رئيس التحرير: عادل صبري 01:44 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

خطة النواب.. رفع حد الإعفاء بقانون الضريبة على الدخل حتى 8 آلاف جنيه

خطة النواب.. رفع حد الإعفاء بقانون الضريبة على الدخل حتى 8 آلاف جنيه

الحياة السياسية

وزير المالية عمرو الجارحي - أرشيفية

خطة النواب.. رفع حد الإعفاء بقانون الضريبة على الدخل حتى 8 آلاف جنيه

محمود عبد القادر 04 يونيو 2018 14:07

وافقت لجنة الخطة والموازنة على مشروع قانون مقدم من الحكومة، على بعض أحكام قانون الضريبة على الدخل برفع لإعفاء الحد الضريبي إلى 8000 جنيه بدلا من 7200 .


و كشف الدكتور عمرو الجارحي، وزير المالية، أن التعديلات المقدمة من الحكومة على بعض أحكام قانون الضريبة على الدخل برفع حد الإعفاء الضريبي إلى 8000 جنيه بدلًا من 7200 جنيه، يُكلف الخزانة العامة للدولة أكثر من 9 مليارات جنيه خلال العام المالي الجديد 2018/2019.


وأوضح الجارحى، خلال اجتماع لجنة الخطة والموازنة في مجلس النواب، برئاسة الدكتور حسين عيسى، أن الضرائب هى الإيراد الرئيسي للدولة، لافتًا إلى أن التكلفة الضريبية هي الحوافز والخصومات والإعفاءات الضريبية.

 

وأضاف وزير المالية أن التكلفة الضريبية كانت 7 مليارات جنيه العام الماضي، والعام الجديد ستزيد لـ  9 مليارات جنيه، مشيرًا إلى أن هذا التعديل على قانون الضريبة على الدخل يأتي لصالح المواطنين والفئات الأقل دخلًا والطبقة المتوسطة، وضمن حزمة الحماية الاجتماعية التى تقدمها الحكومة بالعام المالى الجديد.


ومن جانبه؛ كشف أحمد كوجك، نائب وزير المالية للسياسات المالية، عن استفادة أكثر من 20 مليون مواطن من التعديلات المقترحة على قانون الضريبة على الدخل، برفع حد الإعفاء الضريبى، موضحًا بأن التعديلات تأتى ضمن حزمة حماية اجتماعية لكل العاملين بالقطاعين العام والخاص.

 

 مؤكدًا على ما ذكره عمرو الجارحى، وزير المالية، بأن الأثر المالى لهذا التعديل 9 مليارات جنيه تتكلفها الخزانة العامة للدولة.


وكشفت المذكرة الإيضاحية لمشروع قانون الضريبة على الدخل الصادر بالقانون ٩١ لسنة ٢٠٠٥، أن الحكومة تنفذ حزمة من الإصلاحات الاقتصادية و المالية، اقتضت ضرورة مسايرة التطورات و التغيرات التي يشهدها الاقتصاد المصري.

 

 وإدخال بعض التعديلات على قانون الضريبة على الدخل، لتحقيق مزيد من العدالة الضريبة ولمواكبة مستوى الأسعار الذي تأثر بفعل التعويم للجنيه المصري، مما يتطلب البحث عن وسيلة لتخفيف العبء  لممولي الضريبة على دخل الأشخاص الطبيعيين، إذا لم تعد تتماشي الإعفاءات الشخصية مع الظروف الحالية.


وأكدت وزارة المالية في المذكرة أنها رآت أهمية البحث عن حافز ضريبي، يهدف إلى تخفيف العبء الضريبي على الفئات المستحقة لذلك دون هدر لحصيلة ضريبية بغير مبرر علمي سليم.

 

 وأوضحت الوزارة أن مقدار الإعفاء الحالي هو ٧٢٠٠ جنيه سنويًا، لم يعد كافيًا لجميع فئات الممولين المخاطبين بهذه الضريبة، وليس الموظفين وحدهم، وبالتالي فإن اي تغيير في حد الإعفاء يجب أن يشمل كافة الفئات، حتى لا يتعرض النص للطعن بعدم الدستورية باعتبار التمييز الشديد بين حجم الإعفاء الممنوح للموظفين دون غيرهم.

 

وأشارت الوزارة إلى أن زيادة مقدار الإعفاء يجب أن يكون متناسبًا مع الشريحة أو الفئة التي يخاطبها القانون، فلا يستساغ أن يستفيد كافة الممولين بنفس قيمة الإعفاء مع اختلاف مستوي أو إجمالي رواتبهم،  حيث لا يشعر أصحاب الشرائح الأولي و الثانية بالتغيير الذي حدث في قيمة الإعفاء لصغر دخولهم، كما أن أصحاب للشريحتين الأخيرتين لا يشعران بأهمية الزيادة في هذا الإعفاء لكبر قيمة مرتباتهم، بما يتجاوز المنفعة الجدية للدخل.

 

وقالت وزارة المالية في المذكرة الإيضاحية: من العدالة الضريبة أن يتم الخضوع للضريبة وفقا لمستوى الدخل، مضيفا كثير من الدول تحارب   لعمل زيادة تصاعدية للمعدلات الضريبية الفعلية، من خلال اتباع طريقة الخصم الضريبي، وهو ما يحقق منافع للشرائح الأكثر استحقاقًا للمزايا الضريبية.

 

ويقوم القانون على منح ائتمان ضريبي، أي خصم الضريبة من المستحق على كل شريحة دخل ليستفيد أصحاب الدخول المنخفضة.

 

ووفقا للقانون الشريحة الأولي حتى 8 آلاف جنيه (معفاة من الضريبة)، والشريحة الثانية أكثر من 8 آلاف حتى 30 ألف جنيه بقيمة الضريبة: 10%  بخصم 85% من قيمة الضريبة، والشريحة الثالثة أكثر من 30 ألف حتى 45 ألف جنيه ، بقيمة: 15%، بخصم: 45% ، والشريحة الرابعة، أكثر من 45 ألف حتى 200 ألف جنيه بقيمة: 20% ، بخصم: 7.5%، والشريحة الخامسة أكثر من 200 ألف جنيه بقيمة: 22.5%.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان