رئيس التحرير: عادل صبري 05:35 مساءً | الأربعاء 20 يونيو 2018 م | 06 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

"حقوق الإنسان بالبرلمان" تفتح ملف الهجرة.. وعابد: الوظيفة الميرى "انتهت"

"حقوق الإنسان بالبرلمان" تفتح ملف الهجرة.. وعابد: الوظيفة الميرى "انتهت"

محمود عبد القادر 03 يونيو 2018 14:09

فتحت لجنة حقوق الانسان بمجلس النواب، ملف الهجرة غير الشرعية بحضور خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، لمعرفة الإجراءات والبرامج التي تتخذها وزارة الشباب والرياضة، لوضع استراتيجية متكاملة لمكافحة ظاهرة استغلال الشباب المصري في مجال الهجرة غير الشرعيّة.


من جانبه قال علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الانسان بالبرلمان، أن الوظيفة الميري  انتهت إلي الأبد في مصر، وأنه علي الشباب  التحرك  للعمل ولا ينتظر الوظيفة الميري.

 

وأشار عابد إلى أن 460 ألف شاب مصري دخلو اوروبا في الفترة الأخيرة، منهم 90 ألفا في ايطاليا ويقيمون بشكل غير رسمي.

 

ولفت إلى أن  محافظات الغربية والمنوفية والشرقية والبحيرة والفيوم، أكثر المحافظات هجرة للخارج قائلًا: "الاحصائيات تشير إلى 19% من الشباب يرغبون في الهجرة، لتحسين المستوي الاقتصادي".


وقال الوزير خلال الاجتماع اننا فقدنا الكثير من الشباب خلال محاولات عديدة للهجرة للخارج، لافتًا إلى أنه منذ سبتمبر ٢٠١٦، لم يتم رصد أية حالات بسبب الرقابة علي الشواطئ.

 

وتوجه بالشكر   لوزارة الداخلية بعد القاء القبض على عصابات متخصصة فى التهريب.


وتابع الوزير:  الهجرة تسيء لسمعتنا وللشباب، مشيرًا إلى وجود أسباب عديدة للهجرة منها التطور التكنولوجي الذى خلق حالة من الانبهار بشكل الحياة الغربية والأوروبية.

 

 وأضاف أصبح من السهل رؤية الطرق والشوارع، وعمل مقارنة بين المنطقة التى يسكن فيها الشاب وبين أوروبا مما يجعله يأمل في حياة أفضل.

 

واشار عبدالعزيز إلى أن عصابات التهريب تقوم بإيهام الشباب بأن المكاسب أكبر فى الهجرة غير الشرعية، ويتحدثون عن فرق سعر العملة،  ولفت إلى أن الأمر وصل إلى أن  بعض الأسر باعوا جزءًا من مدخراتهم لتسفير أبنائهم.


فى الوقت ذاته استكمل قائلًا: هناك بعض النماذج للشباب الناجحين الذين يعودون لمصر و يشجعون بشكل غير مباشر علي الهجرة.

 

وأضاف: بعض الدول لديها قوانين لاتسمح بإعادة الشباب دون سن ال١٨ وال١٦ سنة لبلدانهم رغم هجرتهم غير الشرعية، من أجل الاستفادة بهم وتشغيلهم في بعض الصناعات مثل صناعة السيارات التي تفتقد للعمالة الماهرة خاصة في أوروبا.


وأكد الوزير أن ظاهرة الهجرة غير الشرعية انخفضت في الفترة الأخيرة، بسبب تحرك الجهات الأمنية والرقابية، وأشار إلى وجود بعض طرق التحايل من أجل الهجرة غير الشرعية؛ موضحًا: "بعض الشباب يتقدمون لنا بدعوات للمشاركة في دورات أو مباريات في الخارج ، والبعض يسافر مع بعثات وفرق بالفعل ولا يعود وأحيانًا تكون الدعوات وهمية".


و أوضح وزير الشباب والرياضة، أن توفير فرص عمل للشباب بجوار المنزل يحد من الهجرة للخارج، مطالبًا الشباب بالتخلى عن فكرة الوظيفة الميري.

 

 لافتًا إلى أن رواتب العاملين في الحكومة بلغت ٢٣٥ مليار جنيه، بينما كانت في عام ٢٠١١ حوالي ٨٠ مليار جنيه فقط.

 

وأضاف عبدالعزيز، أن المشروعات القومية الكبرى وفرت فرص عمل وصلت إلى ٢.١ مليون فرصة عمل خلال العامين الماضيتين، إذ وصل معدل التضخم لـ ١٦.٦٪‏ ومستويات النمو وصلت لأدنى حدودها ب٢٪‏ فقط في ٢٠١٢ و٢٠١٣، لكن قربنا الآن من ٥.١٪‏ للنمو. 

 

وحول مسلسلات رمضان؛ قال وزير الشباب: رصدنا هذا العام في كل المسلسلات الموجودة أمور لا تفيد الشباب، ولم نر أعمالاً توعي الشباب بل لاحظنا التركيز علي تدخين السجائر وشرب الخمر والعنف.

 

 وتابع قائلًا: الشباب لايشاهدون المسلسلات بسبب الإعلانات بل يشاهدونها علي اليوتيوب بدون اعلانات لأن التكنولوجيا أسرع وأسهل".


أما فيما يتعلق  بخطاب الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس أمام البرلمان عقب حلف اليمين الدستورية حول بناء الإنسان، قال الوزير خالد عبدالعزيز: ربما تكون الطبقة المتوسطة "تعبت معانا" في الفترة الأخيرة، لأن دخلها محدد سواء كانت تعمل في القطاع العام أو الخاص .

 

وقال الوزير إن الانتشار في المجمعات الرياضية والثقافية تعد أكبر نقله لهذه الطبقة لذلك قمنا ببناء عدد من المجمعات في المحافظات، ووجدنا أن الأسر تستثمر في ابنائها. 

 

وأضاف عبدالعزيز: الأسرة المتوسطة أصبحت تنفق من ٢٠ الي ٣٠٪‏ من دخل الأسرة الشهري علي أبنائهم في مجال الرياضة من سن ال٤ سنوات.


وحول أوضاع الشباب في الجامعات، قال خالد عبدالعزيز: كنا نرى أسلحة في الجامعات واعتداءات علي الأساتذة وكانت هناك صراعات أيدلوجية حتي عام ٢٠١٣، لكن "الدنيا تحسنت" الأن وأصبحت هناك حفلات غنائية وانشطة، ولم تتوقف امتحانات أو محاضرات، وهو مايعكس حالة الاستقرار .


وقال: نتواصل مع الأزهر والكنيسة لتوعية الشباب بالأمور الدينية وتحقيق التسامح، وحذر مما أسماه بمحاولات "غزو الشباب"، موضحا: " الرئيس السيسي وكذلك اللواء أحمد جمال الدين مستشار الرئيس للأمن، يتابعون معنا برامج توعية شباب المحافظات ونجلب شباب ال٧ محافظات الحدودية للقاهرة، ونقوم بعمل معسكرات لهم لتوعيتهم وانقاذهم من خطر السقوط في يد جماعات التهريب والاتجار في المخدرات والبشر في محافظات مرسي مطروح وشمال وجنوب سيناء والوادي الجديد والأقصر وأسوان وغيرها.
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان