاء الفيس بوك علق قائلا :"القصة تتشابه في أبطالها ولكن النهاية تختلف اختلاف جذري.. انهارده العالم كله بيحتفل بنجاة أطفال الكهف اللي مقلوب عليهم الدنيا الفتره اللي فاتت وفريق إنقاذ مكون من 100 غواص وحاجات كتير وتفاصيل تحسسك بقيمك البني ادم، 

في حين انك في نفس اليوم تشهد مصر واقعه تهد جبال.. "اطفال" برضو بس جثث متقطعه ومتاخده اعضائهم مرمين في طريق المريوطية..#تحدد_قيمة_حياتك_حسب_موطنك".

 

 

وعلق ناشط آخر :"الارتباط القدري بين إنقاذ أطفال تايلاند والعثور النهاردة على جثث أطفال مدبوحة في المريوطية ومسروق أعضاءها بيقولنا إحنا مين وواقفين فين في عمر التاريخ الإنساني".

 

ناشط ثالث قال :"تم إنقاذ أطفال الكهف في تايلاند..تم ذبح أطفال المريوطية في مصر..

ما بين أطفال الكهف في تايلاند.. وأطفال المريوطية في مصر ..#قصه_صغيرة_حزينة".

 

 

أطفال تايلاند 

 

ونجح غواصون في إخراج 12 طفلا ومدربهم علقوا 17 يوما في كهف شمالي تايلاند بعدما غمرته مياه الفيضانات، وقالت البحرية التايلاندية، بحسب ما نقل موقع بي بي سي عربي،  إن مجموعة أخيرة من أربعة أطفال ومدربهم أخرجت الثلاثاء لتنتهي عملية الإنقاذ.

 

وقد حوصر الأطفال، وهم فريق لكرة القدم، ومدربهم في عمق كهف يوم 23 يونيو بعدما تهاطلت أمطار غزيرة فأغرقت الكهف وسدت مخارجه، وتتراوح أعمار الأطفال بين 11 عاما و17 عاما، وكانوا في رحلة مع المدرب.

وكان يعمل في مهمة الإنقاذ 90 غواصا، 40 من تايلاند و50 من دول أخرى، ووجه الغواصون الأطفال في أروقة الكهف المظلمة والمليئة بالمياه نحو المخرج، ومثل الانتقال من مكان وجود الأطفال في الكهف إلى الخارج عملية مضنية حتى بالنسبة للغواصين المحترفين، وتطلبت العملية المشي في المياه والتسلق ثم الغوص باستعمال حبل مربوط في الخارج.

 

وكان كل طفل يرتدي قناعا كاملا للتنفس، عكس الغواصين المحترفين، ويرافقه غواصان يحملان له أسطوانة التنفس، وقالت السلطات في تايلاند إن الأطفال الذين أُخرجوا من الكهف تناولوا حساء الأرز، لكن الأطباء رفضوا إعطاءهم وجبات اللحوم التي طلبوها حتى يتعافى الجهاز الهضمي لديهم بعد أن ظلوا لأكثر من عشرة أيام بلا طعام.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان