رئيس التحرير: عادل صبري 10:24 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

دروس ومراجعات الثانوية بـ "المجان" .. ولا عزاء للـ "مستغلين"

دروس ومراجعات الثانوية  بـ المجان .. ولا عزاء للـ مستغلين

الحياة السياسية

امتحانات الثانوية العامة - أرشيفية

قبل الامتحان..

دروس ومراجعات الثانوية بـ "المجان" .. ولا عزاء للـ "مستغلين"

آيات قطامش 01 يونيو 2018 12:12

مئات الجنيهات مقابل حصة أو اثنين لمراجعة مادة واحدة من مواد الثانوية العامة، بات الأب مطالبًا بسدادها بعدما رآى  أنه  ليس امامه مفر آخر سوى الخضوع لمقصلة المدرسين تارة من امبراطور الفيزياء وتارة أخرى من شبح الكيمياء ومرات من شخص لم تنجبه ولاده فى التاريخ يشرح الجعرافيا، وساحر اللغة العربية الهمام،  وغيرهم ممن منحوا انفسهم القابًا لجذب آلاف الطلاب لهم.. 

 

يومًا بعد يوم وعامًا بعد عام .. تزداد تجارة الثانوية العامة توسعًا وتتغير التكلفة وترتفع دون أن تأخذهم شفقة أو رحمة بأولياء الأمور، والطلاب لا يجدون ما يشفى صدورهم من شرح واف داخل الفصول، إلا ممن رحم ربى من المعلمين..

 

فبينما  أخذت  الحكومات المتعاقبة تتوعد أصحاب الدروس وتلوح بالقضاء علي تلك التجارة، و .. و.. و..، أطل  "عمر" طالب الهندسة علينا بكل بساطة  قبل أيام من امتحانات الثانوية العامة   عبر موقع التواصل الاجتماعى (الفيس بوك)، قال فيه   أنه على أتم استعداد لشرح  ومراجعة منهج الفيزياء لطلاب الثانوية العامة، دون اى مقابل مادى..

 

"عرفت بالصدفة دلوقتي إن حصص مراجعة الفيزيا لثانوية عامة داخلة في أرقام فلكية،  عشان كده اللي يعرف حد في ثانوية عامة وظروفه المادية مش سامحه، أنا متطوع أشرحله بإذن الله في الأيام اللي قبل امتحان الفيزيا (بدون مقابل)..اللي يعرف حد يكلمني بيني وبينه عشان ميحرجوش، ويطمنه من دلوقتي عشان نفسيته متبقاش وحشة وهو داخل ع الامتحانات" .. منشور دونه طالب الفرقة الثالثة بكلية  الهندسة عمر طاهر منذ أيام جاب مواقع التواصل الاجتماعى.

تواصلت (مصر العربية) .. مع "عمر" طالب الهندسة وصاحب المبادرة، ليسرد لنا   القصة من البداية.. يقول عمر: حينما بدأت دراستى فى الثانوية العامة، كان القلق والخوف تسرب بداخلى بعض الشئ من كثرة ما كنت اسمعه عنها، ولكن مع الوقت وتعمقى فى المواد وجدت أن الأمر ليس بهذا التهويل الذي يصوره ويصدره لنا الكثير. 

تابع عمر: بعد انتهاء دراستى اقترحت على مجموعة من زملائى، أن نهون على طلاب الثانوية بإعطاء النصائح، فأطلقت مبادرة عام 2011 باسم "ثانوية حلوة"، وخصصت رقم على "الواتس" لسهولة تواصل الطلاب معى، وكنت اطلب منهم فى حال وقوف اى مسألة فى الفيزياء أمامهم أن يتواصلوا معى، ونشرت عدة فيديوهات فى هذا الصدد عبر  اليوتيوب.

 

 

واستكمل:منذ أيام سألت أحد طلاب الثانوية العامة مصادفًة: "هى المراجعات دلوقت بقت بكم؟"، فصدمنى قائلًا:"300 وفى بـ 400 لحصة المراجعة الواحدة ومعاها ملزمة أو حصتين".

 

بمجرد أن علم عمر بتلك التكلفة حتى تذكر هؤلاء الطلاب ممن لا يقون على دفع تكاليف حصص المراجعة، وما سيعكسه هذا على نفسيتهم وقلقهم خاصة وأن الامتحان لم يتبق عليه سوى بضع أيام.

فما كان منه  -حسبما أخبرنا- إلا أن كتب عبر صفحته الشخصية منشورًا يعرض من خلاله عزمه على شرح ومراجعة منهج الفيزياء دون مقابل، ويقول كنت فى البداية أفكر فى تنفيذ تلك المبادرة على مستوى "أصحابى" وكتبت أنه إن كان هناك أحد من زملائى يعرف طالب لن يتمكن من دفع تلك المبالغ التى تدفع فاليخبرنى ،  ولكن تواصل معى صديق وطلب منى فتح المنشور بحيث يراه العامة ويتمكن من تقع عينه عليه أن يشاركه، وبالفعل بعدها انتشرت الفكرة .

 

 كان عمر كل دقيقة يقوم بتعديل المنشور،  بعدما تواصل معه العديد من الشباب مبدين رغبتهم فى الانضمام لمراجعة دروس الثانوية العامة للطلاب.

 

فيقول عمر: فمثلا طالبة فى كلية فلسفة تقرر أن تشرح الفلسفة لطلاب الثانوية العامة، وأخرى فى طب تعزم على شرح الأحياء،  وآخر فى دار علوم يقرر شرح العربى ووجدت مجموعة من الدارسين للغات يقرروا شرح الانجليزى وغيره وهكذا، واتسعت الدائرة لدرجة أننى وجدت معلمين يتواصلوا معى  لديهم الرغبة فى تقديم دروس مراجعة للطلاب بالمجان.

واستطرد: الأمر امتد ايضًا إلى ابداء البعض ممن يعيشون خارج مصر استعداده لشرح ومراجعة الدروس عن بعض، وتواصل معي شباب من محافظات أخرى،  مثل الـ " منصورة وشرقية ... ".

 

الغريب فى الأمر؛ أنه من بين من تواصلوا مع عمر عقب مبادرته هذه أصحاب "سناتر" -مراكز دروس خصوصية-، مبدين استعدادهم لتوفير قاعات بالمجان لأى شخص سيقوم بالشرح للطلاب بالمجان. 

 

انهالت الرسائل على عمر  من طلاب الثانوية العامة، وعلى من نشر عمر حسابتهم الشخصية ممن سيتطوعوا الشرح ايضًا؛ وعليه يقول عمر: اليوم على أقصى تقدير سأكون انتهيت أنا وفريق "ثانوية حلوة" من تنظيم هذا الأمر، خاصة وأن كل متطوع له نظام فمنهم من سيلتقى الطلاب وجهًا لوجه، ومنهم من سيساعد عن بعد، ومنهن من قررن المراجعة للفتيات فقط، وهكذا.. 

 

"واحد بيحاول يفيد غيره ويسيب أثر في مكانه .. هتلاقيني حاجات متنوعة في بعضها ..متتخضش ...وانصحني يا رفيق" عمر الذى رفع هذا الشعار كانت والدته  ومازالت هى أحد أكبر الداعمين له، منذ انتهاء الثانوية العامة وعلمها بحرصه على مساعدة نظرائه من الطلاب  الذى كان يومًا فى مثل عمرهم، ولكن حس الأمومة لم يكن  يمنعها أن تذكره بدراسته بين الحين والآخر، وفى هذا الصدد يقول عمر: بفضل الله أنا احب تخصصى فى الكلية، واعمل إلى جانب الدراسة، إلى جانب انشغالى بطلاب الثانوية العامة.

وتمنى عمر أن يتم التواصل فيما بين الأفكار الشبابية ووزارة التربية والتعليم؛ قائلًا: فمن جانبنا نحن شباب على اتم استعداد لتقديم شرح ومراجعات للطلاب دون مقابل، ولكن ستواجهنا بعض العقبات كتوفير أماكن أو الحصول على تصريحات، وفى الوقت ذاته الوزارة تريد القضاء على الدروس الخصوصية التى تستزف جيوب المصريين.

 

وتابع: لو تكاتفت معنا  حيث انها تمتلك التصريحات والقاعات لاستطعنا جميعًا حل مشكلة الدروس وخرج الجميع مستفيد، وفى الوقت نفسه فى حال اتساع  الأمر سيفكر المدرس "أبو 400 و300 جنيه" فى تلك المبالغ الباهظة مقابل شرح مواد آرى أنها ليست اعجازًا علميًا، ليتقاضى عليها كل هذه المبالغ الطائلة.

 

 

لم ينس عمر اعداد قائمة بالمتطوعين، وبيانات كل منهم، وآلية التواصل معهم .. فى ملف انتشر بين أكثر من 20 ألف مستخدم على موقع التواصل الاجتماعى الفيس بوك.

 

 واختتم منشوره الشهير قائلًا: "الخير كبير أوي ماشاء الله، والرسايل عندي معدية المئات ما بين عايزين يساعدوا أو عايزين المساعدة نفسها، بإذن الله هرد على كله وهرتب الموضوع كويس عشان منتوهش من بعض، المساعدة الحمدلله هتشمل كل المواد تقريبًا وفي كذا محافظة كمان ماشاء الله، حقيقي حاجة تدعو للفخر إن في ناس كده في الدنيا .. التعديل الجاي هيكون بتفاصيل كل اللي هيساعدوا وترتيب الموضوع بإذن الله، يادوب بس مسافة ما هقرأ الرسايل كلها وأفرز مين هيساعد في مادة إيه وفي محافظة إيه."

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان