رئيس التحرير: عادل صبري 01:42 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فى ذكرى «30 يونيو».. مشاهد غابت وأخرى حضرت

فى ذكرى «30 يونيو».. مشاهد غابت وأخرى حضرت

مصر العربية 01 يوليو 2018 12:20

مرت الأيام والسنون وتبدلت المشاهد وتغير الخطاب، والأولويات.. واهتمامات المواطنين.. 5 أعوام هي المدة الفاصلة فيما بين ذلك الحدث وذكراه وإحياؤه اليوم..

 

البداية ..

فمنذ نحو 5 أعوام بدأ المشهد بـ احتفالات وهتافات فى ميدان التحرير برحيل الرئيس المعزول محمد مرسى وجماعة الإخوان وتفويض عبد الفتاح السيسى لإدراة شئون البلاد، وفى ميداني رابعة والنهضة اعتصم الإخوان وأنصارهم يرفعون شعار الشرعية وعدم الرحيل.

 

فى يوليو 2013؛ انتقل مجموعة من المعتصمين برابعة والنهضة، واعتصموا أمام الحرس الجمهورية، وفى الفجر فضت قوات الأمن هذا الاعتصام، ما أسفر عن سقوط قتلى ومصابين بينهم المصور الصحفى أحمد عاصم السنوسى، الذى لقى مصرعة أثناء تصويره أحد القناصة، لتستقر طلقه فى رأس السنوسى ويسقط طريحًا على الأرض وتسود شاشات كاميرته، التى وثقت تلك اللحظة.

 

وانتهى المشهد فى 2013 بتولى عبد الفتاح السيسى، وزير الدفاع آن ذاك، مقاليد الحكم، وتم فضى اعتصامي رابعة والنهضة بالقوة، ما أسفر معه عن سقوط مئات الضحايا والمصابين، وتم القاء القبض على عدد كبير منهم ابرزهم المصور الصحفى شوكان، الذى كان يغطى الأحداث، فضلًا عن اقتياد عدد كبير من قيادات الإخوان للزنزانة.

 

مظاهرات إخوانية وملاحقات أمنية

لم نكن نسمع طيلة الأعوام الماضية خاصة فى ذكرى 30 يونيو؛ سوى عن خروج الإخوان فى مظاهرات، وملاحقات لهم من جانب قوات الأمن وفضها.

 

وفى الوقت ذاته؛ كان المتظاهرون يشعلون إطارات السيارات ويضعوها بعرض الشارع لقطع الطريق على قوات الأمن ولحجب الرؤية ولتقليل مفعول القنابل المسيلة، التى كان البعض منهم يعيد ردها على قوات الأمن.

 

وخلال تلك التظاهرات؛ سقط العديد من القتلى والمصابين، سواء من الإخوان أو من غيرهم فكان أبزر ضحايا تلك الأحداث الشهيد ميادة أشرف، التى كانت تعمل صحفية فى موقع مصر العربية، وكانت تغطى إحدى تظاهرات الإخوان، إلا أنها لقت مصرعها خلال فض التظاهرة بمزلقان عين شمس.

 

فضلًا عن أخبار موازية عن تفجيرات لعربات شرطة أو استهداف لسياراتهم، وكان من بين ضحايا الداخلية مصطفى شميس وغيره الكثير.

 

غابت المظاهرات وتوقفت التفجيرات

 

اليوم تحل ذكرى 30 يونيو ولم نعد نسمع أو نرى شيئًا عن تلك التظاهرات، ولا التفجيرات للنقاط الشرطية.

 

غياب شعار رابعة

 

تأت ذكرى 30 يونيو ، وقد غاب عن المشهد "شعار رابعة" الذى ظل يرفعه الإخوان وأنصارهم فى كل ذكرى.

 

تغير الخطاب

 

بينما كان القضاء على الإرهاب هو شغل الدولة الشاغل طيلة الأعوام الماضية، والتى كان آخرها العملية الشاملة فى سيناء 2018، حلت ذكرى 30 يونيو، ولكن بالحديث عن أولويات جديدة تتلخص بالاصلاح الاقتصادى الشامل.

 

تطبيق فاتورة الكهرباء الجديدة

 

وفقًا لتصريحات وزير الكهرباء الشهر الماضى، فإن تطبيق الزيادة الجديدة بفاتورة الكهرباء سيبدأ المحاسبة بها من اليوم، وهو ما جاء تزامنًا مع ذكرى 30 يونيو هذا العام.

 

صرف المعاشات بالزيادة الجديدة

 

من ناحية أخرى؛ تزامن أيضًا مع ذكرى 30 يونيو تطبيق قرار صرف المعاشات بعد الزيادة الجديدة الـ 15% التى أقرت، فضلًأ عن بدء العمل بالموازنة الجديدة ايضًا اليوم.

 

موجة تذمر بسبب ارتفاعات الأسعار 

 

تحل الذكرى هذا العام وسط حالة من الاستياء والتذمر من توالى ارتفاع أسعار السلع والخدمات، الواحدة تلو الأخرى، والتى بدأت بتذكرة المترو، ثم المياه والوقود، والكهرباء وعدد من الخدمات وتعريفة المواصلات العامة.. 

 

فى وقت أكد فيه الرئيس عبد الفتاح السيسى أن هذا كله يأتى ضمن حزمة الإصلاح الاقتصادى، مطالبًا الجميع بالتكاتف وتحمل المسئولية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان