رئيس التحرير: عادل صبري 11:48 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خلال شهرين.. 3 مواقع محجوبة تعلن شهادة وفاتها

خلال شهرين.. 3 مواقع محجوبة تعلن  شهادة وفاتها

الحياة السياسية

علامة موقع مدى الإليكتروني الذي أغلق موخرا

خلال شهرين.. 3 مواقع محجوبة تعلن شهادة وفاتها

سارة نور 17 مايو 2018 14:50

خلال نحو 60 يومًا، أعلنت 3 مواقع حجبتها جهات مجهولة  في أواخر مايو 2017 إغلاقها، نتيجة عدم قدرتها على البقاء ومواصلة العمل الصحفي وسط التضييقات، كان آخرهم موقع "مدد" الذي يصدر عن مؤسسة الكرامة للصحافة و النشر والتوزيع، حيث أعلن إغلاقه أمس الأربعاء.

 

(مدد لقرائها: سلام والأمل ختام ).. جملة أخيرة ودع  موقع مدد بها قراءه أمس الأربعاء في الوقت الذي  يمر فيه عام كامل على إطلاقه بعد أن حجبته جهات مجهولة  ضمن نحو 400 موقع بعد شهر واحد من إطلاقه.

 

وقال القائمون على الموقع: على مدار عام حاولنا رغم الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر الآن من حجب وملاحقة وتضييق عام على الحريات وقلة بالموارد المادية المستقلة القادرة على استمرارية أى من المشروعات الإعلامية الطامحة للانحياز للحقوق وإجلاء الحقائق.

 

وأضافوا في بيانهم: بعد عام، تضطرنا الظروف لنقول أنه فقد حان موعد الإغلاق المؤقت أو الدائم للتجربة، نعتذرعن عدم إمكانية الاستمرار في تقديم المحتوي الذي حاولنا قدر الإمكان أن يخرج بالشكل الذي طمحنا له وقد نكون تعثرنا كثيراً في إدراك ذلك بمحطات وقضايا المختلفة لكننا لم نقدم أبداً ما لم نرضَ عنه.

 

وتابعوا : نعتذر ونلتزم بإبقاء المادة الأرشيفية لكل ما تم نشره على صفحة "مدد" ليكون متاحاً إليكترونياً رغم سياسات الحجب، ونعرف أن التجارب تجىء وتذهب ويبقى الأصل وهو وجود جيش من المنتمين لهذه المهنة، بعضهم لا زال يحاول عبر تجارب نتمني لها الاستمرار والنجاح..

 

في 22 إبريل الماضي، أعلنت إدارة موقع البديل إغلاقه بعد سنوات من العمل نتيجة لسياسية الحجب.

 

 وقالت صحيفة البديل: "نظرا للعديد من الظروف ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر وكذلك مع استمرار حجب محتوى المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق وتجميد موقع البديل ومنصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوى المرئي والمكتوب، لحين إشعار آخر".

 

وأضافت "نعتذر لجمهورنا عن عدم قدرتنا على الاستمرار في الوضع الحالي على أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالى".

 

أما موقع كورابيا وهو رياضي لا يهتم مطلقا بالشأن السياسي، أعلن إغلاقه في 15 مارس الماضي بعد حجبه للمرة الثانية .

 

وقال القائمون على موقع "كورابيا" إنهم لن يخوضوا معركة خاسرة مرة أخرى مع جهة غير معلنة تستغل قوتها وسلطاتها بدون أن تتقصى الحقيقة، بحسب البيان المنشور على الصفحة الرسمية للموقع على "فيس بوك".

 

 وليد قاسم قال في تصريحات سابقة لـ"مصر العربية" إن الموقع يعمل منذ عام 2007 وينتج محتوى كروي بحت لا يغضب أي شخص، لذلك لا يرى مبررا واضحا لحجبه مرتين، قائلا:"إيه المشكلة أن الجهة اللي نفذت الحجب تطلع تقول أنا حجبت وهذه أسبابي والمتهم له حق الدفاع عن نفسه لكن حتى الجريمة دلوقتي مجهولة".

 

كانت جهة مجهولة اتخذت قرارا في مايو الماضي بحجب نحو 400 موقع لصحف ومنظمات مجتمع مدني ومدونات من أبرزها "مصر العربية" و"المصريون" و"محيط" و"كورابيا" و"ديلي نيوز إيجيبت"و"البورصة" والبداية و البديل و مدد ومدى مصر واستهدفت كذلك مواقع "في بي إن "التي يتم استخدامها لفك الحجب.

 

وسعت بعض مواقع المحجوبة منذ مايو الماضي إلى معرفة الجهة التي اتخذت قرار الحجب لكنهم لم يتوصلوا إلى شيء ورفعوا دعاوى قضائية ضد وزير الاتصالات والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لكن في إحدى الجلسات ألقى محامي الجهاز بمسؤولية الحجب على أجهزة الدولة، بحسب مؤسسة حرية الفكر والتعبير.

 

وبسبب ضبابية المشهد، اتخذت بعض المواقع المحجوبة إجراءات عدة لتقليل نفقاتها وتخفيف الغضوط عليها،من أبرزها تسريح موقع مصر العربية نحو 60% من الصحفيين العاملين به وكذلك صحيفة المصريون.

 

حجب عدد كبيرمن المواقع، دفع المنظمات المحلية والدولية إلى إدانة هذا القرار ودعوة السلطات إلى فك الحجب عن هذه المواقع.

 

محمد سعد عبد الحفيظ عضو مجلس نقابة الصحفيين قال إنن المواقع المحجوبة لا تستطيع الاستمرار لأن هناك جزء متعلق بالوضع الاقتصادية، لأن هذه المواقع أصبحت تعاني مشكلة في التمويل الذي تنفق منه على رواتب الصحفيين العاملين لديها، وتعتمد في ذلك على الإعلانات، ولكن من يستطيع إدخال إعلان للمواقع المحجوبة؟.

 

وأضاف في تصريحات سابقة لـ"مصر العربية":"استمرار عمل المواقع المحجوبة شبه مستحيل، ومخطط حجب المواقع كان الأصل فيه هو أن  يدفع مئات المواقع المحجوبة إلى الغلق ووقف العمل من تلقاء أنفسهم بفعل الضغط عليهم، وها هي البداية مع موقع البديل".

 

وعن موقف النقابة إيذاء المواقع المحجوبة قال عبد الحفيظ إن بعض أعضاء المجلس تحدثوا كثيرا عن هذه الأزمة وأعلنوا تضامنهم مع المواقع المحجوبة، وطالبوا بالتحرك من قبل مجلس النقابة لحلها، ولكن يُسأل في ذلك الأغلبية في المجلس وعبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين.  

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان