رئيس التحرير: عادل صبري 02:54 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

محلية النواب تناقش «الروائح الكريهة».. والحسينى: «الخرفان مش ملاحقة على القمامة»

محلية النواب تناقش «الروائح الكريهة».. والحسينى: «الخرفان مش ملاحقة على القمامة»

الحياة السياسية

مجلس النواب

محلية النواب تناقش «الروائح الكريهة».. والحسينى: «الخرفان مش ملاحقة على القمامة»

محمود عبد القادر 28 مايو 2018 15:59

ناقشت لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، برئاسة المهندس أحمد السجينى، طلب الإحاطة المقدم من النائبه نادية هنرى، بشأن الرائحة الكريهة المنتشرة بمناطق مصر الجديدة ومدينة نصر والمعادى والقاهرة الجديدة والناتجة عن مدافن ومقالب القمامة بمنطقة الوفاء والأمل ومحاجر الطوب الرملى.


جاء ذلك فى إجتماعها اليوم الإثنين، حيث أكدت هنرى أن المدافن ومقالب القمامة تتسبب فى تلوث خطير للبيئة المحيطة وشكاوى المواطنين مستمرة من الروائح الكريهة الناتجة من التعامل الخاطئ داخل المدافن الصحية ومشرحات السوائل التى تنتج غاز الميثان والدخان الناتج من اشتعال القمامة فى المقالب، وتسبب فى إصابة المواطنين بالأمراض الصدرية والسرطانية وغيرها من الأمراض الخطيرة.


وأكدت هنرى أن القضية كبيرة، ولا يجوز الصمت عليها، خاصة أن تصنيف منظمة الصحة العالمية لمصر، أصبح أنه رقم 2 بعد الهند فى تلوث الهواء، ونسبة الوفيات جراء التلوث عالية للغاية، مشيرة إلى أن هذا الأمر مؤشر خطير على الإصلاح الإقتصادى الذى تقوم به الدولة المصرية.

 

ولفتت إلى أن وزارة البيئة المتهم الأول فى هذا الملف ولابد من منظومة كاملة على مستوى الجمهورية لمواجهة هذه التحديات، وتابعت:" لابد من المعالجة الأفقية ونأسف من انتشار القمامة فى أماكن السياحة..وإحنا بنشم الموت فى الروائح الكريهة".


واتفق معها النائب محمد الحسينى، وكيل لجنة الإدارة المحلية، بالتأكيد على أن الحكومة متأخرة فى مواجهة هذا الملف، ولا تدرك أهميته بالنسبة للمواطنين الذين يعانون منه بشكل يومى، مضيفا:" الحكومة محدش بيشوفها فى الشارع وبيصدروا لنا كلام أكاديمى فقط دون عمل على أرض الواقع".


وأكد الحسينى أن تلال القمامة يعانى منها الجميع، وبعد أن كانت الخنازير لها دور فى القضاء عليها، أصبح ملاذ لطعام الخرفان قائلا:" الخرفان مش ملاحقة على تلال القمامة فى مصر والحكومة معيشانا فى الوهم ".


وعقب ممثل وزارة البيئة بأن الروائح الكريهة التى تضمنها طلب الإحاطة، غير منضبطة، فى كل الأماكن التى تحدث عنها، خاصة أن مدينة نصر ومصر الجديدة لا يوجد بها أى مقالب أو مدافن، وإن كان الأمر متحقق فى القاهرة الجديدة نظرا لوجود مقلب القطامية، وسيتم غلقه عن قريب وأيضا مقلب السلام نهاية العام الجارى.

 

وأشار إلى أنه سيتم افتتاح مدفن صحى نموذجى بالعبور خلال 3شهور من الآن، وأيضا مقلب الوفاء والأمل والطوب الرملى، سيتم غلقهم بشكل نهائى نهاية العام الجارى، منوها إلى أنهم نسقوا مع وزارتى الداخلية والدفاع لعمل نقطة ارتكاز أمنى لمنع إلقاء القمامه هناك من جانب المتعهدين.


وفيما يتعلق بما تم إثارته من قبل النائبه نادية هنرى فى أن أحد قيادات وزارة البيئة تحدث عبر الإعلام فى أن الحكومة متأخرة فى حسم ملف التطوير المؤسسى لملف القمامة بسبب تدريب النواب قالت ناهد يوسف، رئيس-جهاز-تنظيم-إدارة-المخلفات بوزارة البيئة:" نحن نتعاون سويا ودائما ما نشكر لجنة الإدارة المحلية وجميع نواب البرلمان لدورهم فى التعاون والمساعدة للحكومة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان