رئيس التحرير: عادل صبري 02:57 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

محمود كامل يتقدم بمذكرة لـ «الصحفيين» لمنع إهدار المال العام

محمود كامل يتقدم بمذكرة لـ «الصحفيين» لمنع إهدار المال العام

آيات قطامش 23 مايو 2018 14:18

تقدم محمود كامل، نقابة الصحفيين" target="_blank">عضو مجلس نقابة الصحفيين، اليوم الأربعاء، بمذكرة لنقيب  الصحفيين، أبدى من خلالها رفضه  تحمل النقابة قيمة طباعة تقرير لجنة الحريات الخاص بإتحاد الصحفيين العرب، مؤكدًا أن هذا إهدار لأموال النقابة.

 

وجاء نص المذكرة حسبما نشرها كامل: "الأستاذ عبدالمحسن سلامة نقيب الصحفيين 
الزملاء أعضاء المجلس ..تحية طيبة وبعد، فوجئت بقرار هيئة مكتب النقابة الخاص بتحمل النقابة قيمة طباعة تقرير لجنة الحريات الخاص باتحاد الصحفيين العرب، وهو ما أرفضه تماما".

 

وتابع: "أطلب فورًا وقف أية إجراءات مالية لصرف تكاليف الطباعة، وذلك حفاظًا على أموال النقابة واحترامًا لمن كلفونا بإدارة النقابة، ومنعًا لإهدار المال العام، وأؤكد على أنني سأتخذ كافة الإجراءات القانونية تجاه أي محاولات لإهدار المال العام، وهو ما أربأ بنا جميعًا مجلسا ونقيبًا أن نفعله" .وذيلت المذكرة بتوقيعه.

 

يذكر أنه فى تاريخ 6 مايو الجارى، اطلق اتحاد الصحفيين العرب تقريره السنوى، حول 

  حالة الحريات فى الوطن العربى عام 2017 - 2018، تزامنًا مع  يوم عيد الصحافة العربية، تحت شعار "اعتقال الحرية"، وذلك بمقر الاتحاد العام للصحفيين العرب 22 شارع طلعت حرب بالقاهرة.

 

تضمن التقرير أربعة محاور، الأول رصدا لحالة الحريات الصحفية فى العالم العربى من واقع تقارير كل النقابات والمنظمات الصحفية الأعضاء وعددها 19 منظمة تمثل 18 دولة، والثانى رؤية المنظمات الدولية لأوضاع الحريات الصحفية فى العالم العربى، والثالث تصورات القيادات النقابية لأوضاع الحريات فى العالم العربى "دراسة ميدانية"، وجاء المحور الرابع حول مستقبل الحريات الصحفية فى العالم العربى بعنوان "حلقة نقاشية".

وانتهى التقرير إلى مجموعة من النتائج والمؤشرات العامة حول أوضاع الحريات للصحافة والصحفيين فى الوطن العربى، أهمها تزايد نفوذ المؤسسات الصحفية فى العالم العربى فى مقابل.

 

وتراجع دور الكيانات النقابية الصحفية سواء كانت نقابات أو اتحادات أو جمعيات أو هيئات، وغياب الضمانات الحقيقية التى تضمن حرية الحصول على المعلومات وتداولها فى أغلب الدول التى أقر ممثلوها بوجود قانون يكفل حرية الصحفيين فى الحصول على المعلومات وتداولها، واستمرار الأنظمة السياسية فى الأخذ بأشكال متنوعة من العقوبات التى توقع على الصحفى حال ارتكابها ما تعتبره السلطات خطأ جسيماً، وكذلك تدخل رجال الأعمال فى توجية السياسات التحريرية للصحف التى يملكونها.

 

وكانت ابرز التصريحات  التى اثارت جدلًا فى مؤتمر الاتحاد، تلك التى أطلقها خالد ميرى أمين عام الاتحاد، بأنه لدينا في مصر بيئة دستورية وتشريعية تحمي الصحفي لا يوجد صحفي محبوس في قضية نشر، كما لوحظ في التقرير تراجع أدوار النقابات في الوطن العربي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان