رئيس التحرير: عادل صبري 10:47 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

انتقادات مصرية لتراجع المعونات الأمريكية

انتقادات مصرية لتراجع المعونات الأمريكية

أحمد جابر 01 يونيو 2018 07:34

رغم تجديد الرئيس «عبدالفتاح السيسي»، الخميس، حرصه على تعزيز التعاون والتنسيق مع الإدارة الأمريكية، فإن وزير الخارجية، «سامح شكري» لم يتمالك نفسه وخرج منتقدا تراجع الدعم الأمريكي، مطالبا بالمزيد في مواجهة التحديات القائمة.

 

وأكد «السيسي»، خلال لقائه وفدا من «الكونجرس» الأمريكي برئاسة النائب الجمهوري «داريل عيسى»، الذي يزور القاهرة حاليا، على أن مكافحة الإرهاب تتم وفق استراتيجية متكاملة تشمل تصويب الخطاب الديني، وترسيخ مبادئ المواطنة والمساواة وقبول الآخر.

 

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، السفير «بسام راضي»، إن اللقاء شهد تأكيدا مصريا على أهمية الحفاظ على مفهوم الدولة الوطنية والحيلولة دون انهيار مؤسساتها، والتمسك بالحلول السياسية في حل النزاعات، ورفض أي محاولة للارتداد عن مؤسسة الدولة الحديثة القائمة على المواطنة الكاملة والمتساوية والانكفاء لولاءات طائفية أو مذهبية.

 

في السياق ذاته، قال وزير الخارجية المصري، «سامح شكري»، خلال لقائه وفد الكونجرس، إن «الدعم الأمريكي لمصر، خلال الفترة الماضية، لا يعكس خصوصية العلاقة بين البلدين، ولا يحقق المصالح المشتركة».

 

وأضاف، وفق بيان للخارجية للمصرية، أن «القاهرة دائما ما تتوقع من شركائها، وعلى رأسهم الولايات المتحدة، مزيداً من الدعم في مواجهة التحديات المتزايدة، لاسيما في ظل ما يشهده الشرق الأوسط من عدم استقرار ونزاعات مسلحة وانتشار لتنظيمات إرهابية».

 

وأشار البيان إلى أن «الوفد الأمريكي أكد على أن مصر أحد أهم الدول في منطقة الشرق الأوسط من حيث القيمة الاستراتيجية للولايات المتحدة، وأن المصلحة الأمريكية تقتضى تعزيز وتقوية العلاقة وتقديم الدعم اللازم لها».

 

وناقش الجانبان، أيضًا، تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، خاصة الأزمات في سوريا وليبيا وفلسطين، ومستجدات قضية سد النهضة الإثيوبي، والتحديات التي تواجه الأمن المائي المصري.

 

وتقدم واشنطن لمصر نحو 1.5 مليار دولار مساعدات سنوية، بينها 1.3 مليار مساعدات عسكرية، منذ توقيع مصر معاهدة السلام مع (إسرائيل) عام 1979.

 

غير أن الولايات المتحدة أعلنت في أغسطس الماضي حجب 290 مليون دولار من المساعدات السنوية التي تقدمها إلى مصر، لافتة إلى أن إطلاق هذه المساعدات سيكون مرتبطا بتحسين ملف حقوق الإنسان.

 

وقبل أسبوع، تلقى «السيسي»، مكالمة من نائب الرئيس الأمريكي «مايك بنس»، أعرب فيها عن قلقه من توقيف ناشطين.

 

وكان الأمن المصري، شن في الأيام الأخيرة، حملة شملت الناشط «حازم عبدالعظيم»، والمدون «وائل عباس»، والحقوقي الاشتراكي «هيثم محمدين»، وعضو حزب الدستور «شادي الغزالي حرب»، بالإضافة إلى آخرين، كما ألقى القبض على صحفيين، على رأسهم رئيس تحرير «مصر العربية» الكاتب الصحفي «عادل صبري» الذي لا يزال قيد الحبس الاحتياطي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان